إحالة أوراق هشام طلعت مصطفي والسكري إلي المفتي
‏25‏ يونيو المقبل موعدا للنطق بالإعدام في قضية مقتل سوزان تميم

<!heade>
القاهرة ـ من خالد أبوالعز وسميرة علي عياد‏:‏
وقائع النطق بالحكم فى قضية هشام طلعت مصطفى تنطق بها صور مصور الاهرام خالد الفقى ورويترز المتهم الثانى فى الصورة العليا والاول فى السفلى والجماهير فى حالة انفعال والقاضى يدلى بمنطوق الحكم
بعد جلسة قصيرة لم تستغرق سوي دقائق معدودة صباح أمس‏,‏ أصدرت محكمة جنايات القاهرة قرارها بإحالة أوراق رجل الأعمال الشهير هشام طلعت مصطفي‏,‏ وضابط الشرطة السابق محسن منير السكري إلي فضيلة المفتي في قضية مقتل المطربة اللبنانية سوزان تميم‏,‏ وحددت المحكمة جلسة‏25‏ يونيو المقبل للنطق بالحكم‏,‏ المتضمن الإعدام للمتهمين‏,‏ وذلك بعد تلقي رأي المفتي في القضية‏.‏ صدر الحكم برئاسة المستشار المحمدي قنصوة رئيس المحكمة‏,‏ وسط حضور إعلامي غير مسبوق‏,‏ وإجراءات أمنية لم تشهدها القضايا الجنائية من قبل لتأمين خطر سير المتهمين‏,‏ وتنظيم الحضور‏.‏

حضر في البداية المتهم الأول محسن السكري إلي قفص الاتهام‏,‏ ومن بعده حضر المتهم الثاني هشام طلعت مصطفي‏,‏ حيث تحدث السكري لوسائل الإعلام في كلمات مقتضبة نفي خلالها اعترافه بالجريمة‏,‏ مؤكدا أنه برئ‏,‏ بينما رفض هشام طلعت الحديث مكتفيا بترديد بعض الأدعية الدينية‏,‏ وبدا قلقا مترقبا للحكم‏,‏ ولكنهما سرعان ما أصيبا بالانهيار عقب صدوره

وتحولت قاعة المحكمة إلي صراخ وعويل من قبل الأهالي كما شهدت بعض حالات إغماء‏,‏ وراحوا يلاحقون بعض مصوري الصحف والفضائيات‏,‏ فاتلفوا بعض الكاميرات‏,‏ كما تعدوا بالضرب علي بعض المصورين‏,‏ لولا تدخل قوات الشرطة التي حالت دون ذلك‏,‏ وأخلت قاعة المحكمة بسرعة من الحضور‏,‏ في حين تم اقتياد المتهمين علي عجل من قفص الاتهام في حالة من الوجوم‏.‏ كان من بين الحضور ولدا هشام مصطفي‏,‏ وشقيقه طارق‏,‏ وشقيقته سحر‏,‏ والتي أصيبت بالإغماء فضلا عن بعض موظفي شركاته‏,‏ كما حضر والد السكري‏,‏ وشقيقه ومحاميه‏.‏

علي جانب آخر‏,‏ قال فريد الديب محامي المتهم هشام طلعت إنهم سوف ينتظرون صدور حكم المحكمة في‏25‏ يونيو المقبل وإعلان أسبابه للطعن عليه أمام محكمة النقض‏,‏ وكذلك أعلن محامي محسن السكري‏.‏

وكانت النيابة العامة قد طالبت بتوقيع أقصي عقوبة علي المتهمين في قرار إحالتهما لمحكمة الجنايات‏,‏ وخلال مرافعة النيابة علي مدي جلستين أمام المحكمة بعد أن وجهت للمتهم الأول تهمة القتل العمد مع سبق الإصرار والترصد‏,‏ وللثاني تهمة التحريض والاتفاق والمساعدة علي قتل المجني عليها‏,‏ حيث ينص القانون علي اعتبار المحرض علي الجريمة فاعلا أصليا في القتل‏.‏ في حين طالب دفاع المتهمين ببراءتهما‏,‏ وقدم عدة دفوع منها‏:‏ بطلان اعترافات المتهم الأول‏,‏ وبطلان التسجيلات التليفونية‏,‏ ومحاولتهم التشكيك بأن وراء الجريمة قاتلا مجهولا‏.‏

 

والدفاع طالب ببراءة المتهمين
المتهمان تراجعا عن فكرة القتل قبل تنفيذها
وواقعة دس المخدر لم تنفذ أصلا

<!heade>

‏وكان الدفاع عن المتهمين قد طالب بالبراءة بناء علي أوجه الدفاع التي تضمنتها مذكرة وكيل المتهم الثاني هشام طلعت مصطفي وجاءت علي النحو التالي‏:‏

