<!--[if !mso]> <style> v\:* {behavior:url(#default#VML);} o\:* {behavior:url(#default#VML);} w\:* {behavior:url(#default#VML);} .shape {behavior:url(#default#VML);} </style> <![endif]--><!--<!--<!--[if !mso]> <object classid="clsid:38481807-CA0E-42D2-BF39-B33AF135CC4D" id=ieooui> </object> <style> st1\:*{behavior:url(#ieooui) } </style> <![endif]--> <!-- /* Font Definitions */ @font-face {font-family:Tahoma; panose-1:2 11 6 4 3 5 4 4 2 4; mso-font-charset:0; mso-generic-font-family:swiss; mso-font-pitch:variable; mso-font-signature:1627421319 -2147483648 8 0 66047 0;} @font-face {font-family:"PT Bold Heading"; panose-1:2 1 4 0 0 0 0 0 0 0; mso-font-charset:178; mso-generic-font-family:auto; mso-font-pitch:variable; mso-font-signature:24577 -2147483648 8 0 64 0;} @font-face {font-family:"Mudir MT"; panose-1:0 0 0 0 0 0 0 0 0 0; mso-font-charset:178; mso-generic-font-family:auto; mso-font-pitch:variable; mso-font-signature:8193 0 0 0 64 0;} @font-face {font-family:"Palatino Linotype"; panose-1:2 4 5 2 5 5 5 3 3 4; mso-font-charset:0; mso-generic-font-family:roman; mso-font-pitch:variable; mso-font-signature:-536870009 1073741843 0 0 415 0;} @font-face {font-family:"Monotype Koufi"; panose-1:0 0 0 0 0 0 0 0 0 0; mso-font-charset:178; mso-generic-font-family:auto; mso-font-pitch:variable; mso-font-signature:43261953 66322438 131072 0 64 0;} /* Style Definitions */ p.MsoNormal, li.MsoNormal, div.MsoNormal {mso-style-parent:""; margin:0cm; margin-bottom:.0001pt; text-align:right; mso-pagination:widow-orphan; direction:rtl; unicode-bidi:embed; font-size:12.0pt; font-family:"Times New Roman"; mso-fareast-font-family:"Times New Roman"; mso-fareast-language:AR-SA;} h1 {mso-style-next:عادي; margin:0cm; margin-bottom:.0001pt; text-align:right; mso-pagination:widow-orphan; page-break-after:avoid; mso-outline-level:1; direction:rtl; unicode-bidi:embed; font-size:16.0pt; font-family:"Times New Roman"; mso-font-kerning:0pt; mso-fareast-language:AR-SA; font-weight:normal;} h2 {mso-style-next:عادي; margin:0cm; margin-bottom:.0001pt; text-align:center; line-height:125%; mso-pagination:widow-orphan; page-break-after:avoid; mso-outline-level:2; direction:rtl; unicode-bidi:embed; font-size:17.0pt; font-family:"Times New Roman"; mso-fareast-language:AR-SA;} h3 {mso-style-next:عادي; margin:0cm; margin-bottom:.0001pt; text-align:justify; text-justify:kashida; text-kashida:0%; line-height:125%; mso-pagination:widow-orphan; page-break-after:avoid; mso-outline-level:3; direction:rtl; unicode-bidi:embed; font-size:31.0pt; mso-bidi-font-size:30.0pt; font-family:"Times New Roman"; mso-ansi-language:AR-SA; mso-fareast-language:AR-SA; mso-no-proof:yes;} h4 {mso-style-next:عادي; margin:0cm; margin-bottom:.0001pt; text-align:justify; text-justify:kashida; text-kashida:0%; line-height:125%; mso-pagination:widow-orphan; page-break-after:avoid; mso-outline-level:4; direction:rtl; unicode-bidi:embed; font-size:16.0pt; mso-bidi-font-size:17.0pt; font-family:"Times New Roman"; mso-fareast-language:AR-SA;} h5 {mso-style-next:عادي; margin:0cm; margin-bottom:.0001pt; text-align:center; mso-pagination:widow-orphan; page-break-after:avoid; mso-outline-level:5; direction:rtl; unicode-bidi:embed; font-size:31.0pt; mso-bidi-font-size:30.0pt; font-family:"Times New Roman"; mso-ansi-language:AR-SA; mso-fareast-language:AR-SA; font-style:italic; mso-no-proof:yes;} h6 {mso-style-next:عادي; margin:0cm; margin-bottom:.0001pt; text-align:right; mso-pagination:widow-orphan; page-break-after:avoid; mso-outline-level:6; direction:rtl; unicode-bidi:embed; font-size:25.0pt; mso-bidi-font-size:26.0pt; font-family:"Times New Roman"; mso-ansi-language:AR-SA; mso-fareast-language:AR-SA; mso-no-proof:yes;} p.MsoBodyText, li.MsoBodyText, div.MsoBodyText {margin:0cm; margin-bottom:.0001pt; text-align:right; line-height:125%; mso-pagination:widow-orphan; font-size:17.0pt; font-family:"Times New Roman"; mso-fareast-font-family:"Times New Roman"; mso-fareast-language:AR-SA;} @page Section1 {size:595.3pt 841.9pt; margin:2.0cm 3.0cm 2.0cm 3.0cm; mso-header-margin:35.45pt; mso-footer-margin:35.45pt; border:windowtext 18.0pt; mso-page-border-art:twisted-lines-1; padding:24.0pt 24.0pt 24.0pt 24.0pt; mso-paper-source:0; mso-gutter-direction:rtl;} div.Section1 {page:Section1;} --> <!--[if gte mso 10]> <style> /* Style Definitions */ table.MsoNormalTable {mso-style-name:"جدول عادي"; mso-tstyle-rowband-size:0; mso-tstyle-colband-size:0; mso-style-noshow:yes; mso-style-parent:""; mso-padding-alt:0cm 5.4pt 0cm 5.4pt; mso-para-margin:0cm; mso-para-margin-bottom:.0001pt; mso-pagination:widow-orphan; font-size:10.0pt; font-family:"Times New Roman"; mso-ansi-language:#0400; mso-fareast-language:#0400; mso-bidi-language:#0400;} </style> <![endif]--><!--<!--

