بدائل السكر

   مع زيادة البدانة وحدوث الإصابة أو الخوف من الإصابة بالسكري، ومع رغبة الإنسان في تناول الحلو من المأكل والمشرب، بدأ البحث عن بديل للسكر الطبيعي للتمتع بمذاق السكر مع أعطاء سعرات حرارية قليلة، وهنا قامت الشركات بالبحث والدراسة، وأنتجت العديد من بدائل السكر، سنحاول في هذه العجالة التعريف بها.
 
السكرين
السكرين مادة عضوية تم أكتشافها عام 1879م في جامعة جون هوبكنز في أمريكا، مادة بلورية، عديمة السعرات الحرارية، وهي أحلى 200 - 700 مرة من السكر العادي ( السكروز )، تتوفر تجارياً على هيئة ملح الصوديوم- ملح الكالسيوم - أو السكرين الحامضي، تستخدم بديلاً عن سكر المائدة كما تستخدم في بعض المنتجات الغذائية مثل المشروبات - الحلويات- المربى - المخابز وغيره، ويعيب عليه الطعم المعدني المر عند زيادة كميته.
هل السكرين آمن صحياً ؟
قامت دراسات عديدة في أمريكا لمعرفة تأثير استخدام السكرين على صحة الإنسان، حيث وجد ان استخدام السكرين بكميات كبيرة تؤدي الى إصابة الفئران بسرطان المثانة، لذلك قامت إدارة الأدوية والأغذية الأمريكية عام 1977 بنشر رسالة تحذيرية باحتمالية السمية، وبعد دراسات وأبحاث متعددة لم تجد تأثيراً من السكرين ، قامت عام 1991 بسحب التحذير السابق، ومن ذلك يمكننا الاستنتاج بالتقليل من استخدامه أو استبدالة بالمركبات الأخرى.
 
الأسبارتيم
هو مثيل استر للحمضين الأمينيين ( حمض الفنيل الاينين وحمض الاسبارتك )، وهو موجود بصورة طبيعية في الأغذية البروتينية، فهو بروتين وليس كربوهيدرات، وهو مأمون صحيا ما عدا الاشخاص المصابين بمرض الفينيل كيتون يوريا وهو مرض وراثي.
تم اكتشاف الاسبارتيم عام 1965 ، وهو أحلى 180 مرة من سكر المائدة ( السكروز)، ويسوق تجاريا بأسم نيتيرسويت، وهناك نوع آخر مضاف له النشويات ( الكربوهيدرات) يسمى المالتو-دكسترين، ويستخدم في الكثير من المنتجات الغذائية والمشروبات والحلويات، كما سكر المائدة، ومن عيوبه عدم ثباته في الاوساط الحمضية ونقص الحلاوة عند التسخين لفترة طويلة، ولكن لم تثبت الدراسات وجود أي أضرار أو مضاعفات لاستخدامه.
 
اسيسولفام - ك
تم أكتشافه عام 1967 وتم الترخيص بأستخدامه في أمريكا عام 1988، وهو عبارة عن أحد مشتقات حمض الاسيتو-اكستيك ويستخدم على هيئة ملح البوتاسيوم، وهو أحلى 200 مرة من سكر المائدة (السكروز)، ويعبه الطعم المعدني المر عند زيادته، ويمتاز بالثبات عند التسخين، ويستخدم في المخابز والمشروبات والحلويات وغيرها، ولم تظهر الدراسات وجود أي أعراض جانبية لأستخدامه.
 
تالين :
مادة ثيوماتين عبارة عن مركب بروتين مستخرج من بعض الفواكه في غرب إفريقيا ويباع تجاريا تحت اسم تالين، تصل حلاوته إلى حوالي 2000 مرة مقارنة بسكر المائدة.

 

 

منقول عن

http://www.gulfkids.com/ar/index.php?action=show_res&r_id=45&topic_id=757

  • Currently 179/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
59 تصويتات / 153 مشاهدة
نشرت فى 27 يوليو 2009 بواسطة elmohazab

ساحة النقاش

عدد زيارات الموقع

7,175