Dr. Maher Elsawaf

الطريق إلي التقدم والتنمية يقوم علي العلم والمعرفة وحرية التعبير

 

 

دورمنظمة اليونيسف  UNICEFفي مصر                          

 

إعداد الباحثة إيمان الخميسي

 

قبل ثلاثين عامًا ، تعهد قادة العالم بالتزام تاريخي تجاه أطفال العالم من خلال اعتماد اتفاقية الأمم المتحدة لحقوق الطفل وبموجب قرار الجمعية العامة 44/25 في نوفمبر 1989 وهي اتفاقية دولية بشأن الطفولة والتي نصت علي انه : تتخذ الدول الأطراف جميع التدابير التشريعية والإدارية وغيرها من التدابير المناسبة لإعمال الحقوق المعترف بها في هذه الاتفاقية. فيما يتعلق بالحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية ، تتخذ الدول الأطراف هذه التدابير إلى أقصى حدود مواردها المتاحة ، وعند الاقتضاء ، في إطار التعاون الدولي.

والطفل هو كل إنسان لم يتجاوز سنة الثامنة عشر ما لم تحدد القوانين الوطنية سنا اصغر للرشد ويعد هذا التعريف تأكيدا على اعتماد الاتفاقية توسيع نطاق الحماية بان تشمل الحقوق التي تكفلها الاتفاقية لمن لم يتجاوز الثامنة عشر من العمر .

ويعد من أهم الحقوق  التي أقرتها الاتفاقية هو حق الطفل  في التعبير عن رأيه بحرية وان تؤخذ آراؤه في الاعتبار وفق سنة وقدراته البازغة في كل القرارات التي تمسه والتزام الدولة بان تكفل ذلك .أيضا الحق في الحياة والبقاء والنماء لأقصى درجة ممكنة.

ويجب الإشارة ان الاهتمام العالمي بحقوق الطفل ليس حديثا حيث تأسست في 11 ديسمبر صندوق الأمم المتحدة الدولي لرعاية الطفولة 1946 بفضل تصويت بالإجماع في الدورة الأولى للجمعية العامة للأمم المتحدة. وتقرر وقتئذ أن يقدم  كما كان يعرف آنذاك بتقديم إغاثة قصيرة الأجل للأطفال في فترة ما بعد الحرب العالمية الثانية في أوروبا . وكانت اليونيسف، كما هي الآن، تموَّل بالكامل من التبرعات، وعندما لُبيت احتياجات أطفال أوروبا فور انتهاء الحرب، واستمرت اليونيسف في عملها بعد الحرب بوصفها منظمة تابعة للأمم المتحدة هي الوكالة الحكومية الوحيدة المكرسة للأطفال على وجه الحصر.

وتلتزم اليونيسف باتِّفاقية حُقوق الطِّفل وضمان المُساواة ومَنْع التَّمييز بين الأطفال  وهي تعد القوة المحركة التي تساعد في بناء عالم تتحقق فيه حقوق كل طفل، وتؤمن بأن تنشئة الأطفال ورعايتهم تمثل حجر الزاوية في تقدم البشرية . وتنادى بالإجراءات التي توفر للأطفال أفضل استهلال للحياة .

اليونيسف مصر:-

وفيما يتعلق بفرع المنظمة في مصر  فهو يُركز على تعزيز التنمية العادلة متعددة الأبعاد للأطفال، تجسيداً لمبدأ عدالة الفرص لكل طفل. وتماشياً مع الأولويات الوطنية، ويركز على تنمية الطفولة المبكرة خلال الألف يوم الأولى من عمر الطفل وفي سنواته الأولى من التعليم الرسمي كوسيلة أساسية لمعالجة التهديدات متعددة الأبعاد ضد الأطفال عبر ترابط القطاعات المعنية بالطفولة. وتساهم النتائج المتوقعة لعمل يونيسف في مصر في الجهود والأولويات الوطنية، واستراتيجية ٢٠٣٠ للتنمية المستدامة، وفي شراكة الأمم المتحدة لإطار عمل التنمية ٢٠١٨ – ٢٠٢٢ .

يدعم مكتب يونيسف في مصر الحكومة المصرية لضمان ما يلي :

<!--تتمتع الأمهات المستضعفات والمواليد الجدد والأطفال بفرصة أفضل للحصول على مجموعة أساسية عالية الجودة من خدمات رعاية صحة الأم والوليد والطفل والاستفادة منها.

<!--تحسين حالة التغذية للأطفال من خلال تعزيز التأهب والقدرة المؤسسية لنظام التغذية وتفعيل السياسات التي تركز على التغذية في البلاد.

<!--  يتم حماية الأطفال في مصر بشكل متزايد من العنف وسوء المعاملة والاستغلال والإهمال بما في ذلك في حالات الطوارئ.

ويجب الإشارة أخيرا أن الحكومة المصرية تولي اهتماما خاصا بحقوق الأطفال لذا تقرر انشاء ادارة عامة لنجدة الطفل بالمجلس القومى للطفولة والامومة تختص بتلقى الشكاوى من الاطفال والبالغين ومعالجتها بما يحقق سرعة انقاذ الطفل من كل عنف او خطا او اهمال . كما تم إنشاء صندوق رعاية الامومة والطفولة تابعا للمجلس القومى للامومة والطفولة

 

 

Dr.maher elsawaf الأستاذ الدكتور محمد ماهر الصواف

drelsawaf
نشرالثقافة الإدارية والسياسية والإجتماعية والإقتصادية »

عدد زيارات الموقع

63,199

ابحث