<!--<!-- 


<!--[if gte vml 1]><v:shapetype id="_x0000_t116" coordsize="21600,21600" o:spt="116" path="m3475,qx,10800,3475,21600l18125,21600qx21600,10800,18125,xe"> <v:stroke joinstyle="miter" /> <v:path gradientshapeok="t" o:connecttype="rect" textboxrect="1018,3163,20582,18437" /> </v:shapetype><v:shape id="_x0000_s1031" type="#_x0000_t116" style='position:absolute; left:0;text-align:left;margin-left:56.1pt;margin-top:9pt;width:317.9pt; height:45pt;z-index:-4'> <v:shadow on="t" offset="-6pt,-6pt" /> <v:textbox style='mso-next-textbox:#_x0000_s1031'> <![if !mso]> <table cellpadding=0 cellspacing=0 width="100%"> <tr> <td><![endif]> <div> <p class=MsoBodyText dir=RTL style='text-align:justify;text-justify:kashida; text-kashida:0%;line-height:normal;direction:rtl;unicode-bidi:embed'><span dir=RTL></span><b><span lang=AR-SA style='font-size:16.0pt;font-family: "PT Bold Heading"'><span dir=RTL></span><span style='mso-spacerun:yes'>           </span>تعريف مستوى الماء الأرضي </span></b><b><span dir=LTR style='font-size:16.0pt;mso-bidi-font-family:"PT Bold Heading"'>Ground water table</span></b><b><span lang=AR-SA style='font-size:16.0pt; font-family:"PT Bold Heading"'><o:p></o:p></span></b></p> <p class=MsoBodyText dir=RTL style='text-align:justify;text-justify:kashida; text-kashida:0%;line-height:normal;direction:rtl;unicode-bidi:embed'><span lang=AR-SA style='font-size:16.0pt;font-family:"Mudir MT"'><span style='mso-tab-count:1'>            </span><o:p></o:p></span></p> <p class=MsoNormal dir=RTL><span lang=AR-SA><o:p> </o:p></span></p> </div> <![if !mso]></td> </tr> </table> <![endif]></v:textbox> <w:wrap anchorx="page" /> </v:shape><![endif]--><!--       

 

