Dr. Maher Elsawaf

الطريق إلي التقدم والتنمية يقوم علي العلم والمعرفة وحرية التعبير

 

 

ارتباط علم الإدارة العامة بالعلوم الاجتماعية  الآخري

د. ماهر الصواف

يرتبط علم الإدارة العامة بعدد من العلوم الاجتماعية الأخرى ، فهناك قدر كبير من التبادل المعرفي بينها وبين علوم عديدة علي سبيل المثال : هناك تداخل واتفاق بين الكثير من مبادئ الإدارة وعملياتها بين علمي الإدارة العامة وإدارة الأعمال حتي أن علم الإدارة العامة في كليات التجارة ينظر إلي علي أنه أحد فروع علم إدارة الأعمال ، ومن جانب آخر نجد أن علماء السياسية يؤكدون علي الارتباط الشديد بين علم الإدارة العامة والعلوم السياسية نظرا للاهتمام المشترك بالدولة والسلطة التنفيذية والسياسيات العامة حتي انه تم إنشاء قسم علمي للإدارة العامة داخل كلية الاقتصاد والعلوم السياسية بجامعة القاهرة باعتبار أن الإدارة العامة هي فرع من فروع العلوم السياسية، ولا ننكر ان هناك تداخل  بينهم ، وإن كان كل منهم يتعامل مع سلطات الدولة وما تضعه من سياسات عامة من منظور مختلف حيث تهتم الإدارة العامة بدراسة الجوانب الإدارية بالنسبة للسلطة التنفيذية وكيفية تنفيذ السياسيات العامة بنجاح في حين تهتم العلوم السياسية بالعوامل والأطراف المؤثرة علي السياسات العامة وعملية صناعة القرار السياسي.

وهناك كذلك تتعاون بين علمي القانون الإداري والإدارة العامة فكل منهما يهتم بنشاط  الدولة ومؤسساتها وكيفية تقديم الخدمات العامة ، وإن كان علم القانون الإداري يركز علي القواعد والضوابط القانونية المنظمة لشروط تقديم الخدمات العامة ، في حين يهتم علم الإدارة العامة بالعوامل الإدارية التي تساعد علي ترشيد الإنفاق وتحسين مستوي الأداء ،

أيضا يهتم علم الاقتصاد  باستغلال الموارد البشرية و المادية حتي يمكن إشباع الحاجات الإنسانية  بأقصى درجة ، وهو بذلك يتكامل مع علم الإدارة والذي يهدف إلي تطبيق الأسس والمبادئ العلمية التي تساعد المنظمات الاقتصادية علي ترشيد الإنتاج وتحقيق الأهداف المرغوبة بأعلى درجة من الكفاءة الإنتاجية.

كذلك هناك اهتمامات مشتركة بين علم الاجتماع وعلوم الإدارة  حيث يدرس كل منهما الجماعات والعوامل التي تساعد علي التخلص من الأمراض والمشاكل الاجتماعية التي تعوق تنمية الإنسان والمجتمع فمن المسلم أن المنظمات بصفة عامة ما هي إلي مجموعة من الأفراد يشكلوا مجتمعا متعاون يسعي لتحقيق هدفا مشتركا ومتفق عليه بين أفرادها ،  لذا فمن الضروري ان يسعي الباحث في مجال الإدارة للتعرف علي علي المنظور الاجتماعي  المتعلق بالتعامل مع المجموعات . وما يقدمه علم الاجتماع من أسس علمية تساعد على خلق جو اجتماعي قائم على الود و الاحترام بين الجميع داخل منظمات الأعمال والمنظمات الحكومية.

أيضا تعتمد إدارة المنظمات الضخمة علي المبادئ السلوكية  في التعامل سواء مع الأفراد العاملين أو مع العملاء ، لذا هناك تعاون وتكامل بين العلوم الإدارية وعلم النفس الذي يهتم  بسلوك الفرد والعوامل التي تؤثر فيه , لذلك يجب  الاستفادة من ما يقدمه علم النفس من دراسات سلوكية تتعلق  بالعوامل المحركة للسلوك الإنساني وأفضل نظم التحفيز.

 

Dr.maher elsawaf الأستاذ الدكتور محمد ماهر الصواف

drelsawaf
نشرالثقافة الإدارية والسياسية والإجتماعية والإقتصادية »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

44,517