كان ياما كان ...كان هناك غراب اسود يعيش في الغابة وكان صوته مزعجا والكل يكرهه فاراد فاراد ان يغير لونه وصوته ويحتال علي حيوانات وطيور الغابة ، فامسك فرشاة وغمسها في اللون الاصفر وراح يمررها علي ريشه الاسود ... وظل هكذا حتي انتهي من صبغ جميع ريشه باللون الاصفر .

ولما راي نفسه في المراة وقد تغير لونه فرح وراح ينتقل من شجرة الي شجرة سعيدا بلونه الجديد .

لكن طيور الغابة عرفته رغم انه راح يوهمها انه طائر قادم اليهم من بلاد بعيدة جدا .

فقالت له الطيور : ان من يدعي غير الحقيقة فهو كذاب ونحن لا نحب الكاذبين .

وانصرفت عنه الطيور كلها فاصبح وحيدا .

فحط علي شجرة وهو حزين  ، وقد اكتشف انه احطا في غشه وكذبه علي اخوانه الطيور .

وبعد قليل جاءه الذئب فساله : من انت ايها الطائر الجميل ؟ ولماذا انت تقف هكذا حزينا ؟

فقال الغراب الاصفر : ان طيور الغابة تركتني ورفضت ان تصادقني رغم انها تعلم انني جئت من بلاد بعيدة 

وما زال الغراب مصرا علي الكذب رغم انه اكتشف ان الطيور تركته من اجل الكذب .

فنفش ريشه ، وقال للذئب المكار : انا الكناري الذهبي ، صوتي اجمل الاصوات .

فاحتال عليه الذئب فقال له : لا لست انت الكناري الذهبي ، فالكناري صديقي وهو حين يراني ياتي ويقف فوق انفي ويسلم علي . 

واراد الغراب ان يثبت انه الكناري فنزل من علي الشجرة ، وحط فوق انف الذئب . وهو يقول له : سوف اكلك واتخلص من غبائك وصوتك الذي ازعجني ويجعلني لا انام .

وراح الغراب يحاول النجاة ، وقد تاكد ان الكذب قد القي به في مصيدة الذئب ، واخذ يقسم للذئب انه الغراب غير انه لون ريشه باللون الذهبي .

 وهيهات ان يفهم الذئب كلام الغراب ، وكان موته جزاء الكذب .

الدروس المستفادة :

1- ان المسلم لابد ان يرضي بشكله الذي خلقه الله عليه ، فان الله عز وجل هو الذي يقسم الارزاق فيجعل هذا غنيا وهذا جميلا وهذا ذكيا وهذا قويا ... ولذلك راينا كيف ان الغراب لم يكن راضيا عن لونه الذي خلقه الله عليه فاخذ يغير لونه فكان تغيير لونه سببا في هلاكه .

2- ان الذي يكذب لابد ان يتوب الي الله من الكذب ولا يتمادي في كذبه ... ولقد راينا كيف ان الغراب بعد ان اكتشفت الطيور انه كذاب ظل يكذب ويكذب حتي وقع فريسة للذئب ففقد حياته كلها بسبب الكذب                                                                                                                                                

المصدر: حكايات عمو محمود للشيخ محمود المصري
  • Currently 200/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
70 تصويتات / 1318 مشاهدة

ساحة النقاش

دكتوره رقيه محمد طه متولي

drrokaiataha
ماجستير ودكتوراه فلسفة العلوم الزراعيه بساتين الخضر 2002 جامعه اسيوط »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

704,203