ويطلق عليه الماء الأرضي على المياه الجوفية التى تستقر فوق طبقة غير منفذة وعلى عمق غير كبير من سطح الأرض فى العادة حوالى 1: 2 متر أى أنها تعتبر مياة جوفية سطحية ، وينتج أساسا من حركة ماء الجذب الأرضي بالترشيح إلى أسفل نحو باطن الأرض تحت تأثير الجاذبية الأرضية حيث يتجمع فوق الطبقة غير المنفذة مكونا ما يعرف بالخزان المائى الأرضى . ويعرف السطح العلوى لهذا الخزان بعد استقراره بمستوى الماء الأرضي

Water table ( W.T)  ، ويتميز الماء الأرضى بأنه حر phreatic water ولا يخضع لتأثير الجذب السطحى تجاه أسطح الحبيبات وهو ذو سطح مفتوح ويتحرك من الطبقات ذات المناسيب العالية إلى تلك المنخفضة فى مناسيبها ، والضغط عند سطح هذه المياه يساوى الضغط الجوى .

          ومنسوب الماء الأرضى غير ثابت حيث يتعرض إلى تغيرات طبيعية فيرتفع أحيانا وينخفض أحيانا .

<!--<!-- 

 

 

 

 

 

 

 

 


* تعريف أخر :-

          هو سطح ماء الجذب الأرضى الذى يتجمع فى باطن الأرض ويملاء فراغاتها البينية ولا يكون هذا السطح فى مستوى أفقى كما يتبادل إلى الذهن قياسا على ما يراه الإنسان فى سطح الماء فى كوب أو حوض أو بركة بل سطحه متعرج حيث يرتفع فى مواضع اجتماع الحبيبات الناعمة القوام كما يكون محدبا بين المصارف وبعضها أو يكون منحدرا إن كان الرشح أتيا من مصدر مرتفع وتختلف درجة انحداره باختلاف ارتفاع مصدره وباختلاف قوام الأرض وبنائها.

<!--[if gte vml 1]><v:shape id="_x0000_s1026" type="#_x0000_t116" style='position:absolute;left:0; text-align:left;margin-left:74.8pt;margin-top:7.05pt;width:271.15pt;height:54pt; z-index:1'> <v:shadow on="t" offset="-6pt,-6pt" /> <v:textbox style='mso-next-textbox:#_x0000_s1026'> <![if !mso]> <table cellpadding=0 cellspacing=0 width="100%"> <tr> <td><![endif]> <div> <h1 align=center dir=RTL style='text-align:center'><b><span lang=AR-SA style='font-size:20.0pt;font-family:"PT Bold Heading";mso-ascii-font-family: "Palatino Linotype";mso-hansi-font-family:"Palatino Linotype"'>تكوين مستوى الماء الارضى<o:p></o:p></span></b></h1> <p class=MsoNormal dir=RTL><span lang=AR-SA><o:p> </o:p></span></p> </div> <![if !mso]></td> </tr> </table> <![endif]></v:textbox> <w:wrap anchorx="page" /> </v:shape><![endif]--><!--[if !vml]-->
 
 
<!--[endif]--> 


         

إذا كانت كمية الماء المضافة إلى الأرض كبيرة نزل الماء الزائد عن قوة حفظ الأرض للماء ، خلال مسام الأرض ( المسافات التى بين حبيباتها ) إلى المصارف أن وجدت بالأرض وإلا استمر غيطانه فى باطن الأرض ، إلى أن يصل إلى طبقة صماء فيتجمع فوقها ويملا الفراغات التى بين حبيباتها ويسمى سطحه ( مستوى الماء الأرضى ) ولا يكون هذا السطح فى مستوى أفقى كما يتبادر إلى الذهن قياسا على ما يراه الإنسان فى سطح الماء فى كوب أو حوض أو بركة بل يكون سطحه متعرجا فيرتفع فى مواضع اجتماع الحبيبات الدقيقة الأحجام كما يكون محدبا بين المصارف وبعضها البعض أو يكون منحدرا إن كان الرشح أتيا من مصدر مرتفع. وتختلف درجة انحداره باختلاف ارتفاع مصدر الماء المترشح وباختلاف قوام الأرض وبنائها . والمقصود بقوام الأرض درجة دقة أحجام حبيباتها كما أن المقصود من بناء الأرض نظام تجاور حبيباتها .

