كتب عبد الرحيم خير حسين

وكما وعدنا وحقيقة ارض الوقف بقرية المفرجية قوص قنا وكتبت كثيرا من المقالات والأخبار الصحفية واختلفنا وتلاسنا علي صفحات التواصل الاجتماعي ورئيس التحرير يتابع ذالك بصفة مستمرة وتواصل معي اخي الاصغر الشيخ رمضان شعيب في اتصال تلفوني مطول وسردت له الحجج التي استند إليها أن ارض الوقف ملك البلد كلها اولا تعهد علي حسين علي سعيد بحماية الأرض وعمل اجتماع باهل البلد للاستفادة من الأرض بقرار جماعي وان دكتور كمال مصطفي حزين قال ل علي حسين الأرض ملك البلد وأقاربي لن يتحدثوا في هذا الأمر مرة ثانية ثانيا تحدث أسامة كمال محمد محمود مع أشرف عبد الحميد علي سعيد المرشح لمنصب العمده وقال له ليس لدينا اعتراض علي إقامة مشروع الصرف علي ارض الوقف ثالثا تحدث معي البعض وتحديدا ثلاث أفراد من المساهمين وقالوا لي الأرض ملك البلد كلها رابعا تحدث الكثير من الشباب أنهم كانوا يدفعون ١٠ ريال شهريا لتلك الأرض وثار اللغط والقال والقيل وبصفتي اعمل بالمجال الإعلامي وحتمية الكتابة خدمه لبلدي واليوم تواصل معي اخي الاصغر بن غرب النيل وسليل عائلة أبناء العمومة قبيلة العمامرة وبالتأكيد وقبل الخوض في تفاصيل الاتصال ارتحت وجدانيا ونفسيا من هذا الاتصال لأنه ليس من اي ال شعيب الخوض معهم في خلاف واختلاف فكلهم ونجدهم في الخير والخير فيهم وكثيرا ما يشاركنا سعيد واكيد أبو أنس داعم رئيسي لي في كل الأحوال ورمضان شعيب ايقونة العمل الخيري في صمت وأوضح لي ابن غرب النيل الاتي ان الأرض الوقف ليس ملكا لكل أبناء القرية ففي البداية سعي رمضان شعيب علي اقامه مشروع ذو طابع خدمي يضم معهد أزهري أو مكتب تحفيظ القرآن لدراسة القرآن وعلوم السنة النبوية وهو المشرف علي هذا المشروع ومعه السادة عطا جاد الكريم وناصر مصطفي حزين عثمان واسامة كمال محمد محمود هم أساس المشروع وتم طرح الفكرة علي آخرون وتمت المشاركة المالية منهم علي امل شراء الأرض والانشاءات وتم شراء الأرض بتلك الأموال التي جمعها من المشاركين في الوقف الخيري وتم الاتفاق علي اقامه مشروع خدمي يخدم البلد كما أشرنا أعلاه وأوضح شعيب أن هناك خلطا بين الجمعية التي كان يتم جمع 10ريالات شهريا من أبناء القرية الذين كانون يدفعون فكانت تلك الأموال تذهب للايتام وفقراء القرية إلي أن توقفت وأكد رمضان أن الوقف موقوف لله عز وجل من أجل اقامه مشروع خيري كمعهد أزهري أو مستوصف خيري أو مكتب تحفيظ قرآن كريم ودراسة علوم السنة النبوية فهذا وقف لله تعالى اوقفة الواقفون برعايتي وتحت مسؤليتي امام الله عز وجل وكان الإصرار علي دفع ثمن الأرض للحفاظ علي الوقف والأمانه امام الله عز وجل والمختصر المفيد في أمر الوقف -------------اولا فتوي العالم الجليل وعالم الأزهر الشريف فضيلة الشيخ محمد بن محمد القيماني تتفق مع الدين والشرع وهي سليمة تماما لا غبار عليها ثانيا ارض الوقف ارض موقوفه لله عز وجل برعاية الأستاذ رمضان شعيب وعطا جاد الكريم وناصر مصطفي حزين عثمان واسامة كمال محمد محمود ودعم الذين شاركوا ماليا في هذا العمل العظيم وتلك الأرض موقوفه لعمل خيري للقرية ويقرره أصحاب الوقف انفسهم دون تدخل من أحد من أبناء القرية أو اعتراضهم أو التقول والتلسن والتصريحات والتلميحات والحقيقة أنهم ومن سوابق سابقة يريدون عملا يخدم القرية بدون ضجة أو ضجيج تلك الحقيقة والتي لا تقبل الشك وانا لست في حاجه لأي منهم مطلقا ولكن' الحق يعلو ولا يعلي علية والحمد لله بن غرب النيل اسهب وعرفنا أنه من صدر غرب النيل وانه متمكن في المفرجية ولكن تمكنه في الخير والخير وبالتأكيد الشكر والتقدير لكافة من يخدم القرية في اي مجال تلك القرية الطيب أهلها والتي كشبكة الصيد مترابطة متماسكة وان كان هناك مايعكر الصفو فتلك أفراد ولا ينطبق ذلك علي كل ابناء القرية وانا لا اتواني عن الحق والحقيقة مهما كان الأمر واخيرا تحياتي لأفكار الخلوق رمضان شعيب والتي تبني وبدون ضجيج وأعلن أنني اتبرأ من اي هجوم سابق أو قادم علي هذا الوقف الجميل ومستعد لأي دعم اقدمه من خلال عملي وعلاقتي بالمسؤلينحما الله ابن غرب النيل واهله حما الله المفرجية ووحد صف أبناؤها لتقدمها ورقيها وتحضرها في حاضرها ومستقبلها

    

المصدر: عبد الرحيم خير حسين
elmaystro2014

الموقع الرسمى لجريدة أحداث الساعة - رئيس التحرير: أشرف بهاء الدين

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 115 مشاهدة
نشرت فى 24 مايو 2021 بواسطة elmaystro2014

ساحة النقاش

ASHRAF BAHAAUDDIN

elmaystro2014
جريدة أحداث الساعة : الصوت الحر من الشعب و الى الشعب »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

126,529