أ.د/ صلاح الدين عبد الرحمن الصفتي Prof. S.A. El-Safty

كلية الزراعة جامعة عين شمس- موقع علمي متخصص في علوم الدواجن - مقالات علمية وثقافية

<!--<!--<!--<!--

تكنولوجيا إنتاج زيت النعام

د/صلاح الدين عبد الرحمن الصفتي


          تعمل مُستحضرات حماية الجلد مثل الزيوت والكريمات على إصلاح الخلايا التالفة بالجلد، حيث تحتوي تلك المُستحضرات على مُرطبات وكميات مُضاعفة من فيتامين (أ)، تعمل بشكل أساسي على تأخير شيخوخة خلايا الجلد، كما أن لها دوراً كبيراً في علاج حالات الإكزيما (مرض جلدي) Eczema، وإزالة التجاعيد وشد الجلد. يتم تصنيع تلك الزيوت والكريمات من مصادر طبيعية مثل الزيوت النباتية (مثل زيت نوى المشمش أو زيت السمسم أو زيت نبات الأفوكادو أو زيت بذرة الصويا) أو الزيوت الحيوانية (مثل زيت النعام والإيميو)، حيث تتميز تلك الزيوت بخلوها من الكيماويات المُصنّعة. 

 زيت الإيميو Emu Oil

          الإيميو هو طائر شبيه بالنعام موطنه أستراليا، ويتم تربيته في العديد من البلدان بغرض إنتاج اللحوم والريش والدهن الذي يتم استخلاص الزيت منه، ويحتوي زيت الإميو على العديد من الخصائص الفريدة، والتي تضمن عناية كبيرة للجلد والجسم. عَرفَ فوائد زيت الإميو السكان الأصليين لأستراليا منذ ألاف السنين، وقد اعتقدوا أنه يتمتع بقدرات خارقة على الاستشفاء من الأمراض، حيث يملك زيت الإيميو صفات طبيعية تُساعد الجلد على بقائه ناعماً حريري الملمس، كما أن له القدرة على إعادة الشباب للخلايا الجلدية مرة أخرى عند استعماله. تنتج عن عمليات تصنيع زيت الأميو زيوت غير مُشبعة وغير سامة وذات قدرة عالية على النفاذية، حيث يتراوح لون الزيت الناتج بين الأصفر الشاحب إلى الكريمي الأبيض، حيث تعتمد درجة اللون على طريقة المُعالجة. يحتوي الزيت الناتج على مُستويات عالية من حمض اللينولينيك، والذي يلعب دوراً هاماً في تهدئة ألام الأربطة، كما يحتوي الزيت على حمض الأولييك والذي يلعب دوراً مُضاداً للالتهابات، وتجدر الإشارة إلى أن زيت الأيميو ليست له رائحة عطرية مُميزة.

 فوائد زيت الإميو:

1-    له خصائص مُضادة للالتهابات.

2-    مُرطب ومُهدئ طبيعي Natural emollient للجلد.

3-    يُستخدم بكفاءة في علاج حروق الشمس Sunburn.

4-    يُستخدم بكفاءة في إزالة آثار الجروح Scarring.

5-    يُستخدم بكفاءة في علاج جفاف الجلد والجرب Scabbing.

6-    يُستخدم بكفاءة في عمليات شد الجلد ومُقاومة التجاعيد.

7-    يُستخدم بكفاءة في علاج الآثار الناتجة عن لدغ الحشرات.

8-    يُستخدم بكفاءة في علاج آلام العضلات وإجهادها.

9-    يُستخدم بكفاءة في علاج الحروق.

10- يُستخدم بكفاءة في علاج حب الشباب Acne.

11- موقف لنمو وتكاثر البكتريا.

12- لا يُسبب إثارة الجلد عند استعماله ولا توجد له آثار جانبية.

13- يعمل على إزالة تصلب (أي تنعيم) الأجزاء المُتصلبة بالقدم.

12- يعمل على سرعة التئام الجروح.

13- عالي النفاذية، لا يُعطي مظهراً شحمياً، سريع الامتصاص.

14- لا يُسبب غلق لمسام الجلد.

15- يعمل على تحسين الدورة الدموية بالجلد.

  الخصائص الطبيعية لزيت الإميو

1-  يحتوي على فيتامين (هـ) E والذي يعمل كمُضاد رئيسي للأكسدة، وعامل مُساعد على الاستشفاء، كما أن وجود هذا الفيتامين يؤدي إلى زيادة فترة صلاحية الزيت.

2-    يحتوي على فيتامين (أ) A والذي يعمل على إعادة إصلاح خلايا الجلد، كما أن له دور مُضاد للأكسدة.

3-    يحتوي على الحمض الدهني اللينويك Linoeic acid والذي يُقلل من ألام العضلات والأربطة.

