التجربة اليابانية.. ومنهج التوكاتسو 

البروفيسور الدكتـور الشريف /عـلـي مهــران هشــام

الحاصل علي الجائزة العالمية للإيداع البيئي اليابان - 2001

أستاذ  العمارة  والتخطيط البيئي

مدير التحرير لمجلة الإبداع العلمية العالمية المحكمة - اليابان

http://kenanaonline.com/drmahran2020

---------------------------------------------------------------------

1    - المدخل العام :

 التجربة اليابانية، جعلت العالم يقف يفكر بذهول أمام هذا  التقدم  العلمي والتكنولوجي  والتنمية الحضارية التي أحرزتها اليابان في فترة فصيرة قياسا بالإنجازات ,  ففي أميركا وأوروبا وروسيا يعكف أهل العلم والتقدم والتكنولوجيا على دراسة الإنجاز الاستثنائي لهذا البلد الشرقي الذي ينافسهم في أسلحتهم ومخترعاتهم وأقتصادهم، كما يثير تقدم اليابان دهشة الشرقيين وإعجابهم، دون أن يتمكنوا من اللحاق به على كثرة ما حاولوا وجربوا.‏ ونحن العرب نتساءل: ماذا تعني لنا  اليابان، وهي في شرق آسيا، وبيننا وبينها آلاف الأميال ؟‏ ويمكن القول أن لدى العرب أهمية خاصة لدراسة تجربة اليابان للأسباب التالية:‏
اليابانيون قوم شرقيون مثلنا بدأوا مسيرتهم نحو التقدم من واقع العزلة والتحدي التنموي والحضاري كما بدأت العديد من الدول العربية في نفس الحقبة التاريخية تقريبا ، ولكن شتان ما بين بداية وبداية, فلماذا هذا الفارق الشاسع بيننا؟!
اليابان حققت التحديث والتقدم بالمحافظة على تراثها وتقاليدها ومؤسساتها القومية والدينية الأصلية، والعرب يريدون أن يحققوا التقدم والتنمية دون التضحية بتراثهم وتقاليدهم، لكنهم لم يتمكنوا حتى الآن لا من تحقيق المطلب الأول وهو التقدم، ولا من الحفاظ على التراث كما يجب!!‏ . عموما وبعيدا عن جلد الذات , فنحن علي الطريق وركبنا قطار النهضة والتنمية وعلينا بالجهد والمثابرة والعمل الجاد والمتقن التقدم نجو المقاعد المتقدمة في القطار لمواكبة المسير نجو تحقيق الأهداف.
بعد الحرب العالمية الثانية تحول التعليم الياباني إلى تعليم يعتمد التدريب على التفكير أكثر مما يعتمد على النقل والتلقين والحفظ. ومع مرور الزمن استقرت هذه المفاهيم في نظام تعليمي مركب، أصبح يشد خبراء التعليم في العالم.. وأصبحت مناهج التربية والتعليم اليابانية اليوم من المناهج العالمية التي تنظر إليها وتحاول  الأمم الأخرى محاكاتها بل نقلها أحيانا.

2 - التجربة اليابانية :

 باستحضار التجربة اليابانية نرى أن اليابانيين لم يقضوا عقوداً  من الدهر يبكون أطلال مدنهم المدمرة بسبب الحروب ، بل باشروا في العمل على اعادة بناء بلدهم عندما كتبوا على النصب التذكاري الذي أقاموه في المكان الذي سقطت فيه القنبلة الذرية في هيروشيما وناكازاكي في السادس والتاسع من اغسطس 1945 ، عبارة تقول " سوف لا نسمح بتكرار هذه المأساة " ، وانطلقوا في العمل واتقانه  لتصبح اليابان خلال ستة عقود ثاني أكبر اقتصاد في العالم علماً بأن اليابان بلد فقير جداً بمصادر الطاقة كالنفط والغاز ، بل تجاوزوها ،توحد اليابانيون نحوهدف واحد وهو ( يابان قوية ومتقدمة ) وعملوا بكفاءة واخلاص وضمير مجتكعي  لتصبح اليابان محط اعجاب العالم أجمع ، والسبب كان ولا يزال أنهم استفادو من الأخطاء ، خرجوا من دائرة ونفق الحزن والندم والتعلم من التجارب  والأستفادة  منها ، وتوقفوا عن النظر الى الوراء المتمثل بالماضي وركزوا على مستقبل أجيالهم .

