يحكي ان رجلا كان يتمشي في ادغال افريقيا حيث الطبيعة الخلابة ، وحيث تنبت الاشجار الطويلة بحكم موقعها علي خط الاستواء ، وكان هذا الرجل يتمتع بمنظر الاشجار وهي تحجب الشمس من شدة كثافتها ،

 وكان صاحبنا يستمتع بتغريد الطيور والعصافير ويستنشق بعمق شذي عبير الزهور الذي كانت تفوح منه الروائح الذكية ...وبينما هو مستمتع بهذه المناظر الخلابة سمع صوت عدو سريع والصوت في ازدياد ووضوح ، والتفت الرجل الي الخلف واذا به يري اسدا ضخم الجثة منطلقا بسرعة خيالية نحوه ، ومن شدة الجوع الذي الم بالاسد كان خصره ضامرا بشكل واضح وهو يبحث عن شيء يسد به رمقه !!

اخذ الرجل يجري بسرعة والاسد وراءه ، وعندما اخذ الاسد يقترب منه ، راي الرجل بئرا قديمة فقفز قفزة قوية فاذا هو في البئر وامسك بحبل البئر الذي يسحب به الماء ، واخذ الرجل يتمرجح داخل البئر وعندما اخذ انفاسه وهدا روعه وسكن زئير الاسد واذا به يسمع صوت فحيح ثعبان ضخم الراس عريض الطول بجوف هذا البئر وفيما هو يفكر بطريقة يتخلص بها من الاسد والثعبان اذا بفارين احدهما اسود والاخر ابيض يصعدان الي اعلي الحبل وبدءا يقرضان الحبل وتهلع الرجل خوفا واخذ يهز الحبل بيديه بغية ان يذهب الفاران واخذ يزيد عملية الهز حتي اصبح يتمرجح يمينا ويسارا بداخل البئر السحيقة ، وبينما هو كذلك اذا به يصطدم بشيء رطب ولزج ضربه بمرفقه ليكتشف بعدها انه عسل النحل التي تبني بيوتها في الجبال وعلي الاشجار وكذلك في الكهوف ، فاخذ الرجل يتذوق العسل اللذيذ فاخذ منه لعقة واتبعها بثانية وثالثة وهكذا ... ومن شدة حلاوة العسل نسي صاحبنا الموقف الذي هو فيه وفجاة استيقظ الرجل من النوم فقد كان حلما مزعجا وفظيعا ...

بعدها قرر الرجل الذهاب الي شخص يساعده علي تفسير هذا الحلم فتوجه الي احد الشيوخ واخبره بهذا الحلم فضحك الشيخ وقال له : الم تعرف ما تفسيره ؟؟

قال الرجل : لا .. اخبرني ..

قال له الشيخ : الاسد الذي كان يجري ورائك هو ملك الموت الذي يلاحقك وينتظر خروجك ، والبئر التي وقعت يها وبها الثعبان هي قبرك ، اما الحبل الذي تعلقت فيه فهو عمرك ، اما الفاران الابيض والاسود فهما الليل والنهار اللذان يقصان من عمرك شيئا فشيئا ..!!

قال الرجل : والعسل يا شيخ ؟

قال الشيخ : هو الدنيا ومن حلاوتها نسيت ان وراءك موتا وحسابا !!

عزيزي القاريء اضف من فضلك روءيتك , الدروس المستفادة من هذه القصة وشكرا .

المصدر: حكايات عمو محمود المصري
  • Currently 135/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
45 تصويتات / 1595 مشاهدة
نشرت فى 2 سبتمبر 2010 بواسطة drrokaiataha

ساحة النقاش

دكتوره رقيه محمد طه متولي

drrokaiataha
ماجستير ودكتوراه فلسفة العلوم الزراعيه بساتين الخضر 2002 جامعه اسيوط »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

707,077