mohamed nazmi al adle

موقع لعرض كل مايمكن عن المشروعات الصغيرة لشباب الخريجين من الشباب والبنات

قائد فذ وفق معادلة التأثير العالمي 
فعاليات مجتمعية: اختيار خليفة لاقى أهله


 




توالت ردود الأفعال في الدولة احتفالاً باختيار صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، في قائمة القادة الـ 25 الأكثر تأثيراً في العالم وفق مجلة “تايم” الأمريكية الأكثر انتشاراً، هذا الاختيار الذي لاقى أهله بحق، خاصة أنه جاء عبر استطلاع حيادي اشترك فيه كل قارئي هذه المجلة العالمية .


خليفة . . ذلك الأب الحاني العطوف، الذي لم يفرق بين أبناء الدولة، والآخرين في أربعة أقطار الأرض، إذ امتدت يده على طولها، لتعطي في كل حدب وصوب، ضارباً المثل الأعلى في العطاء الإنساني، إذا ما حدثت كارثة هنا أو هناك، إذ لا توجد بقعة في الأرض لا تحمل بصمة خليفة الذي ورث جينات الخير كابراً عن كابر . . هكذا قال النخبة من أبناء الوطن، حيث نسج كل واحد منهم باقة من الورد، تجمعت لتكون قصيدة طويلة في حب خليفة .


نهيان بن مبارك: تحقيق تطلعات أبناء الوطن

أكد الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التعليم العالي والبحث العلمي أن اختيار صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، في قائمة القادة الأكثر تأثيراً في العالم خلال هذا العام ضمن قوائمها المئوية ليس بغريب، فصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان تربى في مدرسة مؤسس الدولة زايد الخير .


إن صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، يمتاز بالحكمة والرؤية السديدة، وإنجازات سموه لا تحصى خلال السنوات الماضية، حيث نجح في تحقيق الكثير على أرض الواقع، ومواصلة مسيرة البناء والتحديث والتطوير، التي بدأها فقيد الأمة الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رحمه الله .


وقال الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان من حق أبناء الوطن أن يشعروا بالفخر والاعتزاز بهذا الإنجاز الذي يضاف إلى إنجازات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، الذي وضع نصب عينيه تحقيق تطلعات أبناء الوطن، والعمل بجد واقتدار حتى تظل الإمارات في الصدارة عالمياً، إلى جانب الحفاظ على العلاقات المتميزة التي تربط الإمارات بدول العالم .


حميد القطامي: دور تنموي وريادي

قال حميد القطامي وزير التربية والتعليم إن اختيار صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، ضمن الشخصيات ال 25 الأكثر تأثيراً في العالم، يعزز من دورنا في دولة الإمارات على الخريطة العالمية، وهو لدليل قاطع على النهضة التي تعيشها الدولة على مختلف الأصعدة، ما جعل منها إحدى المنارات النهضوية التي يشار إليها بالبنان في الوسط الدولي .


كما أن إسهامات صاحب السمو رئيس الدولة، حفظه الله، التنموية وتأثيراتها الداخلية والخارجية، ونظرة سموه السياسية والمكانة التي يحتلها من الناحية الاقتصادية، كان لها بالغ الاثر في بث الاستقرار في السوق الاقتصادي العالمي، أضف الى ذلك جهوده، حفظه الله، في تحفيز عجلة التنمية، جميعها أهلت سموه لهذا الاختيار الذي يعتبر بمثابة اعتراف بالمكانة المستحقة التي باتت تحتلها الدولة على الخارطة العالمية لصناعة القرار، وسموه كان ولايزال له دور ريادي وتنموي داخلي وخارجي، وهذه الخدمات التنموية امتازت ببعدها الدولي، ما منحها بعدا آخر يطمح لسلام عالمي .


صقر غباش: حكمة وبعد نظر

أكد صقر غباش، وزير العمل، أن اختيار صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، في قائمة القادة الخمسة وعشرين الأكثر تأثيراً في العالم خلال العام ،2010 هو اختيار صادف أهله، إذ إن تأثير صاحب السمو رئيس الدولة واضح وجلي في كل المجالات، وما تتم من معالجات في الأمور كافة، إنما ناجمة عن حكمة وبعد نظر .


وقال إن قيادة صاحب السمو رئيس الدولة، لجهاز أبوظبي للاستثمار أحد أهم وأكبر أجهزة الاستثمار في العالم، وما يلعبه الجهاز من دور مميز، علاوة على دعم سموه المالي محلياً ودولياً، حال دون تعميق حدة الأزمة المالية العالمية، واسهم في الحد من تأثيراتها .


