رابطة الياسمين الدمشقي للأدب والفكر

..             أتكفي أُحِبُّكِ!؟             ..

إذا استلْهمَ الظنُّ هجْسَ السّرابْ

               وناءتْ بهِ مائجاتُ الفِكَرْ

وأمْطَرتِ القلبَ سٌحبُ الغيابْ

            وأغْرتْ بهِ مُرْجِفاتِ الصّوَرْ

فغَلَّقَ دونَ النُّهَى كلَّ بابْ

                    وعلَّقَ نبْضَاتِهِ بالقَدرْ

أتَكْفي:أُحِبُّكِ!؟... قلباً يُذَابْ

                   وقلباً يسائلُهُ مالخَبَرْ!؟

             *  *  *  *  *

فهلْ يحَتفِي بالسؤالِ الجوابْ

           فيسألَ: من رامَنِي فانْتَحرْ!؟

كفصلٍ تَهَجَّأَهُ في كتابْ

               يُمَاري بهِ سَادِراتِ السّيَرْ

أمِ انداحَ مِلْءَ مرايا الإهابْ

               فأيْقظَ فيكِ اندفاعَ النَّهَر   

أتكْفي أُحِبّكِ!؟ فوقَ العُجَابْ 

                وفوقَ الذي ألِفَتْهُ البشرْ!؟

             *  *  *  *  *

نَجِيَّ الذي يسْتَهِيمُ الربابْ

             وقد أجَّ فيه الهوى واسْتَعَرْ

فارْسَلَ كفَّاً تُمِيطُ السحابْ

                    لِيُسْفِرَ بينَ يديهِ القمرْ

يُضِيءُ لهُ والهاتِ الهضابْ

                   ليوقظَ فيها غُفاةَ الزّهَرْ

أتكفي: أُحِبُّكِ!؟.. هذي الرِّحابْ

               لظىً تستغيثُ اتِّقَادَ المطرْ

             *  *  *  *  *

أتكفيكِ... عندَ عَياءِ الخطابْ

               لهيباً يحاكي ارتعاشَ الوَتَرْ

إذا آبَ آبٌ، وقد راحَ آبْ

                    وما آبَ إلا ليقْفُو الأثرْ!!

فيرشفَ من شفتيكِ الرِّضابْ

                    ويمتارُ نهديك كرَّاً وفَرّ

أتكْفِي: أُحِبُّكِ!؟.... يا ذا الحُبَابْ

            وقد عَلَّ من ضِفَّتَيْكِ السَّحر

               *  *  *  *  *

أتكفي!؟... نسيتُ دروسَ الحسابْ

                    فالفُ أُحِبُّكِ لا تُخْتَصرْ!

  وألف أحِبُّكِ لا تُسْتَتَابْ

                ومَنْ تاهَ في فِقْهِها ما كَفَرْ

وألفُ أُحِبّكِ، دونَ النصابْ 

               كما جاءَ عنِّي ببعضِ الخَبَرْ!!

أتكفي: أُحِبُّك!؟ ... قد تُسْتَطَابْ:

                 إذا العمْرُ في قَولِهَا يْدَّخَرْ

_____________________

خالد الخليف 

الشام - ٢٠١٨/٧/٩

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 4 مشاهدة
نشرت فى 12 يوليو 2018 بواسطة dmo3alyasmin
dmo3alyasmin
»

زياد

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

4,478