توضح الدراسات النفسية الحديثة أن المدنية المتحضرة التي أوجدت في النفس الصراع حول المادة وحب التملك والثراء الفاحش قد زادت من حدة الشعور بالوحدة والملل النفسي ، ولا سيما ان الإنسان في سعيه المحموم نحو ارتقاء درجات سلم النجاح قد يطا بأقدامه علي العلاقات الإنسانية فلا يهتم بمن حوله ، متصورا أن العلاقات ستظل علي ما هي عليه حتي يحقق ما يريد ، متناسيا ان أي علاقة تحتاج الي رعاية مثل أي طفل صغير .

وهكذا إلي أن يصل الإنسان للنجاح الذي ينشده فيكتشف أنه فقد الكثير ، وأن يده خاوية .. وأن المال نفسه الذي جمعه لم يعطه الراحة النفسية ، بل صنع حاجزا بينه وبين الآخرين . - ولعل أصدق دليل علي ذلك ما قالته مطربة الاوبرا اليونانية الشهيرة " ماريا كالاس " عن الملياردير أوناسيس : إنه كان يهرب دائما إلي البحر ليجلس إليه في أسي وحزن شاكيا من الوحدة والغربة عن الناس .- ويري المحلل النفسي " أوليفر جيمس " أن الإنسان في سعيه للنجاح يقيم كل علاقاته من خلال عمله ، وبالتالي تكتسب العلاقات الاجتماعية شكل المنفعة المتبادلة ، وتفرغ من مضمونها الإنساني الذي يتمثل في قدرة الانسان علي التصريح بما في نفسه لأصدقائه ، وكشف مواطن الضعف فيها ، ولذا ينصح خبراء علم النفس بضرورة التسلح بالقدرة علي مواجهة النفس ، وعدم الخجل من التعبير عن الضعف والخوف والوحدة ، وذلك أمام من تثق فيهم .

المصدر: ثبت علميا للاستاذ محمد كامل عبد الصمد
  • Currently 27/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
11 تصويتات / 868 مشاهدة

ساحة النقاش

دكتوره رقيه محمد طه متولي

drrokaiataha
ماجستير ودكتوراه فلسفة العلوم الزراعيه بساتين الخضر 2002 جامعه اسيوط »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

688,296