وأضاف: أن السياسة الحكيمة لصاحب السمو رئيس الدولة في قيادة الدولة، وسياسة سموه على الصعيدين الإقليمي والدولي، جعل دولتنا تحتل مكانة مرموقة إقليمياً ودولياً، وكلها عناصر اسهمت في منح سموه هذه المكانة، التي هي مكانة لكل أبناء الإمارات، يفتخرون ويعتزون بها.


راشد بن فهد: طموحات لا تحد

قال د . راشد أحمد بن فهد وزير البيئة والمياه: إن صاحب السمو شخصية أثرت في أفراد المجتمع، بعمله الدؤوب والطموح، ومن فكره وتوجيهاته نستلهم واقع عملنا، وشعبه لا يغيب عن فكره، لديه القدرة على توظيف وتسخير الموارد كافة بالشكل الأمثل الذي يحقق رفاهية الإنسان، كما أن سقف الطموحات لسموه لا تحده أي عراقيل، بل تحديات يتخطاها بمثابرة، راسماً النهج الوحدوي لدولة اتحادية تعتبر مضرب الأمثال في وحدتها، وسموه تدرج في مهامه القيادية واكتسب العديد من الخبرات في تولي زمام الأمور، وتبقى الاعتبارات البيئية ذات أولوية قصوى في نهج سموه الطموح .


ميثاء الشامسي: رمز للخير والتسامح

قالت الدكتورة ميثاء سالم الشامسي، وزيرة دولة، رئيس مجلس إدارة صندوق الزواج، إن اختيار صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، في قائمة القادة ال 25 الأكثر تأثيراً في العالم خلال العام 2010 ليس أمراً مستغرباً بين أبناء شعبه، الذين تعلقت قلوبهم بعطاء وحكمة وعمل هذا القائد العظيم منذ كان ولي عهد أبوظبي إبان فترة حكم القائد المؤسس المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه .


وأضافت الدكتورة الشامسي أن عمل وحكمة صاحب السمو رئيس الدولة، حفظه الله، وعطاءاته التي امتدت الى مختلف مناطق العالم، جعلت العالم يشهد له بأنه رمز لنشر الخير والتسامح بين مختلف قادة العالم .


وأشارت الى أن صاحب السمو رئيس الدولة سار على نهج خطى المؤسس، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه، في العطاء والكرم والعمل الجاد والتسامح، وهي صفات موروثة عبر التاريخ في هذه الأسرة التي يفتخر بها شعب الإمارات .


خلفان الرومي: حكمة وتروٍ

أكد خلفان الرومي رئيس مجلس جائزة الصحافة العربية أن اختيار صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، ضمن القائمة الـ 25 الأكثر تأثيراً في العالم أمر متوقع، لما لسموه من دور فاعل في المحافل الدولية .


وقال إن دبلوماسية الإمارات البارعة، وتعاملها بحكمة وترو مع القضايا كافة، سواء التي تهم الإمارات، أو القضايا العالمية الكبرى، جعلت من دولتنا وقيادتها محط أنظار العالم، وبات القاصي والداني يعرف الإمارات ورئيسها، ونائب رئيسها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم رعاه الله .


وأضاف خلفان الرومي، أن جدية ترتيب صاحب السمو رئيس الدول ضمن قائمة ال 25 الأكثر تأثيراً في العالم، نابعة من كونها نتيجة استطلاع أجرته “تايم” الأمريكية واسعة الانتشار، ما يعني أن سموه معروف لدى العامة في بقاع الدنيا كافة مثلما هو معروف لدى النخبة .


خالد عبدالله: يد طولى في الخير

أشاد خالد عبدالله عمران نائب رئيس تحرير جريدة “الخليج” مدير عام دار “الخليج” للصحافة والطباعة والنشر باختيار مجلة “تايم” الأمريكية لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، في قائمة القادة الـ 25 الأكثر تأثيراً في العالم في عام 2010 .


وقال إن هذا الاختيار يؤكد المكانة التي بلغتها الإمارات بقيادة صاحب السمو رئيس الدولة، حفظه الله، خلال السنوات الماضية من رئاسته وقيادته للدولة، كما يؤكد هذا الاختيار قدرات سموه القيادية التي توجت بتجاوز دولة الإمارات للأزمة المالية العالمية، التي عصفت وتعصف بالعالم هذه الأيام، الأمر الذي أسهم بشكل كبير في استقرار السوق المحلي، وعدم مواجهته أية صعوبات كبرى خلال هذه الأزمة . وأضاف إن أيدي صاحب السمو رئيس الدولة، حفظه الله، الخيرة، امتدت إلى شتى أصقاع الأرض، وكانت له اليد الطولى في فعل الخير، ومساعدة المنكوبين والمحتاجين على مستوى العالم، وكان سموه ولا يزال من كبار الداعمين للقضايا العربية والإسلامية .