*‏ أنه إذا افترضنا ـ جدلا ـ صحة ما زعمه المتهم الأول محسن السكري في أقواله بتحقيقات المكتب الفني للنائب العام ـ وهو بالقطع زعم كاذب ـ من أن المتهم الثاني هشام طلعت مصطفي قد حرضه علي قتل المجني عليها‏,‏ فإن الثابت في أقوال المتهم الأول المذكور أنه لم يصدع لهذا التحريض‏,‏ ولم يأخذه مأخذ الجد‏,‏ ولم تتأثر به إرادته‏,‏ وأنه تم العدول عن فكرة القتل بناء علي إقناع محسن لهشام بذلك‏,‏ واستبدلا بفكرة القتل فكرة أخري هي دس مخدر في البرواز للتوصل إلي سجنها بعد الإبلاغ عنها‏.‏

وهذا معناه عدول المتهمين عدولا اختياريا عن فكرة القتل قبل تنفيذها‏,‏ أو حتي البدء في مثل هذا التنفيذ‏,‏ وهو ما يخرج التحريض أو الاتفاق ـ إن صح ـ عن دائرة التجريم‏.‏

أما الفكرة الجديدة المتعلقة بدس المخدر‏,‏ فقد ثبت أنها بدورها لم تنفذ أصلا‏.‏

*‏ أن هشام كان يحب سوزان حبا جما‏,‏ وكانا يرغبان في أن يتم بينهما زواج شرعي‏,‏ لكن عدم موافقة والدة هشام علي هذا الزواج‏,‏ حال دون إتمامه‏,‏ فابتأست سوزان‏,‏ وغادرت مصر إلي دبي ثم إلي لندن حيث استقرت في لندن مقيمة عند خالها هناك‏,‏ ولم تنقطع أبدا صلتها الحميمة بهشام الذي كان يذهب إليها ويصطحبها إلي سويسرا وفرنسا في رحلات ترفيهية تنم عن تواصل الحب فيما بينهما‏,‏ وهو ما شهدت به أمام المحكمة الأستاذة‏/‏ كلارا إلياس الرميلي وكيلة سوزان وصديقتها حتي وفاة سوزان‏.‏

*‏ أنه ليس صحيحا بالمرة ما زعمه المتهم الأول محسن السكري من أن هشام قام بإيداع مبلغ عشرين ألف جنيه استرليني في حسابه لدي بنك‏HSBC‏ فرع شرم الشيخ‏,‏ حيث شهد حسام حسن أحمد علي رئيس قطاع البنوك بمجموعة طلعت مصطفي أمام المحكمة بجلسة‏2008/12/23‏ بأنه هو الذي أعطي هذا المبلغ لاثنين من مرؤوسيه لإيداعه في حساب محسن كيما يقوم الأخير بإجراء الحجز اللازم في أحد مستشفيات لندن لعلاج زوجته‏.‏

*‏ أن محسن السكري عجز عن تقديم أي دليل يثبت صحة ما زعمه من أن هشام أعطاه مبلغ‏150‏ ألف يورو من أصل مبلغ مليون جنيه استرليني رصده هشام لقتل سوزان‏,‏ بل قام الدليل من تقرير البنك المركزي علي عدم صحة هذا الزعم‏.‏

*‏ أن محسن موسر جدا‏,‏ ليس فقط مما قام به من نصب علي غير هشام‏,‏ وإنما ـ أيضا ـ لأنه يملك أكثر من شركة حقق من خلالها أرباحا جعلته يملك فندقا وعمارة‏,‏ وهو ما أكده العقيد‏/‏ أشرف السكري‏,‏ شقيق محسن‏,‏ من أنه يعلم أن محسن مليء ماليا خاصة بعد عودته من العراق‏.‏

*‏ أن مبلغ المليوني دولار هو مبلغ يسير بالنسبة لمن يكيدون لهشام ويرغبون في إزاحته وشركته من طريقهم‏,‏ علي النحو الذي أوضحناه آنفا‏.‏

*‏ أنه ثبت من الأوراق أنه لا صلة لهشام بحصول محسن السكري علي تأشيرة دبي أو علي تأشيرة لندن‏,‏ حيث ثبت أن الشركة التي حصلت لمحسن علي تأشيرة دبي هي شركة لا علاقة لهشام بها‏,‏ كما ثبت من كتاب السفارة البريطانية أن محسن هو الذي استحصل بنفسه شخصيا علي تأشيرة دخول بريطانيا التي صدرت لمحسن في سنة‏2008.‏

elmasrya

من يتق الله يجعل له مخرجا ويرزقه من حيث لا يحتسب

  • Currently 174/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
58 تصويتات / 667 مشاهدة
نشرت فى 22 مايو 2009 بواسطة elmasrya

ساحة النقاش

م/محمد المصرى

elmasrya
نعمل فى مجال المقاولات والتشطيبات والديكور لدينا مجموعة متخصصة من مهندسين فى جميع المجالات نقوم ببناء وحدات ابنى بيتك (مفاجاة) وبيع وشراء »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

472,630