اليابان لم تبدأ من الصفر كما يظن الكثيرون، بل  بدأت من حيث انتهت اليه الدول المتقدمة مثل امريكا وأوربا من خلال البعثات العلمية  لابنائها في الخارج وتكثيف الدورات  التدريبية  داخليا وخارجيا. أستراتيجية التقدم والنهضة في اليابان , قامت عل عدة أسس نوجوها في التالي :

= تنمية الإنسان والعناية به وأحترامه وتعزيزالأنتماء للوطن هي الأساس المتين للتقدم.

= العمل بروح الفريق وأحترام الاخر, ALL FOR ALL

=  ترسيخ الإدارة الأسرية والمحبة المتبادلة.

=  تعزيز دور الأخلاق والسلوك العام في المجتمع.

= الاهتمام بجودة العمل والتحسين المستمر للمنتج  ( منهج الكايزن الياباني ).

= أعتبار الشخص الأمي هوالذي لا يجيد  أي لغة أجنبية أخري غير اليابانية إضافة إلي عدم إتقان الوسائل الحديثة للاتصالات والانترنت ( أمية القراءة والكتابة تم النخلص منها منذ عقود ).

= التعليم وجودته هو أساس أي تقدم .

= التفكير والمهارة والإبداع هي مقومات التقييم في  التعليم سواء للمتعلم أو المؤسسة والمنطومة.

=إعطاء المعلم راتب الوزير وحصانة القاضي وإجلال الإمبراطور.

= ترسيخ مبادئ التواضع والايثار لدي المعلم.

= ترسيخ مبدأ , أيها التلميذ عندما تمشي خلف معلمك ضع مسافة بينك وبينه حتي لا تدوس قدماك ظله.

= إعتماد هذه المعادلة في المنظومة التعليمية :

الأخلاق + التعليم + التعلم + التدريب + العمل بروح  الفريق + جودة المنتج  = النهضة التعليمية اليابامية .

= المدرسة ليست فقط مكان للتعليم والتعلم  أو التدريب ولكنها مؤسسة تربوية وتنموية وتنويوية  متكاملة ومركز أشعاع فكري للبيئة المجتمعية المحيطة بها.

نوجزهنا بعض الملامح عن اليابان:

= ﻓﻲ ﺍﻟﻴﺎﺑﺎﻥ ﺗﺪﺭﺱ ﻣﺎﺩﺓ ﻣﻦ ﺃﻭﻟﻰ ﺍﺑﺘﺪﺍﺋﻲ ﺇﻟﻰ ﺳﺎﺩﺳﺔ ﺍﺑﺘﺪﺍﺋﻲ ﺍﺳﻤﻬﺎ "الطريق  ﺇﻟﻰ ﺍﻷ‌ﺧﻼ‌ﻕ" ﻳﺘﻌﻠﻢ ﻓﻴﻬﺎ ﺍﻟﺘّﻼ‌ﻣﻴﺬ ﺍﻷ‌ﺧﻼ‌ﻕ ﻭﺍﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻊ ﺍﻟﻨﺎﺱ.

= ﻻ‌ ﻳﻮﺟﺪ ﺭﺳﻮﺏ ﻣﻦ ﺃﻭﻟﻰ ﺍﺑﺘﺪﺍﺋﻲ ﺇﻟﻰ ﺛﺎﻟﺚ ﻣﺘﻮﺳﻂ، ﻷ‌ﻥ ﺍﻟﻬﺪﻑ ﻫﻮ ﺍﻟﺘﺮﺑﻴﺔ ﻭﻏﺮﺱ ﺍﻟﻤﻔﺎﻫﻴﻢ ﻭﺑﻨﺎﺀ ﺍﻟﺸﺨﺼﻴﺔ واكتشاف المهارات وتنمية المهارات، ﻭﻟﻴﺲ ﻓﻘﻂ ﺍﻟﺘﻌﻠﻴﻢ بالحفظ ﻭﺍﻟﺘﻠﻘﻴﻦ .

