(حسنك سيدتي

حسنك سيدتي للنساء طموح
وعيناك تؤنسان وحدة الروح
لأجلك خلق العشق الندي معطر
ولأجلك خلقت الأزهار لتفوح
كم يشتاق الورد لنظرة عيناك
وكم داوت مقلتاك آلاف الجروح
منك أستقي طمئنينة فؤادي
ومن شفتاك أشرب الخمر قدوح
إن كنت قد اصفك فأصف بعضآ
من حسنك الذي كان مسموح
فيك سيدتي عذوبة الماء القراح
وفيك سباق الفتنة دومآ مرجوح
لا أبالغ إن قلت أن برؤياك مسرة
ففي كل حين كان وجهك صبوح
من أراد أن يرى بديع خلقه فيك
فلينظر إن إستطاع النظر بوضوح
شعاع وجنتاك يذيب الفؤاد الفتي
ويجعل المرء حين رؤياك ممدوح
ذاك حسن لم ترى الأعين بقدرة
فهذا الحسن للناظرين فضوح
عشقتك نعم و جوارحي تشتاق
لغضي الطرف وغير ذاك مذبوح
سألتك سيدتي رحمة قلب غضي
فهو عند فراقك سيدتي ينوح

صائغ القوافي الشاعر
فهد بن عبدالله الصويغ



fahadalsuwaigh

مرحبآ بك بمجلة بشرى الأدبية الإلكترونية Bouchra Electronic Literary Magazine

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 5 مشاهدة
نشرت فى 22 نوفمبر 2021 بواسطة fahadalsuwaigh

ساحة النقاش

مجلة بشرى الأدبية الإلكترونية 99

fahadalsuwaigh
مجلة أدبية ثقافية تهتم بالشعر الفصيح المعاصر و القديم , وتهتم بتقديم أجمل القصائد الغزلية والوطنية والدينية وقصائد المديح النبوي الشريف . »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

44,534