هندسة الانتباه

العلوم والفنون والآداب

حسام المقدم يجعل كوب القهوة الحزين يغني!!

بقلم

محمود سلامة الهايشة

كاتب وباحث مصري

[email protected]

undefined

 

          نشر الصديق القاص والروائي/ حسام المقدم على صفحته بالفيسبوك خبر ورابط نشر قصته "أغنية الكوب الحزينة" بجريدة "الأهرام" القاهرية، الجمعة 14 من رمضان 1438 هــ 9 يونيو 2017 السنة 141 العدد 47667. فذهب للرابط وبدأت أقرأ القصة، فأحببت أن يشاركني القراء بتحليلي لها:

          جرت أحداث القصة داخل إحدى المدارس، وبالتالي فأبطالها ثلاثة مدرسين ومدير المدرسة ورئيس القطاع الذي أتى زائراً للتفتيش، بالإضافة إلى العامل (الفراش) الذي أتي للأربعة رئيس القطاع والثلاثة مدرسين بكوبين من القهوة وليس بأربعة أكواب، لذا فقد أصبح عدد أبطال القصة ستة شخصيات، وكوبي القهوة، كوب لرئيس القطاع بكل تأكيد والآخر يتنافس عليه الثلاثة مدرسين، لذا فقد حول القاص "كوب القهوة" من مجرد مشروب عادي ساخن يعشقه كل من رأسه ممتلئ بالصداع خاصة في مثل هذه الاجتماعات الرسمية، إلى بطل رئيسي تدور أحداث القصة حوله، فقط انتهى دور العامل بإحضار صينية القهوة وعليها الكوبان ووضعها أمامهم هم الأربعة على المكتب، ولكن ظل كوب القهوة الذي ظنوا الثلاثة أنه لم يأتي بالخطأ بل كان مقصود به "المدير" الذي تركهم وتركها وأغلق عليهم الباب وذهب بعيداً عنها، وأضحت أعينهم الستة وأنوفهم الثلاثة في حالة استنفار شديدة والسؤال يجول في رؤوسهم من سيكون سعيد الحظ في احتساء هذا الكوب الشهي وخاصة والجو بارد جداً؟!

          طالما حدد المكان بالتحديد وهو مكتب مدير المدرسة، فالزمان أو نستطيع أن نقول المناسبة اجتماع رئيس قطاع التعليم بثلاثة من مدرسي المدرسة للتحقيق في مشكلة ما حدثت بالمدرسة، وذلك في إحدى فصول الشتاء البارد بل شديد البرودة، وهذا يعني أن تلك الزيارة كان أمام في الفصل الدراسي الأول أو بداية الفصل الدراسي الثاني، حيث أن تلك الفترة من العام الدراسي بمصر والتي تقع ما بين شهور (نوفمبر-فبراير)، فقد ذكر القاص خلال الحوار الداخلي الذي جاء على لسان الراوي (الجو بارد جدا. لماذا لا يلتفت ويغلق الشباك المفتوح خلفه؟ ألا يحس؟ طبعا يتدفأ بالكوب النائم في يده.)... وفي موقع آخر ذكر (انثنت الرؤوس كلها تجاه النقرات علي الباب. دخل المدير جالبا معه تيار هواء مرعش.).

          الحوار بالقصة يكاد يكون داخلي بين الأبطال الثلاثة من المدرسين، فهناك العديد من الأسئلة والإجابات التي وردت بالقصة، ولكن مرة تأتي على لسان حال الراوي وهو أحد المدرسين الثلاثة، ومرت يأتي السؤال من أحدهم والإجابة من الآخر، ولكن الحوار يكاد يكون همسا أو بالإشارة باليد أو بالعين. فقد ورد بالقصة 9 علامات استفهام (؟) وعلامتي تعجب (!).

وقد توفر بالقصة مبدأ التكثيف والتركيز، فلم يغوص الكاتب في تفاصيل خارج إطار فكرته، فلم يشتت انتباه القارئ في أمور بعيدة عن خط القصة، حتى عند وصفه لرئيس القطاع اختصر وأوجز، فعدد كلمات القصة (394) كلمة أي أقل من (400) كلمة، وجاء عنوانها من ثلاثة كلمات.

 

تحققت بالقصة مبدأ الوحدة، موضوع واحد "كوب/كوبان من القهوة الغامقة، هدف واحد هو كيف يحصل أيهم وخاصة الراوي البطل على شرب الكوب الثاني، الشعور واحد القلق والتوتر من هذا الشخص الصامت لا تفلت منه فائتة مع الشعور بالبرودة الشديدة والاحتياج إلى شرب كوب القهوة الذي قتل بخاره صمت المحقق، طريقة المعالجة واحدة. عزيزي القارئ الكريم: معلومة سريعة على الماشي "حسام المقدم" كاتب هذه القصة يعمل مدرساً.

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 18 مشاهدة
نشرت فى 10 يونيو 2017 بواسطة elhaisha

ساحة النقاش

محمود سلامة محمود الهايشة

elhaisha
محمود سلامة الهايشة - باحث، مصور، مدون، قاص، كاتب، ناقد أدبي، منتج ومخرج أفلام تسجيلية ووثائقية، وخبير تنمية بشرية، مهندس زراعي، أخصائي إنتاج حيواني أول. - حاصل على البكالوريوس في العلوم الزراعية (شعبة الإنتاج الحيواني) - كلية الزراعة - جامعة المنصورة - مصر- العام 1999. أول شعبة الإنتاج الحيواني دفعة »
جارى التحميل

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

1,655,908