إلى سلطان الفؤاد



سر فوق هضاب الأفلاك مترنمآ
فما الفخر إلا أن يراك تفخروا
قد كساك الله من نعمائه تفضلآ
فليتك على الغرام يومآ لا تبخلوا
يا شمس ضياء الكونين مرحى
إن الفؤاد بالشوق لك ينبضوا
سلطان تحيا بتاج الكرامة نيرآ
وكنت من بين الحسان الأعظموا
لا تقسوا على قلب يراك أنجمه
إن العدى بهجرك اليوم لي ينعموا
ماعهدت أن الهجر كان فضيلة
إلا للواشي الحقود فهو به يطربوا
جميع من بالدنيا قد فتنوا بيننا
والنار بحقدهم تلتهم كل منعموا
يا سيدي قد حسبت الغرام جنة
حتى رأيت أباليس بها تتحكموا
حكم فؤادك إني قد رأيت فيك
الحسن والوفاء وهم قد أجرموا
ماعهدتك تنصت للواشين يومآ
وما كنت يومآ بمسامعي منصتوا
فلما ملكتهم زمام عشقي لك
وقد جعلته للعاشقين الأكرموا
جرحت وجدي بتصديقك قولهم
وقد أضحوا باقوالهم فيك يلعبوا
ضباع تخفي أنيابها عند رؤياك
وتقطر أفواههم خلفك بكل دموا
عد للغرام كما كنت ولا تنصت لهم
إنهم وشات أكرم ما فيهم ثعلبوا
يا سيد الحسن رفقآ بقلب يهواك
فلا تماريهم ودعهم بعشقنا يجزعوا



صائغ القوافي الشاعر
فهد بن عبدالله الصويغ






fahadalsuwaigh

مرحبآ بك بمجلة بشرى الأدبية الإلكترونية Bouchra Electronic Literary Magazine

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 1 مشاهدة
نشرت فى 22 نوفمبر 2021 بواسطة fahadalsuwaigh

ساحة النقاش

مجلة بشرى الأدبية الإلكترونية 99

fahadalsuwaigh
مجلة أدبية ثقافية تهتم بالشعر الفصيح المعاصر و القديم , وتهتم بتقديم أجمل القصائد الغزلية والوطنية والدينية وقصائد المديح النبوي الشريف . »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

39,185