السيناريو في مجال الاعلام

السيناريو Screenplay أو النص Script أو نص الفيلم أو المسلسل. هو وصف تفصيلي تسلسلي مكتوب لأحداث الفيلم سواءً كان فيلماً سينمائي أو تلفزيوني أو مسلسل تلفزيوني وغيرها، متضمناً وصف المكان، والزمان، ووصف الشخصيات جسمانياً ونفسانياً. وقد يكون الحوار جزءاً من السيناريو،

والسيناريو في أبسط صورة هو التأليف، أو الصياغة السينمائية، لموضوع الفيلم، في شكل كتابي على الورق وقد تستغرق كتابته عدة شهور يوضح تفاصيل وتسلسل الصور البصرية ـ الصوتية، التي ستظهر الفيلم النهائي ويكتب السيناريو في مشاهد يتضمن كل مشهد وصفاً لمكان تصوير المشهد إذا كان داخلياً أو خارجياً، ووقت حدوثه في اليوم سواءً كان صباحاً أو ظهراً أو ليلاً، وحالة المكان أثناء المشهد.

ثانياً: الأنواع الرئيسية للسيناريو:

وتنقسم أنواع السيناريو إلى ثلاث أنواع  رئيسية هي:

أولاً : السيناريو الموضوعي، وهو السيناريو الذي يعتمد على الموضوعية والحقائق، مثل سيناريو الأفلام الوثائقية، وسيناريو أفلام الشركات والمصانع، وسيناريو الأفلام التعليمية وغيرها

ثانيـاً : السيناريو التعبيري أو الجمالي، وهو السيناريو الذي يعتمد على المخيلة الذاتية للكاتب، وطريقة تعبيره عنها، وتندرج تحت هذا النوع سيناريوهات جميع الأفلام التي لا تأخذ شكلاً روائياً ولا شكل تسجيليا .

ثالثـاً السيناريو الروائي، وهو السيناريو الذي يعتمد على المخيلة القصصية لكاتبه، أو يكون محولاً عن نصٍ قصصي، أو أدبي يأخذ الشكل القصصي، مثل سيناريو الأفلام الدرامية

السيناريو والسيناريست:

 كاتب السيناريو يتعامل مع ثلاثة أنماط من الناس والتي تتمثل فيما يلي:

النمط الأول هوما يُسمى “منفذي العمل”، وتشمل المنتج والموزع والمخرج والممثلين والمصور ومهندسي الديكور والمونتير،

 النمط الثاني هو ما يسمى ” المؤسسة السينمائية أو التليفزيونية”، وهو يشمل النقاد والرقابة ولجان المسابقات والمهرجانات، في الداخل والخارج.

 النمط الثالث فهو “الجمهور العام” الذي يشاهد العمل النهائي على الشاشة.
كاتب السيناريو: “بأنه الشخص المتخصص، الذي يُهيئ المادة أو الموضوع لكي يكون صالحا للعرض على شاشة التليفزيون أو السينما”، وقد يكون السيناريست هو صاحب العمل الأدبي كما قلنا سابقاً وقد لا يكون، في أغلب الأحيان.

–تُعد “الحركة” هي المادة الأساسية للسيناريو، مثل “الألفاظ” في عملية التأليف بالنسبة للمؤلف، فالحركة هي أساس عمل السيناريست وهي التي تضفي على الصورة مغزاها، وتكسبها خاصية التعبير عن مضمونها.

وتأتى الحركة عادة في الفيلم السينمائي، أو التمثيلية التليفزيونية، من ثلاثة مصادر، هي:
*
حركة الممثلين والمرئيات داخل القصة.
*
وحركة الكاميرا وهى ثابتة في مكانها.
*
وحركة الكاميرا إلى الأمام أو الخلف أو مرافقتها لشخص متحرك .
ويهتم كاتب السيناريو ـ غالباً ـ بتحقيق التوازن في العمل وتوجد أساليب عديدة لتحقيق هذا التوازن، وهنا تلعب حركة الكاميرا وتكوين المناظر والمشاهد، دوراً مؤثراً في هذا الصدد.