= ﺍﻟﻴﺎﺑﺎﻧﻴﻮﻥ، ﺑﺎﻟﺮﻏﻢ ﻣﻦ ﺃﻧﻬﻢ ﻣﻦ ﺃﻏﻨﻰ ﺷﻌﻮﺏ ﺍﻟﻌﺎﻟﻢ، ﻟﻴﺲ ﻟﺪﻳﻬﻢ ﺧﺪﻡ، ﻓﺎﻷ‌ﺏ ﻭﺍﻷ‌ﻡ والاولاد هم ﺍﻟﻤﺴﺆولون ﻋﻦ ﺍلبيت ونظافته وجمال مكوناته..

= ﺍﻷ‌ﻃﻔﺎﻝ ﺍﻟﻴﺎﺑﺎﻧﻴﻮﻥ ﻳﻨﻈﻔﻮﻥ ﻣﺪﺍﺭﺳﻬﻢ ﻛﻞ ﻳﻮﻡ ﻟﻤﺪﺓ ﺭﺑﻊ ﺳﺎﻋﺔ ﻣﻊ ﺍﻟﻤﺪﺭﺳﻴﻦ، ﻣﻤﺎ ﺃﺩﻯ ﺇﻟﻰ ﻇﻬﻮﺭ ﺟﻴﻞ ﻳﺎﺑﺎﻧﻲ جاد وﻣﺘﻮﺍﺿﻊ ﻭﺣﺮﻳﺺ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻨﻈﺎﻓﺔ وحماية  وجمال البيئة وتوازنها .

= ﺍﻷ‌ﻃﻔﺎﻝ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺪﺍﺭﺱ ﻳﺄﺧﺬﻭﻥ ﻓﺮﺵ ﺃﺳﻨﺎﻧﻬﻢ ﺍﻟﻤﻌﻘﻤﺔ، ﻭﻳﻨﻈﻔﻮﻥ ﺃﺳﻨﺎﻧﻬﻢ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺪﺭﺳﺔ ﺑﻌﺪ ﺍﻷ‌ﻛﻞ، ﻓﻴﺘﻌﻠّﻤﻮﻥ ﺍﻟﺤﻔﺎﻅ ﻋﻠﻰ ﺻﺤﺘﻬﻢ ﻣﻨﺬ ﺳﻦ ﻣﺒﻜﺮﺓ.

= ﻣﺪﻳﺮﻭ ﺍﻟﻤﺪﺍﺭﺱ ﻳﺄﻛﻠﻮﻥ ﺃﻛﻞ ﺍﻟﺘّﻼ‌ﻣﻴﺬ ﻗﺒﻠﻬﻢ ﺑﻨﺼﻒ ﺳﺎﻋﺔ ﻟﻠﺘﺄﻛﺪ ﻣﻦ ﺳﻼ‌ﻣﺘﻪ، ﻷ‌ﻧّﻬﻢ ﻳﻌﺘﺒﺮﻭﻥ ﺍﻟﺘﻼ‌ﻣﻴﺬ ﻣﺴﺘﻘﺒﻞ ﺍﻟﻴﺎﺑﺎﻥ ﺍﻟﺬﻱ ﺗﺠﺐ ﺣﻤﺎﻳﺘﻪ ﻓﻲ ﺍﻟﻴﺎﺑﺎﻥ . أما عامل النظافة  فيسمي  "ﻣﻬﻨﺪﺳﺎ ﺻﺤﻴﺎ" ﺑﺮﺍﺗﺐ 5000 ﺇﻟﻰ 8000 ﺩﻭﻻ‌ﺭ ﺃﻣﺮﻳﻜﻲ ﻓﻲ ﺍﻟﺸﻬﺮ، ﻭﻳﺨﻀﻊ ﻗﺒﻞ استلام عمله ﻻ‌ﺧﺘﺒﺎﺭﺍﺕ ﺧﻄﻴﺔ ﻭﺷﻔﻮﻳﺔ وسلوكية ونفسية . !!

= ﻳﻤﻨﻊ ﺍﺳﺘﺨﺪﺍﻡ ﺍﻟهاتف المحمول ﻓﻲ ﺍﻟﻘﻄﺎﺭﺍﺕ ﻭﺍﻟﻤﻄﺎﻋﻢ ﻭﺍﻷ‌ﻣﺎﻛﻦ ﺍﻟﻤﻐﻠﻘﺔ، ﻭﺍﻟﻤﺴﻤﻰ ﻓﻲ ﺍﻟﺠﻮﺍﻝ ﻟﻮﺿﻌﻴﺔ ﺍﻟﺼﺎﻣﺖ ﻫﻲ ﻛﻠﻤﺔ: "ﺃﺧﻼ‌ﻕ".