* العوامل التى يتوقف عليها ارتفاع مستوى الماء الارضى :-

يتوقف ارتفاع مستوى الماء الارضى على العوامل الآتية :-

1- منسوب سطح الأرض

كلما انخفض منسوب سطح الأرض ارتفع فيها مستوى الماء الأرضى ولهذا تجد مستوى الماء الأرضى فى الوجه البحرى أقرب إلى سطح الأرض منه فى الوجه القبلى وقد يعلو سطحها كما يحدث  فى بعض جهات بشمال الوجه البحرى فتتكون السياحات والبرك .

2- قوام الأرض ومقدار ما فيها من غرويات

          كلما دقت أحجام حبيبات الأرض أو كثرت فيها الغرويات ارتفع مستوى الماء الأرضى فيها ولهذا كان مستوى الماء الأرضى فى الأجزاء الناعمة القوام من الأرض أعلى منه فى الأجزاء الأخرى الخشنة . وللسبب عينه كان ارتفاع مستوى الماء الأرضى بين الزوار يق أكبر فى الأراضى الدقيقة الحبيبات منه فى الأراضى الكبيرة الحبيبات متى كان عمق المصارف والبعد بينها متساويا فى الحالتين .

3- موقع الطبقة الصماء فى باطن الأرض :

فكلما اقتربت هذه الطبقة من سطح الأرض ارتفع مستوى الماء الأرضي والعكس.

4- شكل الطبقة الصماء فى باطن الأرض :

أ- فإن كانت مرتفعة على هيئة قصعة أو حوض ماء حبست الماء داخلها وسمى مستوى الماء المعلق .

ب- وإذا كانت الطبقة الصماء تبتدء قريبة من سطح الأرض وتنحدر فى باطنها وتلتقى فى انحدارها بترعة أو مصرف يخترق قاع هذه الطبقة الصماء فإن الماء المترشح من الترعة أو المصرف يتجمع فوق الطبقة الصماء ويصبح محصور بينها أو بين الترعة أو المصرف ويسمى مستوى الماء المحصور.

5- مقدار مياه الأمطار أو الرى الذى يصل إلى الأرض :

          وكذلك مستوى الماء فى الترعة أو المصرف المجاور للأرض فإنه كلما كثرت مياه المطر أو الرى وكذلك كلما ارتفع منسوب الماء فى الترعة أو المصرف المجاور وارتفع وراءه مستوى الماء الأرضي ولهذا السبب ارتفع مستوى الماء الارضى فى مصر قبل بناء السد العالى وينخفض أثناء الجفاف.

6- عمق المصارف :

          فإن زيادة عمق المصارف يؤدى إلى خفض مستوى الماء الارضى والعكس .

7- إقامة خزان كبير للماء يرفع مستوى الماء الارضى.

8- البعد بين المصارف :

          فكلما اقتربت المصارف من بعضها لبعض انخفض مستوى الماء الارضى والعكس .

9- نزح الماء الجوفى بواسطة طلمبات الرى :

          يعمل على انخفاض منسوب الماء الارضى ما لم يوجد مستوى صناعى وأخر طبيعى وبينهما طبقة صماء .

10- مقدار التبخير :

          كلما كثر مقدار التبخير  كلما انخفض مستوى الماء الارضى .

11- الضغط البارومتري :

          فمن المعروف أنه متى خف هذا الضغط ارتفع الماء فى الآبار .

12- الأشجار :

          وللأشجار تأثير فى خفض مستوى الماء الأرضي .

13- الرشح من أرض مجاورة مرتفعة :

          فإن مياه الرشح الاتية من ارض مرتفعة مجاوره تؤدى بقدر كثرتها إلى ارتفع مستوى الماء الارضى .

من هذا كله يتضح أن مستوى الماء الارضى فى تغير دائما ويختلف ارتفعه باختلاف الأماكن وأنه لا يثبت على منسوب واحد فى البقعة الواحدة بل يتغير بين ارتفاع وانخفاض بحسب ما يضاف إلى الأرض من مياه الرى أو مطر أو رشح وما يزول منه بالترشيح أو بالتبخر أو امتصاص الشعيرات الجذرية .  