كيف يتم كتابة السيناريو:

السيناريو المكتوب هو نوع خاصّ من الكتابة لا يدخل في نطاق الكتابة الأدبية، حيث يكون الهدف الأساسي منه هو إخراجه سينمائياً أو تليفزيونياً ويتمّ عرضه للمشاهدين بالصوت والصورة، ويمثل السيناريو في ذلك المرحلة الأولية من العمل حيث يتضمّن المشاهد مدوّناً فيها شكل الديكور والصوت والإضاءة والحوار بين الممثلين، وكتابته تتطلب تنظيماً خاصّاً.

 وهناك طريقتين لكتابة السينايو هما الطريقة الأمريكية والطريقة الفرنسية ويمكن للكاتب اختيار ما يريد منهما أثناء الكتابة، إلا أنّ الأشهر الكتابة بالشكل أو التقسيم الأمريكي.

طريقة كتابة السيناريو في البداية على الكاتب تجهيز خط سير الأحداث قبل الشروع في الكتابة التفصيليّة عن طريق كتابة ملخّص للفيلم في بضعة ورقات، وترجع أهمية إعداد الملخص إلى تسريع العمل في حالة التوقّف ثمّ العودة مرة أخرى. ينقسم سيناريو الأفلام أو المسلسلات بشكل عام إلى ثلاثة أقسام كما في المسرح، بداية وذروة ونهاية، ويجب على الكاتب تجهيز تلك المعلومات ووضع خطة الكتابة وتقسيمها بما يتناسب مع تلك المعطيات إن كان سيلتزم بها، حيث إنّ بعض السيناريوهات تترك النهاية مفتوحة.

يتمّ تقسيم الورقة إلى رأس وجسد، في رأس الورقة تكتب المعلومات الخاصّة بالمشهد وهي رقم المشهد وتوقيت حدوثه ومكانه (داخلي/خارجي)، وتحتهما يكتب مكان المشهد، أمّا بقية الورقة وهي جسد المشهد فيتمّ تقسيمها طولياً ثلث وثلثين، في الثلث على اليمين تتم كتابة المعلومات المتعلّقة بالصورة، وتضمّ: وصف الشخصيات، والحركة، والديكور، والإضاءة، وفي الجزء المتبقّي الذي يمثل الثلثين تتم كتابة المعلومات المتعلقة بالصوت: الحوار، والمؤثّرات الصوتيّة، والموسيقى التصويريّة، والتعليق الصوتي. توجد العديد من التقنيات التي يمكن كتابتها على رأس الصفحة أيضاً، حيث يكتب "فلاش باك" في حالة العودة بالزمن إلى الوراء، أو "قطع متبادل" في حالة المشاهد التي تدور في نفس الوقت ولكن في مكانين مختلفين كالمحادثات الهاتفية. أسلوب اللغة في كتابة السيناريو يعتمد على توضيح الصورة والمشاهد فقط، لذا لا يجب على الكاتب إرهاق نفسه في البحث عن كلمات شديدة البلاغة لتوضيح المعنى، بل يفضّل الوصف البسيط، كذلك يمنع تماماً استخدام الأساليب البلاغية مثل التشبيهات والتورية التي تحتمل التأويل المزدوج من منفذي العمل، كما تكتب الأحداث دائماً في السيناريو بصيغة المضارع. عند كتابة الحوار يجب مراعاة عدّة نقاط هامّة، وهي أنّ الحوار يجب دائماً أن يقدم معلومات للقارئ عن طبيعة الشخصيات وعن سير الأحداث، كما يجب أن يكون شيّقاً وغير مملّ أو سطحيّ وكذلك غير مستغلق، فالنظريّات العلمية أو الأحداث التاريخيّة التي ترويها إحدى الشخصيات على سبيل المثال يجب أن تحكى بشكل جذاب، كذلك يجب أن تكون لغة الحوار مناسبة لطبيعة الشخصية، فمن غير الطبيعي أن يحكي شخص متوسّط التعليم عن النظريات الفيزيائيّة.. إلا في حالة كونه عبقرياً في سياق الأحداث، ومما سبق عرضه يمكن القول بأنه علي كاتب السيناريو والحوار مراعاة ما يلي عند قيامه بكتابة السيناريو للفيلم السينمائي أو التمثيليات أو المسلسلات أو لأي عمل فني :
يجب أن تكون كتابة السيناريو بصيغة المضارع بشكل واضح وصريح بعيداً عن التشبيهات.

