الجمهورية اليمنية

جامعة عدن

كلية التربية – عدن

برنامج الدراسات العليا

 

 

مَدى تناول كتاب الأَحياء للصَّف الأوَّل الثانوي بِدولَة الإمارات العَربيَّة المُتَّحدة لبعض جوانِب التَّربيَةِ البيئيَّة

 

دراسة مقدمة إلى قسم التربية ، كلية التربية /عدن لاستكمال متطلبات الحصول على إجازة الماجستير في التربية تخصص (مناهج وطرق التدريس)

 

 

إعداد الباحث

عبدالمنعم محمد درويش

 
 

إشراف

الدكتور عبدالوهاب عوض كويران

أستاذ المناهج وطرق التدريس المشارك / جامعة عدن

 

2001م –1422 هـ

ملخص الدراسة

 

تهدف هذه الدراسة إلى معرفة مدى تناول كتاب الأحياء للصف الأول الثانوي في دولة الإمارات العربية المتحدة لبعض جوانب التربية البيئية ، وذلك من خلال الإجابة على الأسئلة التالية:

1- ما الخصائص الرئيسة لكتاب الأحياء المقرر للصف الأول الثانوي في دولة الإمارات العربية المتحدة ومدى إشراكيته للطالب؟

2-  ما حجم وكفاية الموضوعات البيئية في كتاب الأحياء المقرر للصف الأول الثانوي في دولة الإمارات العربية المتحدة لإكساب المفاهيم اللازمة للتربية البيئية؟

3- ما مدى تحقق المفاهيم البيئية في كتاب الأحياء المقرر للصف الأول الثانوي في دولة الإمارات العربية المتحدة ، ونسب تكرارها ، ومدى ملائمتها لترسيخ اتجاهات الطلبة الإيجابية نحو البيئة ؟

4- ما تقويم الطلبة وأعضاء الهيئة التدريسية للموضوعات البيئية المتضمنة في كتاب الأحياء للصف الأول الثانوي في دولة الإمارات العربية المتحدة ؟ وهل توجد فروق ذات دلالة إحصائية بين تقويمات كل منهما تعزى إلى تغيير الجنس ؟

 

وللإجابة على الأسئلة السابقة ، قام الباحث بالإجراءات التالية:

1- إعداد قائمة بالمفاهيم البيئية التي يفترض أنها تلائم طلاب الصف الأول الثانوي بدولة الإمارات العربية المتحدة بشكل خاص ، والدول العربية بشكل عام.

2- عرض المفاهيم البيئية على محكمين للتأكد من صدقها ، وكانت نسبة الاتفاق العامة مع المحكمين 87 % .

3- تحليل محتوى كتاب الأحياء بموجب المعيار (أداة البحث) باستخدام المنهج الوصفي التحليلي الذي يقوم على أسلوب تحليل المحتوى ، وباعتماد الفكرة كوحدة للتحليل.

4- حصر عينة الدراسة من الطلبة والمعلمين للتعرف على اتجاهاتهم نحو الموضوعات البيئية في كتاب الأحياء ، وكانت عينة الدراسة (450) طالباً وطالبة ، و(30) معلماً ومعلمة قاموا بتعبئة الاستمارة بعد التأكد من صدقها وثباتها.

 

وتوصلت الدراسة إلى النتائج التالية :

1- معامل إشراكية الكتاب للطالب من حيث الصور والأشكال والأنشطة الذاتية وعرض المادة العلمية كانت ضعيفة ، حيث كانت تتراوح ما بين 0.193 و 0.337.

2- نسبة الموضوعات المخصصة للبيئة في الكتاب كانت متدنية قياساً بعدد الصفحات ، كما أن نسبة المفاهيم البيئية الموجودة تشكل نسبة 34 % مقارنة بالمفاهيم الواجب توافرها.

3- أغفل الكتاب المفاهيم البيئية التي تهم دولة الإمارات العربية المتحدة بشكل خاص ، ولم تتضح أهداف المفاهيم ذات الصلة بالتربية البيئية بصورة دقيقة.

4- جاء تقويم الطلبة والمعلمين المشمولين بالدراسة للمادة العلمية المتضمنة في الكتاب بمستوى متدنٍ ، ولم تظهر فروقات ذات دلالة إحصائية بين تقويمات الطلبة والمعلمين تبعاً لعامل الجنس.

 

وأوصت الدراسة بما يلي:

1- زيادة حجم الموضوعات المتصلة بالبيئة في الكتاب ، مع التركيز على القضايا البيئية التي تهم الدولة.

2- تحسين مستوى المادة العلمية بما يضمن وضوح أهداف ومفاهيم التربية البيئية ، وترسيخ الوعي بالموضوعات البيئية ، وإبراز دور الطالب في حماية البيئة لزيادة معامل إشراكية الكتاب للطالب على جميع المستويات.

3- دعوة وزارة التربية والتعليم لمعالجة القضايا التي حصلت على استجابات ضعيفة تبعاً لرؤية الطلاب وأعضاء الهيئة التدريسية لعينة ممثلة لمجتمع الدراسة.

4- الاهتمام بالجانب العملي بإقامة الحدائق البيئية والمعامل والمختبرات البيئية والمعارض بالمدارس لتعزيز الجانب التجريبي لدى الطالب.

المصدر: الجمهورية اليمنية - جامعة عدن - كلية التربية – عدن - برنامج الدراسات العليا
drkhaledomran

كـلّ نـورٍ غير نـورِ الله ظـلُ ******** كل عــز غير عــز الله ذل ................ للمراسلة والتواصل والاستفسار من خلال [email protected] وما يقدمه هذا الموقع هو خالص لوجه الله تعالي ... ولانستهدف منه التربح بأي شكل من الأشكال.

ساحة النقاش

أ.د/ خالد عمران

drkhaledomran
أستاذ المناهج وتقنيات تعليم الدراسات الاجتماعية - عميد كلية التربية - ووكيل الكلية لشئون الدراسات العليا والبحوث السابق كلية التربية - جامعة سوهاج - جمهورية مصر العربية »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

3,746,525