سلطان بن هده: ثبات واقتدار

قال سلطان عبدالله بن هده السويدي الأمين العام للمجلس الاستشاري لإمارة الشارقة: عمل صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله بثبات واقتدار وبرؤية ثاقبة لرفع مستوى معيشة المجتمع الإماراتي، وتواصلت سياسة سموه القويمة التي توثقت منذ قيام الاتحاد في عطاءاتها الوفيرة ومجالاتها المتنوعة .


علاوة على أن صاحب السمو رئيس الدولة سعى حثيثاً لتطوير العلاقات الدولية، واستطاع بسياسته المتزنة، وتفهمه الشامل لطبيعة تطورات القضايا المطروحة على الساحة العالمية، أن يبرز إسهام دولة الإمارات في تحقيق أعلى مستوى ممكن من التعاون والتنسيق بين الدول المختلفة، وجاءت زيارات سموه إلى العديد من دول العالم للتباحث وتبادل الرأي مع قادة هذه الدول حول القضايا ذات الاهتمام المشترك، بما يسهم في تحقيق السلام القائم على العدل والحق والمساواة .


إن الإيمان الراسخ الذي تجسد بعظمة إنجازات الوطن في مسيرته الاتحادية مثّل مرتكزاً لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، في حمله لأمانة القيادة، وفي نهوضه بواجبها، فانطلق سموه مسلحاً بإرادة قوية، وولاء متجذر، وفكر عميق، ليواصل النجاحات ويعظّم التطلعات .


سلطان صقر: حنكة ورؤية ثاقبة

قال سلطان صقر السويدي عضو المجلس الوطني إنه ليس غريباً أن يتم اختيار صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة لمثل هذا المنصب، فسموه لم يأل جهداً في توفير الحياة الكريمة لشعبه، وعلى صعيد آخر ساهم وبشكل مؤثر في تجاوز محنة الأزمة الاقتصادية وتخطيها بأقل الخسائر، ويأتي ذلك ثمرة رؤيته الثاقبة وحنكته وتوجيهاته السامية، فبفضله غدت دولة الإمارات أكثر منعة وقوة .


وإن تكريم سموه يعد بمثابة تكريم لدولة الإمارات وشعبها، حيث كان لسياسة الدولة داخلياً وخارجياً أكبر الأثر في تخطي الأزمات، والمحافظة على علاقات استراتيجية مع مختلف دول العالم، يحكمها الاحترام والتعاون البناء على مختلف الصعد، ومما لا شك فيه أن صاحب السمو الشيخ خليفة، يقود دولة الإمارات بكل براعة واقتدار وتفانٍ لما فيه خدمة الصالح العام، وهو يقدم كل يوم برهاناً جديداً على قدرته الفائقة في رسم معالم واضحة لسياسة الدولة بما يحقق الخير للجميع .


خالد الفلاسي: صلابة ومنعة

أكد خالد علي الفلاسي عضو المجلس الوطني الاتحادي أن دولة الإمارات باتت محط أنظار العالم، نظراً لإنجازاتها العديدة سواء الاقتصادية، أو العمرانية، أو الاجتماعية، ويعود الفضل إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، الذي يسير بخطى ثابتة على نهج اختطه والده المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رحمه الله، فالحديث عن سموه يطول ولا يختزل في كلمات، فهو الأب والأخ الذي يقف دوماً، في أحلك الظروف مع شعبه، يبادر إلى إضفاء البهجة على قلوبهم .


لقد راهن الكثيرون على أن الدولة لن تستطيع أن تتخطى الأزمة العالمية التي أتت على مختلف دول العالم، ولكن كان لسموه كلمة أخرى، حيث تمكنا بفضل الله أن نحافظ على قواعد اقتصاد متين، ولم تزدنا تلك الأزمة سوى صلابة ومنعة .


لقد أرسى سموه أسساً متينة، لدولة قوية، ولم يغفل أبناءه في مختلف مدن الدولة، ويتجلى ذلك من خلال المنح السخية التي ترصد لتطوير البنى التحتية في الإمارات الشمالية . 