= ﺇﺫﺍ ﺫﻫﺒﺖ ﺇﻟﻰ ﻣﻄﻌﻢ ﺑﻮﻓﻴﻪ ﻓﻲ ﺍﻟﻴﺎﺑﺎﻥ ﺳﺘﻼ‌ﺣﻆ ﺃﻥّ ﻛﻞّ ﻭﺍﺣﺪ ﻻ‌ ﻳﺄﺧﺬ ﻣﻦ ﺍﻷ‌ﻛﻞ ﺇﻻ‌ّ ﻗﺪﺭ ﺣﺎﺟﺘﻪ، ﻭﻻ‌ ﻳﺘﺮﻙ ﺃﺣﺪ ﺃﻱّ ﺃﻛﻞ ﻓﻲ ﺻﺤﻨﻪ.

= ﻣﻌﺪﻝ ﺗﺄﺧﺮ ﺍﻟﻘﻄﺎﺭﺍﺕ ﻓﻲ ﺍﻟﻴﺎﺑﺎﻥ ﺧﻼ‌ﻝ ﺍﻟﻌﺎﻡ ﻫﻮ 7 ﺛﻮﺍﻥ ﻓﻲ ﺍﻟﺴﻨﺔ، ﻷ‌ﻧّﻪ ﺷﻌﺐ ﻳﻌﺮﻑ ﻗﻴﻤﺔ ﺍﻟﻮﻗﺖ، ﻭﻳﺤﺮﺹ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺜﻮﺍﻧﻲ ﻭﺍﻟﺪﻗﺎﺋﻖ ﺑﺪﻗﺔ ﻣﺘﻨﺎﻫﻴﺔ ( في اليابان الوقت هو الذهب ,  وليس كالذهب كما في المجتمعات الشرقية ).

 

3     -  الشخصية اليابانية :

الانسان الياباني هو الثروة المتواجدة في القطر وهو الوسيلة والهدف لتحقيق  النهضة اليابانية  ، لذ ا تركز الدولة اليابانية جل اهتمامها بالفرد منذ المولد وحتي مغادرة الدنيا ( صحيا – تعليميا – ثقافيا – ترويحيا – تدريبيا – اجتماعيا – اسريا – اخلاقيا .... الخ ). الإنسان الياباني لايستسلم للظروف  الطارئة أو القاهرة أو المتقلبة بسهولة بل يحاول عدة مرات حتي  ينجح. المثل الياباني يقول: أبدأ بالممكن يستجيب لك المستحيل .... فالمستحيل اليوم ,  ممكن في الغد.... والغد  قريب.

الفرد الياباني يجتهد في عمله ويحسن منتجه معتمدا علي الرقابة الذاتية والضمير المجتمعي ويعتير نجاحه نجاحا للامة اليابانية لذلك تتعمق لديه عوامل الانتماء وعشق الوطن بالعمل والافعال. الشخص الياباني متواضع وعلي علم ومعرفة وهو قليل الكلام وهو قليل الشكوي والاحتجاج لان المؤسسات تتابع منتسبيها وتعرف احتياجاتهم . الانسان الياباني لايعرف الفهلوة ويهوي الاضطلاع والتعلم والتعليم والتثقيف الذاتي احد سمات تكوينه وهو دقيق قى معلوماته .

 

  نذكر هنا  مثاالا لطالب يااباني  في المدارس الأمريكية :