4-  يحتوي على الحمض الدهني أولييك Oleic acid والذي يعمل على إعادة بناء خلايا الجلد، كمل يعمل كعامل مُضاد للتجاعيد Anti-wrinkle.

5-    يحتوي على صابوجينات Sapogens لتُحافظ على نعومة الجلد.

6-     يحتوي على تربينات Terpines، والتي تلعب دوراً كمُطهر.

 

كيفية العناية بزيت الإيميو How to care Emu oil

          يُمكن الاحتفاظ بزيت الإميو لمدة تصل إلى عام عند درجة حرارة الغرفة، وعند الاحتفاظ به لفترة أطول تصل إلى عامين فإنه من المُمكن تخزينه داخل الثلاجة، أما عند الاحتفاظ به لمدة أطول من ذلك فيُمكن تخزينه داخل الفريزر Freezer، حيث يُمكن الاحتفاظ به حتى أربعة أعوام مُجمداً.

 طرق التجهيز Processing Methods

          للحصول على الزيت من طيور الإيميو فإنه لابد تصل أعمارها على الأقل إلى 3 سنوات، حيث لا يكتمل نضج دهن الجسم قبل هذا العُمر، وبالتالي لا يتم الحصول على فوائده المُختلفة مثل مُقاومة الالتهابات أو علاج أمراض الجلد قبل هذا العُمر. يتم تجهيز وتصفية دهن النعام والإيميو وإعداده في صور وأشكال مُختلفة من الكريمات، ويتم تعبئته بحالة نقية داخل زجاجات مُغلفة. تتم عملية تكرير (تصفية) الدهن بشكل مُتتابع، حيث يتم غسل الدهن بشكل مرحلي (تطهير الأكسجين من نيتروجين الغذاء)، كما يجب مُراقبة درجة حرارة العملية للحفاظ على الأحماض الدهنية الأساسية بالدهن، وقد تم تصميم نظام ترشيح مصنوع من مادة الاستنلس أستيل خاص بدهون طيور الراتيت (النعام والإيميو)، يتم فيه التعامل مع المُنتج من خلال مرحلتين تضم 9 خطوات للوصول إلى حجم نهائي قدره 2 ميكرون، ويتضمن نظام الترشيح أيضاً مرحلة التخلص من البكتريا، مع التأكيد على عدم استخدام مضخات أو كيماويات خلال عملية تكرير الدهن Refining process. بعد إعداد وتجهيز الدهن يتم إرسال عينة منه لمعامل خاصة لاختبارها، حيث يتم إجراء اختبار رقم البيروكسيد Peroxide Value الخاص باختبار تزنخ الدهون، لاختبار تزنخ Rancidity الزيوت. كما يتم إجراء التحليل الميكروبي وصور الأحماض الدهنية لتقدير مُستويات الأحماض الدهنية الأساسية من النوع أوميجا Omega 3،6،9 الموجودة. يجب أيضاً اختبار مُستويات الأحماض الدهنية المُتحولة Trans-fatty acids والتي يجب التأكد من عدم وجودها. يُعد ضمان الجودة والثبات بالإضافة إلى توافر عامل السلامة من أهم المعايير التي تجذب المُستهلك لمُنتج الزيت المُصنع.

زيت النعام  Ostrich Oil

          استُخدم زيت النعام منذ ألاف السنين بشكل غير مقصود في علاج الكثير من الأمراض والأعراض، مثل علاج الجروح والحروق والتهابات الجلد والإكزيما وجفاف الجلد والشعر وقروح الفراش Bed sores وكثير من الأمراض الأخرى. يحتوي زيت النعام على الأحماض الدهنية الأساسية من النوع الأوميجا 3 (حمض اللينولينك)، والأوميجا 6 (حمض اللينولييك)، والأوميجا 9 (حمض الأولييك)، حيث تُمثل تلك الدهون أهمية كبيرة في العمليات الحيوي بالجسم والحفاظ على الصحة العامة. استخدم المصريون القدماء والرومان وبعض العشائر الأفريقية زيت النعام في الحفاظ على الجلد منذ أكثر من 3000 سنة. يُستخدم زيت النعام بكفاءة عالية في صناعة كثير من المُستحضرات الطبية وأدوات الزينة مثل الغسول الطبي Lotions، وغسول الشعر Shampoos، والكريمات Creams، والصابون Soaps، ومُستحضرات تخفيف الآلام، والبلسم Balms، والمراهم المُهدئة Salves، وكثير من مُستحضرات التجميل والزينة الأخرى Cosmetics and Toiletries.       

المصدر: صلاح الدين عبد الرحمن الصفتي (2011)- تكنولوجيا منتجات الدواجن- منظمة الأغذية والزراعة (فاو)

ساحة النقاش

عدد زيارات الموقع

793,166