السر الحقيقى وراء تسليم البشير" جزيرة سواكن " لأردوغان

 

البحر الأحمر : حنان عبدالله

صرح عضو المجلس المصري للشؤون الخارجية، أحمد العناني، أنّ زيارة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إلى السودان تهدف إلى توسيع النفوذ التركي في القارة الأفريقية بصفة عامة ومنطقة الشرق الأوسط بصفة خاصة عبر بوابة الخرطوم، مشيرا إلى أن هناك مصالح مشتركة بين الجانبين السوداني والتركي ضد الدولة المصرية والإدارة المصرية بقيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي، وأكد أن هذه التحركات من قبل السودان تأتي في إطار سعي حكومة الرئيس السوداني عمر البشير للضغط علي مصر حول ملف حلايب وشلاتين، مشيرًا إلى أن هذا الملف هو ما دفع الخرطوم إلي التنازل عن جزيرة سواكن وبناء قاعدة عسكرية على أراضي الجزيرة القريبة من مصر
وأوضح العناني أن الرئيس السوداني عمر البشير يستخدم تركيا كورقة ضغط على الجانب المصري؛ نظرا للاختلاف والتباين الشديد بين أنقرة والقاهرة بسبب سياسات أردوغان وتدخلاته في الشأن الداخلي المصري، وتحدث رئيس اللجنة الأفريقية بمجلس النواب الأسبق اللواء حاتم باشات باستياء بالغ من التقارب التركي السوداني الأخير، وفسر في تصريحاته لـ"مصر اليوم" أن ذلك يأتي ضمن ترتيب إقليمي بات واضحا ضد مصر سواء من جانب قطر أو تركيا، وقد استطاعت الأخيرة أن تضم في معسكرها السودان، وهو أمر مستغرب ويمس الأمن القومي المصري، ولن يمر دون دراسته جيدا وبحث تداعياته، ودون الرد الوشيك قريبا عليه
وقال باشا إن التحرك التركي بضم جزيرة سواكن يعد تعزيزًا للدور التركي في المنطقة في المواجهة من مصر والسعودية، خاصة أن عدة لاعبين إقليميين آخرين باتوا يمتلكوا نقاطاً وقواعد حيوية في المنطقة، مضيفًا أنّه ندرك صراحة أن الهدف من تحالف البشير وأردوغان ليس تنمويا أو لإعادة إعمار سواكن، وإنما هدفه عسكري بحت وهو أمر لايمكن وصفه إلا بـ"الخطير"، وأن الموقف من الجانب السوداني بات مستغربا لأبعد مدى، وأن نوايا البشير تجاه مصر باتت واضحة في الملف الإثيوبي والتقارب الأخير من تركيا، وأكد باشات أن مزيدًا من تحليل الموقف والوقوف على آثاره وتداعياته سيكون محل مناقشة عاجلة باللجان البرلمانية المعنية: الدفاع والأمن القومي، والخارجية ولجنة الشؤون الأفريقية"، وأن مصر متاح أمامها كافة الخيارات لحماية أمنها وتعزيز دورها الإقليمي في مواجهة تركيا وقطر ولا يجب لأحد أن يستغرب تاليا أي تحرك أو موقف مصري بعدما فعله البشير أخيرًا، فيما قال وكيل لجنة الدفاع والأمن القومي بالبرلمان اللواء يحيى كدواني إنه يرصد منذ فترة مساعٍ سودانية ضد مصر سواء بالاصطفاف مع إثيوبيا ودولة قطر الداعمة الأساسية لسد النهضة حاليا، أو تقاربه مع تركيا حاليا، مشيرا إلى أن تركيا لديها نوايا توسعية تتضح الآن من خلال التواجد في العمق السوداني، وأن الأمر سيتضح شيئا فشيئا ما إذا كان ذلك لتحجيم مصر بالتحديد أم أنه للعب دور إقليمي أكبر.

 

وتابع كدواني أن الدور التركي والإيراني والقطري في المنطقة لن تكف أمامه مصر مكتوفة الأيدي، وأن لجان البرلمان المعنية بصدد استدعاء فوري للوزاراء والمسئوليين المعنيين بتلك الملفات للتشاور معهم في خطوات فعلية يتم تنفيذها على أرض الواقع، مشيرا إلا أن الأكثر مفاجأة حتى الآن هو الموقف السوداني، والذي قال أنه اتخذ منحى مغاير ومضاد لمصر تماما بعد زيارة الرئيس التركي أردوغان، وأن نواب البرلمات السوداني بدءوا في التطاول على مصر ومؤسساتها محذرا من التمادي في ذلك.

 

   

 

المصدر: حنان عبد الله - البحر الاحمر - احداث الساعة
elmaystro2014

الموقع الرسمى لجريدة أحداث الساعة - رئيس التحرير: أشرف بهاء الدين

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 43 مشاهدة
نشرت فى 28 ديسمبر 2017 بواسطة elmaystro2014

ساحة النقاش

ASHRAF BAHAAUDDIN

elmaystro2014
جريدة أحداث الساعة : الصوت الحر من الشعب و الى الشعب »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

31,613