أنا وطائر السنونو




ما بك ياطير تبكي وتنوح بالدموع 
لما أنت حزين و لما أنت موجوع 
ماذا أصابك يا طير بهذا الصباح
قال تذكرت غرامي كيف مني راح
قلت أوا مثلك للغرام يا طائر يفقه
قال ويحك وهل لغير الغرام نفقه
قلت أحكي لي حكايتك ولا تختصر 
فإني منصت إليك ولسماعك أنتظر
قال كنت طائرآ أبحث عن رزقي
وتركت محبوبتي هنا تعتني بعشي
فظهرلها طير ملون مبهر مزركش
فزغلل عيناها فتركتني هنا أستوحش
يقال أنه أسكنها في قفص من مذهب
حبيسة لا تقوى على اللهو واللعب
حزينة كئيبة و الدمع أضحى يرافقها
لا تقوى الهروب منه إلى رفيقها
قلت ذاك جزاء الخائن و النمرود 
قاطعني وقال أرجوك إنني موجود 
لا تقل عن غرامي أبدآ تلك الكلمات 
فبكائي عليها بأسباب تلك الأنات 
لم أبكي يومآ أبدآ على فراقها
فقد تمنيت أن تكون السعادة طريقها
كل بكائي ونوحي على شدة الألم
الذي تلقاه من طير بقلب منعدم 
ليس لي حيلة لأتمكن من إنقاذها
و ليس لي أمل أن أمسح دموعها
قلت عجبآ أيها الطائر فحالك عجيب
كيف تغفر للغدر فقال لأنه الحبيب
قلت ما أسمك قال طائر السنونو أنا 
عاشق مغرم ويستظل العشاق بظلنا 
تركته في بكائه ونوحه وهو حزين 
وقلت يا ويلنا طائر يفوقنا بالحنين
أدمعت عيناي لذاك الحب الخالد 
وأصبحت الوحيد على غرامه شاهد


الشاعر 
فهد بن عبدالله الصويغ 

 


fahadalsuwaigh

مرحبآ بك بمجلة بشرى الأدبية الإلكترونية Bouchra Electronic Literary Magazine

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 42 مشاهدة
نشرت فى 1 أكتوبر 2018 بواسطة fahadalsuwaigh

ساحة النقاش

مجلة بشرى الأدبية الإلكترونية 99

fahadalsuwaigh
مجلة أدبية ثقافية تهتم بالشعر الفصيح المعاصر و القديم , وتهتم بتقديم أجمل القصائد الغزلية والوطنية والدينية وقصائد المديح النبوي الشريف . »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

39,170