ريم البوادي 





متى يا أسري ترق بالغرام  وتجود
إن الفؤاد من شدة الشوق يرتقب
ملتاع لثغرك البسام و للحن الورود
أيا ريم البوادي إنك عن القلب محتجب
أنت الطبيب لفؤاد قد أصابتة بالقيود
فمتى تطلق سراحة ليجيء ويقترب
قد فاق بي حد الشوق إليك كل حدود
إعتلى هامة العشق ومن له منتسب 
أيا فاتني إن غرامك للقلب منشود
فمتى ترق لقلب كان بحبك مختضب
مشتاق إليك فمتى بقربك إلي تعود
و تطفئ النار الشوق فالقلب ينتحب
قد أضنيتني يا غرام بكثرة الوعود
فقد عز اللقاء وأضحيت بدهري مغترب
كل عهد كان لك للقلب دومآ منقوض
فمتى تجود فدمائه كادت اليوم تنسكب 
طيور الغرام في سماء عشقي شهود 
فلا تجعل وجدي بعذاب البعد ملتهب
إني حكمتك على القلب فأنت له تقود
فلا تقطع جذوره إن كنت محتطب
إن لم تجد على القلب فيقينآ هو مفقود
فلتروي ظمأي بثغرك الندي الرطب
إن بعدك يا قاتلي كطلق من البارود
فلا تشقيه بناركولغرامه ليتك تحتسب





 الشاعر 
فهد بن عبدالله الصويغ





 

 

 

 

 

fahadalsuwaigh

مرحبآ بك بمجلة بشرى الأدبية الإلكترونية Bouchra Electronic Literary Magazine

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 30 مشاهدة
نشرت فى 2 أكتوبر 2018 بواسطة fahadalsuwaigh

ساحة النقاش

مجلة بشرى الأدبية الإلكترونية 99

fahadalsuwaigh
مجلة أدبية ثقافية تهتم بالشعر الفصيح المعاصر و القديم , وتهتم بتقديم أجمل القصائد الغزلية والوطنية والدينية وقصائد المديح النبوي الشريف . »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

39,494