<!--[if gte vml 1]><v:shape id="_x0000_s1032" type="#_x0000_t116" style='position:absolute;left:0;text-align:left;margin-left:56.1pt; margin-top:17pt;width:317.9pt;height:63pt;z-index:7'> <v:shadow on="t" offset="-6pt,-6pt" /> <v:textbox> <![if !mso]> <table cellpadding=0 cellspacing=0 width="100%"> <tr> <td><![endif]> <div> <p class=MsoNormal align=center dir=RTL style='text-align:center'><span lang=AR-SA style='font-size:24.0pt;mso-ansi-font-size:23.0pt;font-family: "PT Bold Heading"'>أنواع مستوى الماء الأرضى</span><span lang=AR-SA style='font-size:16.0pt;font-family:"Mudir MT"'><o:p></o:p></span></p> <p class=MsoNormal dir=RTL><span lang=AR-SA><o:p> </o:p></span></p> </div> <![if !mso]></td> </tr> </table> <![endif]></v:textbox> <w:wrap anchorx="page" /> </v:shape><![endif]--><!--[if !vml]-->

 
 
<!--[endif]--> 

 


<!--<!--

1- ( مستوى الماء المنعزل ) :

ويطلق على مستوى الماء الأرضى فى الطبقة ناعمة القوام التى تجاورها طبقة خشنة .

2-  ( مستوى الماء الحر ) :

ويطلق على مستوى الماء فى الطبقة الخشنة .

3- ( المستوى المعلق ) :

ويطلق إذا كانت مرتفعة الحواف على هيئة قصعة أو حوض ماء حبست الماء داخلها .

4-( المستوى المحصور ) :

<!--<!--ويطلق إذا كانت الطبقة الصماء تبتدى قريبا من سطح الأرض وتنحدر فى باطنها وتلتقى فى انحدارها بترعة أو مصرف يخترق قاعه هذه الطبقة الصماء فإن الماء المترشح من الترعة أو المصرف يتجمع فوق الطبقة الصماء ويصبح محصورا بينها وبين الترعة أو المصرف فى الجانب الذى تقترب فيه الطبقة الصماء من سطح الأرض ويرتفع سطحه أو ينخفض وراء ارتفاع أو انخفاض سطح الماء فى الترعة أو المصرف .

 

<!--[if gte vml 1]><v:shape id="_x0000_s1029" type="#_x0000_t116" style='position:absolute;left:0;text-align:left;margin-left:84.15pt; margin-top:4pt;width:299.2pt;height:54pt;z-index:4'> <v:shadow on="t" offset="-6pt,-6pt" /> <v:textbox style='mso-next-textbox:#_x0000_s1029'> <![if !mso]> <table cellpadding=0 cellspacing=0 width="100%"> <tr> <td><![endif]> <div> <h2 dir=RTL style='line-height:normal'><span lang=AR-SA style='font-size: 20.0pt;font-family:"PT Bold Heading"'>مضار ارتفاع مستوى الماء الأرضى<o:p></o:p></span></h2> <p class=MsoNormal dir=RTL><span lang=AR-SA><o:p> </o:p></span></p> </div> <![if !mso]></td> </tr> </table> <![endif]></v:textbox> <w:wrap anchorx="page" /> </v:shape><![endif]--><!-- 

 

 


لارتفاع مستوى الماء الأرضى مضار كثيرة يمكن تلخيصها فيما يأتى :

1- ظهور الأملاح على سطح الأرض.

2- تبقع لون الأرض بظهور بقع فيها مبتلة وعلى حوافها أملاح بيضاء اللون وقد تكون هذه البقع على هيئة مسحوق أسمر اللون وهذه البقع المبتلة يصعب حرثها وخدمتها .

3- تضييق مجال الجذور فيقل تعمقها فى الأرض وينقص الحيز الذى تستمد منه غذاءها . وينشأ عن تغيير منسوب سطح الماء الأرضى ضرر للزروع فإن نمو المجموع الجذرى للنبات يكون على أشده خلال الفترة الأولى من طور النمو الخضرى فيصل فى أثنائها إلى عمق كبير فى باطن الأرض بشرط أن يكون مستوى الماء الأرضى بعيدا فإذا ارتفع هذا المستوى بعد ذلك غمر الجزء السفلى من المجموع الجذرى للنبات فيختنق ، وتحاول النباتات أن تستعيد نشاطها بتكوين جذور سطحيه جديدة ولكن إذا استمر ارتفاع مستوى الماء الأرضى بسرعة فإنه يقتلها أو يلحق بها ضررا بليغا ، والمتفق عليه أن مستوى  الماء الأرضى المرتفع   .                                                                                          