<!-- ولكتابة السيناريو هناك خط محدّد ومسافة محدّدة بين الأسطر تقدّر بواحد ونصف سم.

<!--خطوات كتابة السيناريو الفكرة الرئيسة للسيناريو (الملخص / التمهيد): وفي هذه الخطوة يقوم الكاتب بكتابة القصة التي يدور حولها الفيلم بشكل عام وسريع بعدد صفحات لا يتجاوز الخمسة، ويكون التمهيد بمثابة الخطوط العريضة التي يجب أن يسير عليها الفيلم، وفي حال تجاوزها أو عدم الاكتراث لكتابتها فإنّ الكاتب سيواجه صعوبة في تتبع الأحداث وبالنهاية تغيير لما كان يطمح إليه الكاتب لذلك من الغلط تقليل من أهمية هذه الخطوة.

<!--تحديد الشخصيات (العاملين في السيناريو): يجب على الكاتب اختيار الشخصيات المناسبة لسير أحداث السيناريو بشكل سلس، وأن يكون لكل شخصية تفصيل عن الصفات والسمات التي عليهم التمتع بها، ولهم معرفة بتاريخهم في السيناريو فهذه المعلومات تضفي المصداقية على الشخصيات وترتقي بهم إلى مستوى الحقيقة، وعلى الكاتب تجنب استخدام الكثير من الشخصيات غير الهامّة؛ لأنّها ستشكل عقبة أمام سير السيناريو.

<!-- يقسم السيناريو إلى ثلاث فصول رئيسية وهي:

<!--الفصل الأول: يختص بالتصادم بين الشخصيات ويكون ممهد للشخصيات.

<!-- الفصل الثاني: هو قسم ذروة السيناريو تتطور الأحداث فيه بشكل عنيف ويكون التصادم بين الشخصيات حيث في ذروته وأشد ما يمكن.

<!--الفصل الثالث: هو جزء حل كل المشاكل وفك الألغاز ويصبح كل شيء واضح ومنطقي.

<!--من المعروف إنّ السيناريو يتكون من مجموعة مشاهد متتالية ومتتابعة تبدأ وتنتهي بالإنتقال من مكان إلى آخر أومن زمان إلى زمان آخر، وعلى الكاتب وضع توضيحات أعلى المشهد وهذه التوضيحات أربعة عناصر وهي: رقم المشهد، ووقته، ومكانه، وطبيعة المكان.

<!--شكل الصفحة تقسم الصفحة الي جزئين بشكل طولي: الأول: يحتلّ مساحة ثلث الصفحة ويكون فيها شرح عن الشخصية من حركة وإيماءات، وكذلك شرح عن الإضاءة والديكور. الثاني: بقية الصفحة يكون فيها الحوار والصوتيات.

<!--يجب أن يضع كاتب السيناريو في إعتباره إنّ الحوار يؤدّي مهمتين رئيسيتين هما: تقديم المعلومات للمشاهد عن فكرة الفيلم ، وأنه وسيلة للتعبير عن شخصية المشهد وثقافته ومستواه الاجتماعي.

<!--الوقت يجب حساب وقت الفيلم والمشاهد ويجب الانتباه إلى أن كل ورقة سيناريو تقابل دقيقة

9- وعلى كاتب السيناريو عدم التدخل أثناء عملية التنفيذ الفعلي لإنتاج الفيلم ، وكذلك كافة العمليات الفنية وتكنيك التصوير فهذه وظيفة المخر فقط .
<!--

 

المصدر: [email protected] Mobil: 01061060503 [email protected] استاذ دكتور محمد السيد سليمان فولي مخرج البرامج بالتليفزيون استاذ الارشاد والإعلام الريفي
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 6 مشاهدة
نشرت فى 29 أكتوبر 2020 بواسطة drFouly

ساحة النقاش

ا.د/محمد السيد سلمان الفولي.

drFouly
هذا الموقع من المواقع العلمية المتخصص في تناول وعرض الموضوعات العلمية والثقافية في مختلف التخصصات والمجالات سواء الارشادية او الطبية او الاجتماعية وكذلك التركيز علي الموضوعات الإعلامية .......أ . د/ محمد الفولي استشاري انتاج وإخراج البرامج المرئية بالقنوات الفضائية . »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

192,659