أنضم طالب ياباني أسمه  سوزوكي  إلى أحد المدارس  الأمريكية وفي  أحد  أيام  الدراسة  قالت   المعلمة  : دعونا    نبدأ  اليوم  بمراجعة  شيء من  التاريخ   الأمريكي   من  قال   : "أعطني   الحرية  أو  أعطني  الموت "؟  تطلعت  المدرسة  في  بحر   من الوجوه   الفارغة   ماعدا   سوزوكي  اليابانى  الذي  رفع  يده  وقال '   باتريك   هنري  سنة 1775'م    قالت  المعلمة  : عـظـيم  ! من قال ' حكومة   الشعب   بالشعب  وللشعب .  لم يكن هناك  أستجابة  سوى من   سوزوكي   الذي قال : أبراهام  لنكولن سنة 1863  م   وبّخت  المعلمة  الفصل   قائلة : أيها  الطلاب      يجب أن  تخجلوا   سوزوكي  وهو جديد في هذه البلاد  يعرف  تاريخها   أكثر  منكم  وهنا  سمعت  طالباً  يهمس اللعنة  على اليابانيينفصاحت  بحزم : ' من قال هذا ؟ ' رفع  سوزوكي  يده  وقال  : ' لي أيوكوكا   سنة 1982 م   وهنا  قال طالب اخر يجلس  في المقعد  الخلفى : ' سوف أتـقـيأ   -  غضبت المعلمة  وصرخت : ' حسناً !! من قال   هذا؟أجاب  سوزوكي : ' جورج  بوش الأب  لرئيس الوزراء  الياباني   سنة 1991 'lم    وهنا   صا ح طالب  آخر  وهو  بقمة  الغضب : حقا؟   سأكسر أسنانك  ! قفز  سوزوكي  من  مقعده  وهو يلوح  بيده  ويقول  بأعلى  صوته : ' بيل  كلينتون  مخاطباً  مونيكا  ليونسكي  سنة        1997 وهنا ازداد هياج الطلاب  وأصابتهم  هستيريا  فقال أحدهم : أيها  القذر  الـ .........  إذا  قلت  أي  شيء  آخر سوف أضربك   فصرخ  سوزوكي  بأعلى  صوت  : قالها  جاري  كوندت  مخاطبا   شاندرا  ليفي  سنة 2001   م   فأغمى  على المعلمة من  الفطنة  والحضور  المعلوماتى  للطالب  اليابانى   ثم  بدأ  الطلاب  يتجمعون  .. وقال  أحدهم : أوووه   ياللجحيم .. إننا  في  ورطة  ! ' فقال   سوزوكي قالها  :الأمريكان عند غزوهم  للعراق  سنة 2003 م.

هكذا  بالعلم  والاضطلاع والمثابرة  والجدية  في البحث والدراسة والتدقيق   والإرادة  والقراءة  الواعية ومتابعة  الأحداث وتجارب التاريخ  ومعرفة  الآخر  تقدمت  اليابان  بهمة وعزيمة أبنائها  وشعبها  واستطاعت أن تتربع على عرش التقدم والجودة المعلوماتية والتكنولوجية وعلوم الفضاء  في  العالم  ودخلت  منتجات  صناعاتها  كل بيت   على  كوكب  الأرض  سواء  في الدول النامية أو الدول المتقدمة نتيجة للثقة  في  جودة المنتدات اليابانية .

 

4    – منهـج التـوكاتسو :

مصطلح  « توكاتسو » (TOKKATSU)    مشتق من كلمة  (Tokubetsu katudo)     يشير  إلى مفهوم التنمية الشاملة لقدرات الطفل من جميع الجوانب، والتي تركز على بناء شخصية الطفل المتمثلة في سلوكياته ومهاراته وقيمه واتجاهاته بدرجة الأهمية نفسها لتنمية معارفه ومعلوماته ومهاراته العقلية، ومن ثم خلق مواطن صالح متزن منتج يحترم نفسه والآخرين ويقوم بأدواره في المجتمع لما فيه صالحه الشخصي وصالح المجتمع ككل على حدٍ سواء.

منهج « التوكاتسو» يتيح  للأطفال الانخراط في الكثير من أنشطة «التعلم من خلال الممارسة» بشكل فعال بالتعاون مع أصدقائهم، حيث تمكن الطالب من التفكير والتصرف بمفرده ويمكّنه من بناء علاقات جيدة مع الطلاب الآخرين ما يساعد التلاميذ على التعلم من بعضهم البعض بشكل أفضل.

تركز طريقة  « التوكاتسو»  على التطوير الشامل للطفل وخاصة في مرحلة رياض الأطفال وتطبيق  طريقة التعلم من خلال المهارات واللعب وتعزيز الأنشطة  والتي ترمي إالي بناء الشخصية واكتشاف القدرات والابداعات لدي الطفل.