، إذا بقى على ارتفاعه ، كان أفضل من مستوى الماء الأرضى المنخفض إذا ارتفع أو تغير منسوبة صعودا وهبوطا أثناء موسم نمو النبات وأفضل طريقة لمنع وقوع هذا الضرر هو أن يراعى فى تصميم صرف الأرض خفض مستوى الماء إلى عمق يزيد شيئا يسيرا عن المسافة التى يرتفع إليها الماء الغشائى بقوة الجذب السطحى حسب نوع الأرض وهذه أفضل طريقة تناسب صرف الأراضى الملحية والقلوية فى المناطق الجافة التى تروى أراضيها بالترع كالبلاد المصرية.                                                                                                       

4- تقليل كمية الهواء فى الأرض فتضعف فيها العمليات الكيميائية والحيوية النافعة التى تؤدى إلى تكوين غذاء نباتى صالح .                                                 

5- تنشيط الأحياء الدنيئة الضارة مثل بكتريا الاختزال التى تحلل الأزوتات فيضيع أزوتها. كما أن الماء العضوية تتحلل فى هذه الحالة إلى مواد ضمنها سموم ضارة بالنباتات مثل الفانيلين والكينولين والكيومارين لانعدام الهواء أو قلته فى الأرض .                                                                                                       

6- زيادة التبخير فتكثر درجة الرطوبة فى الجو المحيط بالنباتات التى صحب ذلك ارتفاع فى درجة الحرارة صارت البيئة موافقة لتكاثر الحشرات الضارة وانتشارها.                                                                                                                    7- تخفيف المحلول الغذائى فى الأرض وتضيق مجال الجذور فيقل بذلك مقدار الغذاء الذى يمكن النباتات تناوله من الأرض .                                            8- أضعاف نبات القطن وزيادة إصابته بالحشرات وتقليل غلة المحاصيل عموما وأضعاف جودتها .                                                                                                     

9- إصابة الكوسة والبطيخ بمرض البياض وبمرض التبقع ( انثرا كنوز).               

10- إصابة أشجار الموالح بالأتى :                                                                              أ) إصابة المطعم منها على ترنج وكذا المستنبتة من البذرة بمرض التصمغ.  

ب) سقوط ثمارها خصوصا عقب عملية التدخين " التى تعمل لقتل الحشرات القشرية " .                                                                                                                    جـ) تشقق ثمارها .                                                                                                 

د) اختناق جذورها .                                                                                                هـ ) ضعف الأعضاء الخضرية من أوراق وأغصان عن القيام بوظائفها فتجف الأوراق وتسقط وتذبل أطراف الأغصان .                                                             

11- إصابة أشجار الحلويات بما يأتى :                                                                  

أ) مرض التصمغ خصوصا الخوخ والبرقوق والمشمش واللوز والسفرجل.        

ب) الأمراض بكتريولوجية كمرض التبقع .                                                            

ج ) الأمراض الفطرية كالصدأ والبياض.                                                              

د) الحشرات القشرية والبق الدقيقى وحفار الساق والمن والتربس .                  

هـ ) أضعاف الشجر ووقف نموه وقله ثمره خصوصا فى المانجو والموز والعنب

12-  تكوين طبقة صماء بحوف الأرض ويرجع ذلك إلى أن استمرار ارتفاع مستوى الماء الأرضى ولو بضعة شهور فى السنة مع تكرار ذلك كل عام يؤدى إلى تكوين طبقة صماء فى باطن الأرض لا ينفذ فيها الماء ولا الهواء فينقص بذلك خصب الأراضي المصرية .                                                                            

الوسائل العملية التى تؤدى إلى خفض مستوى الماء الارضى :                                    

تتلخص هذه الوسائل فى الاتى :                                                                                    

1) تعميق المصارف .                                                                                                 

2) تقريب الزوار يق من بعضها وتعميقها .                                                                 

3) كثرة انحدار المصارف حتى لا يرتفع فيها الماء أكثر من ثلث عمقها .       

