الجمعية المصرية لصحة الاسرة

صحة الشباب و المراهقين و الصحة الانجابية

<!--<!--<!--[if gte mso 10]> <style> /* Style Definitions */ table.MsoNormalTable {mso-style-name:"Table Normal"; mso-tstyle-rowband-size:0; mso-tstyle-colband-size:0; mso-style-noshow:yes; mso-style-priority:99; mso-style-qformat:yes; mso-style-parent:""; mso-padding-alt:0in 5.4pt 0in 5.4pt; mso-para-margin:0in; mso-para-margin-bottom:.0001pt; mso-pagination:widow-orphan; font-size:11.0pt; font-family:"Calibri","sans-serif"; mso-ascii-font-family:Calibri; mso-ascii-theme-font:minor-latin; mso-fareast-font-family:"Times New Roman"; mso-fareast-theme-font:minor-fareast; mso-hansi-font-family:Calibri; mso-hansi-theme-font:minor-latin; mso-bidi-font-family:Arial; mso-bidi-theme-font:minor-bidi;} </style> <![endif]-->

الجلد هو الذي يحمى الأعضاء الداخلية من التعرض للميكروبات وكافة العوامل الخارجية الأخرى التي قد تضر الجسم..

 

ومن أهم وظائف الجلد أيضا إفراز العرق.. وخروج العرق هو أحد العوامل التي تنظم درجة حرارة الجسم وتجعلها ثابتة عند 37 درجة مئوية .. لذلك فالجلد يحتوى على ما يزيد عن اثنين مليون غدة تفرز أكثر من نصف لتر عرق يوميا في الأحوال العادية وتزيد هذه الكمية في فصل الصيف وعند القيام بمجهود أو ممارسة الرياضة وأيضا عند التوتر العصبي. وكمية العرق قد تختلف أيضا بين شخص وآخر وقد يرجع ذلك إلى عوامل وراثية أو لاختلاف نسبة الدهون بالجسم. وتزداد كمية العرق عند مرضى السكر والأنيميا وزيادة إفرازات الغدة الدرقية .

 

والعرق نفسه ليس له رائحة .. ولكن الرائحة تنتج من تفاعل البكتريا الموجودة على سطح الجلد مع هذا العرق خاصة في المناطق قليلة التهوية مثل أعلى الرجل أو تحت الإبط أو بين أصابع القدم.. وكذلك في الملابس التي تشربت العرق .

 

من هنا يتضح لنا أهمية الاستحمام يوميا للتخلص من البكتريا التي يتعرض لها الجلد بصفة مستمرة.. ويجب أيضا الاستحمام بعد القيام بأي مجهود عضلي أو بعد مزاولة الرياضة....

 

والاستحمام يجب أن يكون بالماء والصابون.. يجب طبعا أن يكون الماء من مصدر غير ملوث .

 

ويستحب أن يدلك الماء والصابون على الجلد باستخدام إسفنجه أو ليفه مبللة ليست خشنة الملمس.

 

ويجب الاعتناء بنظافة الأعضاء التناسلية والمنطقة المحيطة بفتحة الشرج مع ملاحظة أن الجلد في هذه المنطقة أكثر حساسية لذلك يجب عدم استخدام أي مواد كيمائية في هذه المنطقة كما يجب أن يتم التنظيف برقة.

 

ويجب مراعاة التخلص من آثار الصابون باستخدام الماء في نهاية الاستحمام ثم تجفيف الجسم جيدا بمنشفة جافة خاصة أعلى الأرجل وتحت الإبطين وبين أصابع القدم وتحت الثديين.

 

ويجب تجنب عدم تبادل استخدام الليفه أو المنشفة مع أي شخص آخر.

 

وبعد الاستحمام يجب لبس ملابس داخلية نظيفة وجافة على أن تكون هذه الملابس مصنوعة من القطن وليست من الألياف الصناعية مثل النايلون أو البولي إستر .

 

وبعض الأشخاص يستخدمون أنواع من الزيوت أو الكريمات المرطبة للجلد إذا كان الجلد من النوع الجاف.. وقد يكون هذا مطلوبا بعد سن الأربعين فقط عندما يصبح الجلد أكثر جفافا.. ولكن يجب مراعاة عدم استخدام هذه المواد المرطبة قبل الخروج من المنزل مباشرة لأن هذه المواد تساعد على التصاق الأتربة على سطح الجسم.. ويجب أيضا عدم استخدامها قبل التعرض للشمس لأن ذلك قد يؤدى إلى تغيير لون الجلد.

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 89 مشاهدة
نشرت فى 9 أغسطس 2012 بواسطة doctorsonline

ساحة النقاش

doctorsonline
»

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

101,778