إن أحد أنشطة « التوكاتسو»، هوتكوين مجلس طلاب الفصل-  وفيه ينظم الطلاب بأنفسهم مناقشاتهم لحل المشكلات التي تواجههم في حياتهم الدراسية،  أما  المناقشات التوجيهية والتي فيقوم المعلم  بتنظيمها ا حيث يوجه الطلاب بمخاطبة قضايا حياتهم اليومية والمدرسية، وكيفية الريادة اليومية للفصل، حيث يؤدي في كل يوم طالب دور قائد الفصل والذي سَيُكَلف ببعض المهام التي  ينفذها للفصل كله مثل تنسيق اجتماع الصباح ونهاية اليوم الدراسي وتوجيه وقيلدة الفصل إضافة ألي تنظيف الفصل وتوظيف الألعاب لأكتشاف المهارات لدي الأطفال غي مرحلة رياض الأطفال والابتدائي والتحول من المنهج المتعدد الجوانب غلي المنهج الضيق والدقيق .

 أنشطة التوكاتسو تهتم  بتنمية الجوانب الأخلاقية وتطبقها خلال الحياة اليومية للطلاب لاكتساب السلوكيات و المهارات الحياتية، و تعزيز مهارات إدارة الذات ومهارات التعامل مع الآخرين.

5    –  الخـلاصــة :

يتميز المجتمع الياباني بسمات خاصة تصل إلي حد التفرد مثل الانضباط وحسن السلوك والأنتماء الكلي والشامل للأمة والأرض اليابانية والإيثار والتعاون والتكافل وأحترام وتقدير الغير والعمل بجهد وجدية وجودة والانسان الياباني متواضع ويسعي دوما إلي التعلم وإكتساب الخبرات وتعزيز مهاراته وذو صبر وجلد في البحث والتدقيق في المعلومات والمكتبة احد مكونات المنزل الياباني وذو ضمير بيئي ومجتمعي حي وهو متوازن ومحب للعلم والثقافة والسلام والحياة ويبحث عن كل جديد لرفاهية ورخاء اليابان والإنسانية.

إن مصطلح   التوكاتسو  (TOKKATSU) والمشتق  من   كلمة       (Tokubetsu katudo )  يعبر عن الأنشطة الخاصة التى تعتبر أحد الركائز الأساسية لتعليم الطفل الشامل فى اليابان، والهدف منها خلق مناخ مرغوب فيه بين الطلاب من أجل المشاركة وخلق حياة أفضل داخل الفصل والمدرسة، والعمل على تطوير موقف إيجابى فاعل من جانب الطلاب للتعامل مع مختلف القضايا  سواء فى الفصل والمدرسة، وكذلك خلق موقف إيجابى تجاه الحياة بصفة عامة.

يهدف اسلوب التوكاتسو في  النظام التعليمي الياباني إلي  تنمية وصقل قدرات التلاميذ الاجتماعية والثقافية والفنية والصحية   والأخلاقية وسلامة البيئة والمجتمع ، ليصبحوا أعضاء ناشطين ناجحين ومبدعين  في المجتمع، إضافة إلى تحسين الانضباط  والأنتماء للوطن والتحفيز الذاتي، وتحسين مهارات التواصل، وبناء العلاقات الإيجابية مع الأصدقاء والزملاء والمعلمين وأفراد الأسرة، وتوفير بيئة جذابة تشمل الترفيه المتوازن لشخصية الطفل ومراعاة الجوانب والفوارق  الروحية والبدنية والعقلية والنفسية  لكل طفل , والمشاركة الإيجابية في الأنشطة، وتحمل المسئولية في القيادة والمشاركة في أتخاذ القرارات في الفصل والمدرسة ومن ثم في تطوير ونهضة الامة اليابانية.              والله المستعان,,,,,,

.

 

  

 

<!--<!--<!--<!--

المصدر: من أبحاث الدكتور علي مهران هشام, المؤتمر الدولي الثاني والاربعون عن التعليم والتقنية الحديثة - مركزالتعليم المدني - القاهرة الجزيوة - تنظيم أكاديمية أشراقة - 2 فبراير 2022
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 74 مشاهدة
نشرت فى 12 يناير 2022 بواسطة drmahran2020

ساحة النقاش

د/على مهـران هشـام

drmahran2020
......بسم الله..... لمحة موجزة (C.V) 2021 البروفيسور الدكتور المهندس الشريف علي مهران هشام . Prof. Dr. Eng. Ali Mahran Hesham ## الدكتوراه من جامعة هوكايدو.. اليابان ** حاصل علي الدكتوراه الفخرية... ألمانيا. 2012 ** حاصل علي الدكتوراه الفخرية - جامعة خاتم المرسلين العالمية - ، بريطانيا، فبراير 2021 ** »

ابحث

عدد زيارات الموقع

498,645