4) منع نمو الحشائش فى المصارف بتطهيرها جيدا من حين إلى أخر ومراعاة تضيق قاعها وجعل انحدارها كبيرا فإن كلا الأمرين يؤدى إلى سرعة جريان الماء ويؤدى ذلك إلى منع الحشائش فى قاع المصارف .                                      5- خفض الماء الارضى بطلمبات تسحبه من جوف الأرض بشرط أن تكون الطبقة المشتملة على الماء الارضى مفككة وأن لا يوجد فوقها فى باطن الأرض طبقة مصمتة .                                                                                                             

6- تقسيم أراضى الوجه البحرى إلى مناطق متقاربة المناسيب وعمل محطة طلمبات لكل منطقة لرفع مياه المصارف الرئيسية التى يجب أن تكون عميقة إلى المصارف الكبرى التى تصب فى البحيرات أو البحر ويراعى فى تصميم المصارف الرئيسية وقوة الطلمبات أن ينخفض مستوى الماء فى المصارف الرئيسية بمقدار 2.50متر عن سطح أرض الزراعة وبهذه الطريقة يمكن جعل عمق مصرف القطعة ( الزوارق ) 1.50 متر وقد نفذت هذا الرأى وزارة الأشغال فى بعض مناطق الجمهورية المصرية وتسمى هذه الطريقة باسم ( الصرف بالطلمبات ).

* بحيرة إدكو :

        وتقع غربى فرع رشيد ، وهى تبدو على شكل مستطيل يبلغ طول ضلعه الشمالى الممتد من الشمال الشرقى إلى الجنوب الغربى نحو 23 كيلو مترا أما ساحلها الغربى فطوله 19 كيلو مترا ، ولا يزيد اتساع البحيرة فى قسمها الشرقى على 1.5 كيلو متر ، بينما يصل فى طرفها الغربى إلى أكثر من 5.5 كيلو متر ، أما فى الوسط فهى تتسع إلى نحو ثمانية كيلو مترات .

 

        ويرجع هذا إلى وجود امتداد جنوبى لها فى منتصف شاطئها الجنوبى هو الذى يعرف ببحيرة غطاس ، وهى بحيرة شبه مستديرة تتصل ببحيرة إدكو بواسطة بوغاز واسع تعترضه جزيزة فجنون ، وتقسمه إلى قسمين هما باب التبن شرقا وباب غطاس غربا .

 

        ومساحة هذه البحيرة عند مستوى سطح البحر 33.640 ألف فدان ، ولكنها ترتفع إلى أكثر من 54 ألف فدان إذا ما أضيفت إليها مساحة السياحات والملاحات التى تطوق شواطئها ، وهى تكاد تخلو من البحيرات أو البرك لصغر مساحتها ولإحاطتها بجسور إصطناعية مرتفعة ولاسيما جسر الخط الحديدى الواصل بين الإسكندرية ورشيد ، أما الخلجان فهى أقل ظهورا فى بحيرة إدكو مما هى عليه فى البرلس أو المنزلة ولا تتجاوز مساحتها الإجمالية 9430 فدان ، ومن أمثلتها بحيرة غطاس( 4900 فدان ) وبحيرة السملاطة ( 1420 فدان ) ، وبركة دياب

( 990 فدان ).

 

        وتمتاز بحيرة إدكو بشواطئها الشمالية البارزة ، التى تشرف عليها فى كل إمتدادها سلاسل من الكثبان الرملية ، توجد بها ثغرة تمثل المنفذ الوحيد بين البحيرة ومياة خليج أبى قير – هى التى تعرف ببوغاز المعدية ، وتقع فى الطرف الشمالى الغربى للبحيرة فى منطقة من الحاجز الرملى قليلة الارتفاع والاتساع ، ويبلغ طول هذا البوغاز نحو 250 متر ومتوسط إتساعه 2000 متر ، وبوغاز المعدية مفتوح بإستمرار إزاء مياة الصرف المتزايدة ولوقوعه غربى مصب رشيد بعيدا عن تأثير رواسبه .

 

* بحيرة المنزلة :

        يرى الكثيرون أن هذه البحيرة ليست ذات أصل بحرى يجرى ولكنها تكونت تتجة تجمع مياة النيل فى منطقة منخفضة فى شمال شرق الدلتا مما أدى إلى ظهورها على هيئة سلسلة من المستنقعات العزبة ، ثم حدث زلزال فى أواخر القرن السادس فإنخفضت الأرض وطغى عليها البحر عبر الحاجز الرملى الذى كان يفصلهما عن مياهة ، ولم يترك على سطحها إلا عددا كبيرا من الجزر الصغيرة التى يتألف معظمها من رواسب من الرمال أو الصلصال.

