دور الجيولوجيا في تنمية المجتمع المصري مع التركيز علي محافظات الصعيد والبحر الأحمر

دكتور/ عبدالعاطي بدر سالمان

رئيس هيئة المواد النووية سابقا

جيولوجي استشاري

e-mail: [email protected]

مقدمة

تبلغ مساحة مصر حوالي مليون كيلو متر مربع يحدها شمالا البحر الأبيض المتوسط، وشرقا البحر الأحمر وخليج العقبة، وغربا ليبيا وجنوبا السودان. يتوسطها تقريبا النهر الخالد، نهر النيل العظيم، أطول أنهار العالم (يبلغ طوله 6500 كم تقريبا)، من المناطق الواقعة وراء خط الاستواء، والمسماة بمنطقة البحيرات العظمى فيكتوريا وألبرت وغيرهما (شكل1). وتقع إلي الغرب منه الصحراء الغربية، والصحراء الشرقية إلي الشرق. أما شبه جزيرة سيناء فتقع في الجزء الشمالي الشرقي من مصر. وتجدر الإشارة إلي أن نسبة الأراضي الدائمة حوالي 2.92 % وتحتل الأراضي المنزرعة بالمحاصيل الدائمة حـوالي 0.5 %، أما مساحة الأراضي الصحراوية والجبلية والميـاه فتبلغ حوالي 96.58 %. أما عن تعداد مصر فيبلغ 76 مليون نسمة حسب التعداد الرسمي في أخر عام 2006م، بمعدل نمو حوالي 2%، ويتركز معظم سكان مصر في منطقة الدلتا والقاهرة والإسكندرية وحول الشريط الضيق الذي يحيط بنهر النيل. هذا ويوجد عدد من السكان بمناطق سواحل البحر الأبيض المتوسط والبحر الأحمر. وينتشر بعض السكان في مناطق متفرقة في شبه جزيرة سيناء والصحراء الغربية والصحراء الشرقية. يتضح مما سبق أننا أمام ثلاثية صعبة تتمثل في بلد معظم أراضيه صحراء نادرة المياه، تعداد سكاني كبير موزع في مساحة ضيقة وموارد اقتصادية محدودة. لذا كان من المهم إعمال العقل والتفكير فيما هو متاح للمساهمة في دفع عجلة التنمية ورفع المستوي العام لأبناء هذا الشعب المعطاء الصابر الكريم. وأول ما يلفت النظر، تلك المساحات الشاسعـة من أرض مصر الصحراوية غربا وشرقا وشبه جزيرة سيناء، وما تحتويه تلك الصحاري من ثروات طبيعة متنوعة لو أحسن التخطيط لاستغلالها لتحولت مصر إلي بلد ثري وارتفع مستوي الدخل ليضمن للإنسان المصري أن يتبوأ المكانة التي يستحقها في عالمنا المعاصر. وهنا يأتي دور الجيولوجيا وعلاقتها بالتنمية، وهو دور ممكن أن يكون فاعلا ومؤثرا، ولابد أن يكون هناك استغلالا لما هو موجود ومتاح من بنية تحتية مثل شبكة الطرق التي تقطع صحارينا وقربها من خطوط القوي وبعض مصادر المياه المتاحة ونوعية المصادر الطبيعية القريبة من مواقع تلك البني التحتية. هذه أهم نقطة كي نضع خطة لتنمية تلك المناطق الصحراوية وجعلها مناطق جذب لإعادة توزيع الخريطة السكانية ودفع عجلة التنمية وزيادة الثروة وبقدر معقول من التمويل.

المصدر: من كتاباتي
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 173 مشاهدة
نشرت فى 22 مايو 2012 بواسطة egco

ساحة النقاش

egco
»

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

20,682