راشد الهاجري: اسهامات دولية

أكد راشد مبارك الهاجري رئيس دائرة الشؤون البلدية، أن اختيار صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، لم يأت من فراغ، بل جاء تقديراً لجهوده في دفع مجالات التنمية محلياً وعالمياً، ورفد الاقتصاد المحلي والعالمي بالقرارات الحكيمة التي تمثل مشاركة إماراتية خالصة لدعم الأمن والاقتصاد والسلام العالمي .


وأضاف أن اختيار رئيس الدولة ضمن هذه الشخصيات يمثل فخراً للسياسة الإماراتية الحكيمة التي يمثلها سموه، كما يمثل اعتزازاً لكل مواطني الدولة، يضاف إلى رصيد الإمارات وإسهاماتها الدولية .


فلاح الأحبابي: قائد فذ واستثنائي

قال فلاح الأحبابي مدير عام مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني إنه يوماً بعد يوم يزداد فخر الإماراتيين بانتمائهم إلى هذا الوطن الغالي وعيشهم تحت مظلة الرعاية الكريمة من قائد فذ واستثنائي، هو صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، الذي يشهد له العالم بحكمة الرأي ونفاذ البصيرة وسعة الصدر وجميع الخصال الحميدة التي وهبها الله عز وجل لهذا الرجل العظيم، لننعم نحن أبناء الإمارات والبشرية جمعاء بعطاءاته الكريمة .


وأضاف الأحبابي ان اختيار صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، حفظه الله، من ضمن القادة ال 25 الأكثر تأثيراً في العالم، هي نتيجة طبيعية نظراً إلى الإنجازات التي حققها سموه، حيث جعل من الإمارات واحدة من أهم الدول في العالم على مختلف الأصعدة السياسية والاقتصادية والثقافية، واليوم أصبحت الإمارات بقيادة سموه مثالاً يحتذى به لكل دولة تريد أن تخطو نحو التقدم والازدهار .


مغير الخييلي: حرص على حقوق الإنسان

أكد الدكتور مغير خميس الخييلي مدير عام مجلس أبوظبي للتعليم أن اختيار مجلة “تايم” الأمريكية صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، في قائمة القادة الخمسة والعشرين الأكثر تأثيراً في العالم، يعتبر انعكاساً يعزز ما يجيش في صدورها من ارتياح للسياسات الحكيمة التي ينتهجها سموه في إدارة دفة الحياة، خدمة لآمال وطموحات شعبه نحو مواصلة الرقي والتقدم، وتلك المواقف المتوازنة والمبدئية، تجاه القضايا الساخنة على الساحتين العربية والدولية ومواقفه الإنسانية، التي تصب في مجرى الجهود التي تبذل لتخفيف معاناة الغير، وإشاعة أجواء الديمقراطية والحرص على حقوق الإنسان .


محمد الكعبي: صانع أمجاد لأمته

قال الدكتور محمد مطر الكعبي، مدير عام الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف إن اختيار صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، ضمن قائمة الخمس وعشرين شخصية الأكثر تأثيراً في شعوبها والعالم، على مستوى القادة هو اختيار محق .


وأضاف الدكتور الكعبي: نحن في دولة الإمارات نفتخر بأن وهب الله لنا قائداً صانع أمجاد لشعبه ولأمته، مثل صاحب السمو الشيخ خليفة، في مختلف مجالات التنمية والاقتصاد والثقافة والقيم الإنسانية والخيرية .


محمد الظاهري: فخر للإمارات

وصف محمد سالم الظاهري المدير التنفيذي للعمليات المدرسية في مجلس أبوظبي للتعليم صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، بالشخصية الفذة والقيادي الحكيم، الذي فرض بسياسته الحكيمة احترام الغير لدولة الإمارات وسياتها في المجالات كافة، وعلى جميع المستويات، مشيراً إلى أن اختياره من قبل مجلة “تايم الأمريكية” في قائمة القادة الخمسة والعشرين الأكثر تأثيراً في العالم خلال عام “2010” فخر لشعب الإمارات الذي عاهد قيادته على المحبة والولاء وتمثل سياساتها التي تقودها من نصر إلى نصر في مختلف الميادين، وتعزز مكانة الدولة بين نظيراتها من دول العالم في إطار سياسة تؤمن بالتعايش والمصالح المشتركة لخدمة الإنسان .

المصدر: sheikhmohammedbinzayed
eldeebooxxx

الديبـــــــــــــــــوو

mohamed nazmi al adle

eldeebooxxx
هذا الموقع لعرض جميع مشاكل الشباب والمشاكل السياسية بحيادية شديدة والمشاكل الاقتصادية والعالمية وطرق حلها وبنود لعرض اراء المشاركين الجدد مع تحيات مدير الموقع الديــبــوووو destroyar »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

8,130