 

        وبحيرة المنزلة ضئيلة العمق مثلها فى هذا كغيرها من البحيرات الدلتاوية التى يتراوح عمق مياهها بين 0.4 : 1.5 م وهى تتألف من نحو 30 حوضا تعرف محليا " بالبحار " ( مثل بحار  دشدى ، الديجر ، أتريب ) تختلف فى أعماقها ، وتتميز بتجاوزها ومن هنا كان الانتقال سريعا بين المناطق الضحلة والمناطق العميقة نسبيا  وأكثر جهات البحيرة عمقا مجارى الفروع الدلتاوية القديمة والمناطق التى تقع بعيدا عن شواطئ البحيرة وسياحاتها.

* العوامل التى تؤثر على مساحات البحيرات :

1) أطراد عملية الردم والأرساب وإستمرارها .

2) تراكم البقايا النباتية .

3) سفى الرمال .

4) التجفيف الطبيعى والاصطناعي .

5) سد بعض الترع والمصارف .

6) بناء الجسور . 

* بحيرة مريوط :

        وهى من البحيرات المالحة وتوجد فى شمال مصر جنوب الأسكندرية ومتصلة من الجهة الجنوبية بنهر النيل ومن الجهة الشمالية بالبحر المتوسط ومنسوب مستوى الماء فيها هو نحو 240 سم تحت مستوى البحر ( 8 أقدام ).

وتبلغ مساحتها 47 ألف فدان .

فترة

النسبة المتوقعة للمحصول

المحصول القياسى

مستوى الماء الأرضى

1) بداية النمو الخضرى ما قبل التفريع

10 سم

25 سم

50 سم

80 سم

           متوسط

الحبوب     36      21

 

30

57

100

         متوسط

القش    39.3    23

38

57

100

2) نهاية النمو الخضرى ما بعد التفريع

&nb
ellwayze

اللويزي للخدمات الزراعيه 01201647988 - 01066477176

  • Currently 75/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
25 تصويتات / 2953 مشاهدة

م . أيمن السيد اللويزي

ellwayze
** تعد شركة اللويزي للخدمات الزراعيه من الشركات المعدوده و الرائده في مصرفي تنفيذ الدورات التدريبيه الزراعيه و نقل الخبرات للأجيال القادمه و بالأخص في دورات تصميم و تنفيذ مشروعات اللاندإسكيب وشبكات الري والزراعات المحميه و إستصلاح الاراضي ** وتعد شركة اللويزي للخدمات الزراعيه من الشركات الرائده في مجال »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

800,717

اللويزي طريقك لزراعة المستقبل

اللويزي للخدمات الزراعيه عباره عن مؤسسه زراعيه تختص بكل ماهو زراعي و جميع الإستشارات مجانيه و تقديم خدمه مميزه في أي مجال من مجالآت الحقل الزراعي
المهمة:

**  تعد شركة اللويزي للخدمات الزراعيه من الشركات المعدوده و الرائده في مصرفي تنفيذ الدورات التدريبيه الزراعيه و نقل الخبرات للأجيال القادمه و بالأخص في دورات تصميم و تنفيذ مشروعات اللاندإسكيب وشبكات الري والزراعات المحميه و إستصلاح الاراضي

** وتعد شركة اللويزي للخدمات الزراعيه من الشركات الرائده في مجال تصميم و تنفيذ جميع مشروعات اللاندإسكيب وشبكات الري وكذلك الصيانه لجميع مشروعات اللانداسكيب وشبكات الري وتصميم وتنفذ جميع أنواع الشلالات والنوافير

** وأيضا تعد شركة اللويزي للخدمات الزراعيه من الشركات الرائدة فى مجال توريد وزراعة جميع نباتات واشجار و شتلات الزينه والفاكهه والخضروجميع أنواع النجيل الطبيعي والصناعي فى مصرمنذ نشأتها عام 1996.

ومن هنا تعمل شركة اللويزي للخدمات الزراعيه جاهدة على زيادة كفائتها وقدرتها الانتاجية المدعومة دائما باحدث التقنيات ومن خلال ذلك تتشرف شركة اللويزي للخدمات الزراعيه تقديم أفضل خدماتها و أفضل الأسعار لإرضاء عملائنا الكرام ولجذب مزيد من الثقه المتبادله بينهم