طالما ألهمت النجوم ببهائها وجمالها خيال الشعراء والمفكرين
منذ أقدم العصور، واليوم بعد أن أصبح لدينا من العلم ما
يجعلنا نذهب لأبعد مما تراه العين ازداد انبهارنا ودهشتنا من
بديع صنع الخالق سبحانه وتعالى في هذا الكون البديع:

فتخيلوا أن هذه اللوحة الفنية بارعة الجمال لم ترسم بقلم

فنان، بل هي صورة تم التقاطها بمجسات تلسكوب هابل

لسديم أوريون الذي يبعد عنّا 1,500 سنة ضوئية (أي

14,190,792,600,000,000 كيلومتر)!!
قبل أن نتحدث عن هذا السديم دعونا نتعرف أولاً على معنى كلمة سديم:




السديم هو سَحَابة عملاقة تتكون من الغبار والغازات كغاز
الهيدروجين والهيليوم وبعض الغازات المتأينة الأخرى، ويوجد
عدد هائل من هذه السحب العملاقة في أرجاء الكون بين
النجوم لذا تُسمى سحابة بَيْنَجْمِيّة.
وحتى لا ترتبط كلمة سحابة في ذهنكم بما نراه على أرضنا

تخيلوا أن هذه السحابة التي ترونها في الصورة والتي لا

يتعدى حجمها عدة سنتيمترات على شاشة حاسوبكم يبلغ
عرضها 24 سنة ضوئية تقريباً (أي

227,052,682,000,000 كيلومتر) فقط!!


المدهش أن هذا المشهد البديع يحمل متناقضين نادراً ما يجتمعا: الموت والحياة!
فهو من جانب نتج عن انفجار نجم كشمسنا بعد انتهاء

عمرها وتبعثر بقايا هذا النجم في الفضاء الكوني، وفي نفس
الوقت هو مكان لميلاد نجوم جديدة حين تقوم قوى الجاذبية بجذب الذرات المتناثرة في السديم لتنهار جاذبياً على بعضها البعض فيولد نجم جديد شاب من أطلال النجم القديم!!





يُعرف سديم أوريون بعدة أسماء أيضاً منها Messier 42 وM42، وهو أحد أكثر السُدُم سطوعاً في سماءنا لدرجة أنه
يمكن ملاحظته بالعين المجردة ليلاً في الأجواء المناسبة.


يبعد هذا السديم عنا كما سبق وذكرنا حوالي 1,500 سنة
ضوئية (14,190,792,600,000,000 كيلومتر) وهو
بذلك أقرب منطقة عملاقة لولادة النجوم بالنسبة لمجرتنا

(قريب جداً).


يحتوي السديم كما ذكرنا نجوماً شابة تقوم بإطلاق الأشعة فوق البنفسجية في السديم، مما يؤدي للمعان وتوهج

الهيدروجين والغازات الأخرى التي يتكون منها السديم لتظهر
بهذا التدرج اللوني البديع.


على الرغم من حجم سديم أوريون الهائل إلا أنه في الحقيقة جزء صغير من منظومة أكبر بكثير في كوكبة أوريون، ولتدركوا عِظم حجمها وحجم كوننا شاهدوا هذا الفيديو:


صحيح أننا نتحدث عن أرقام هائلة جداً يصعب على العقل البشري استيعابها لكن تصوروا أن كل هذه الأرقام لا تساوي
شيئاً من حجم الكون، فتخيلوا أن علماء ناسا أعلنوا أن

التقديرات تقول أن مجرة درب التبانة وحدها تحوي

50,000,000,000 كوكب وما بين

100,000,000,000 إلى 300,000,000,000 نجم!!


ثم تخيلوا أن هذه الأرقام الهائلة كلها توجد في مجرة واحدة

فقط بينما يحوي كوننا “أو ما نراه منه” أكثر من

100,000,000,000 مجرة!!!

فكم يحوي كوننا من النجوم والكواكب؟!!


لا أجد أمام هذه الأرقام والصور التي يصعب على عقولنا استيعابها إلا أن أقول:
هذا خلق الله فأروني ماذا خلق الذين من دونه؟!!!

المصدر: منتدى الهندسة الانشائية
elmasrya

من يتق الله يجعل له مخرجا ويرزقه من حيث لا يحتسب

  • Currently 15/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
5 تصويتات / 444 مشاهدة
نشرت فى 12 مايو 2011 بواسطة elmasrya

ساحة النقاش

م/محمد المصرى

elmasrya
نعمل فى مجال المقاولات والتشطيبات والديكور لدينا مجموعة متخصصة من مهندسين فى جميع المجالات نقوم ببناء وحدات ابنى بيتك (مفاجاة) وبيع وشراء »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

465,450