الهيئة العامة لتنمية الثروة السمكية

الإدارة العامة للتطوير والإرشاد

كيف يتم إختيار موضوع البحث

من الطبيعى أن تكون نقطة الانطلاق فى كتابة أى بحث هى اختيار موضوع البحث فى ضوء خلفية معرفة الباحث واهتماماته .. ونعالج هنا الاعتبارات النمطية فى اختيار موضوع البحث بصفة عامة ثم نتطرق للاعتبارات المتعلقة باختيار موضوع بحث الماجستير وبحث الدكتوراه

الاعتبارات النمطية فى اختيار موضوع البحث

إن أحسن موضوع تكتب فيه بحثك هو الموضوع الذى يتوفر فيه الآتى:

<!--أن تشعر نحوه "بانفعال خاص": نوع من الحب الزائد أو الاهتمام الزائد حتى يكون ذلك دافعاً لك على الاستمرار حتى فى حالة مواجهة صعوبات فى أثناء البحث، وتتوصل إلى هذا الانفعال بالقراءة الانتقادية والتفكير العميق وبالإصرار العلمى العنيد لمعرفة "حقيقة الأشياء" وهو شرط سابق لاختيار أى موضوع.

<!--أن يدور هذا الانفعال الخاص حول – ويؤدى إلى – إبراز شئ جديد لم يسق الكتابة فيه، أو إلى تصحيح خطأ، أو إلى إتمام شئ ناقص، أو إلى شرح شئ مبهم أو إلى تجميع أشياء متفرقة أو إلى ترتيب أشياء مختلطة، أو إلى تقييم أو تفسير جديد ، وفى بحوث الدكتوراه وما بعدها يتطلب الأمر إضافة شئ جديد للعلم.

<!--أن يكون موضوع البحث ضيقاً ومحدوداً، فالبحث هو أخذ نقطة من محيط والتعمق بها إلى القاع، ومعنى هذا أنك تكتب فى نقطة واحدة لا فى عدة نقاط، فهناك فرق ين أن تكتب بحثاً وأن تكت كتاباً، فعنوان مثل "التدريب" غير جائز لأنه واسع وغامض، وبعد قراءات مبدئية قد تخفض العنوان إلى "تدريب المديرين فى مصر" ثم إلى " تدريب المديرين فى قطاع الصناعة فى مصر" ثم إلى "تدريب الإدارة الوسطى فى قطاع الصناعات الهندسية" ...وهكذا.

<!--أن يكون استكمال البحث ممكناً، فليس هناك معنى وراء اختيار موضوع ليس له مراجع أو بيانات يمكن الحصول عليها فى الوقت المتاح، لذلك يتطلب الأمر التأكد من إمكان الحصول على كافة البيانات اللازمة من الحكومة والمؤسسات والشركات فى الوقت المتاح، وتوافر المراجع الأجنية فى الموضوع.

الاعتبارات الواجب مراعاتها فى اختيار موضوع الماجستير

تذكر أن "موضوع الماجستير لابد أن يكون حديثاً ومهماً وله قيمة علمية وممكناً"

  يختار الباحث – لدرجة الماجستير- مشكلة من المشكلات التى يريد أن يتصدى لها ويضع لها فرضية Hypothesis متعلقة بالحل الممكن لها . إن بحث الماجستير يعتمد على بحث أصلى (ميدانى مثلاً) أو على بحث ثانوى بمعرفة الآخرين ، ومن الممكن الاعتماد على الآثنين، إن النتائج التى يتوصل إليها الباحث من بلورة وجهات النظر المختلفة والمواد العلمية التى حصل عليها بترتيب منطقى يجب أن يظهر فى البحث، وعلى الباحث- فى كتابته للماجستير – أن يوضح تفوقه فى التراكيب اللغوية (العربية والانجليزية) كما يجب أن يوضح قدرته على شرح المبادئ والمشكلات الأساسية المرتبطة بالبحث.

وفيما يلى الاعتتبارات التى تساعدك على تحديد وتكوين موضوع بحث الماجستير طبقاً لدليل المعايير لجامعة نيويورك

1.     <!--[endif]-->مشكلة فى مجال الاهتمام الرئيسى.
2.     <!--[endif]-->يجب تقييم قدرة الباحث لنفسه من حيث خلفية الموضوع عنده وعن المعلومات السابقة التى يعرفها.

3.     <!--[endif]-->موقف الموضوع من حيث حداثته

<!--هل تم تغطية الموضوع بشكل كاف عن ذى قبل؟

<!--هل يقوم أحد الباحثين الأكفاء بدراسة هذا الموضوع فى الوقت الحالى؟

<!--إذا كان هذا الموضوع قد سبق طرحه للبحث والمناقشة فهل الحاجة إلى إعادة دراسته وبحثه من جديد راجع إلى إعادة تقييم أو تفسير جديد (حديث)؟ أو فجوات وقع فيها الباحثون يجب تغطيتها؟ أو إضافات يجب القيام بها؟

4.     <!--[endif]-->درجة توافر مصادر المعرفة المرتبطة بالمشكلة المطروحة للبحث.

<!--هل البيانات المتاحة كافية؟

<!--هل البيانات متاحة بتكلفة عالية ؟ مال وجهد؟

<!--هل من المطلوب السفر لجمع المعلومات؟

<!--ما هى احتمالات نجاح محاولات الحصول على المعرفة؟

5.     <!--[endif]-->اختيار الموضوع يتأثر بما إذا كان لنتائج البحث قيمة علمية بالنسبة لــ :

<!--الباحث نفسه.

<!--صاحب العمل (إذا كان هناك).

<!--الكلية أو المعهد أو الجامعة.

<!--اهتمام بعض المؤسسات والمنظمات المحلية والدولية.

<!--المجتمع بصفة عامة.

6.     <!--[endif]-->استكمال العنوان:

<!--يجب أن يكون العنوان محدداً حتى لا يكون مطاطاً.

<!--ربما يكون العنوان مبدئياً واسعاً أو شاملاً ولكن فى مراحل لاحقة يجب تحديده ليشمل نقطة محكلما كان ذلك ممكناً.

<!--إن الشكل النهائى للعنوان يتم التوصل إليه بالبحث المبدئى المستمر لفترة. 

7.     <!--[endif]-->تحديد المشكلة ضرورى:

<!--يجب   تحديد المشكلة بحيث يستطيع الباحث أن يستكمل البحث فى المدة المخصصة للبحث.

<!--[if !supportLists]-->· من الأفضل أن يكون البحث مكثفاً فى نقطة عن أن يكون عاماً لكل النقاط.

<!--[if !supportLists]-->· من المعروف أن البحث المستفيض غالباً ما يفتح قنوات جديدة تفتح الموضوع أكثر من قبل.

الاعتبارات الواجب مراعاتها فى اختيار موضوع الدكتوراه

الاعتبارات الواجب مراعاتها فى اختيار موضوع الدكتوراه هى نفس الاعتبارات الواجب مراعاتها فى اختيار موضوع الماجستير مع تحفظ واحد هام وهو أن يكون موضوع الدكتوراه إضافة أصلية وأصيلة لميدان المعرفة الإنسانية، ويعتبر من قبل الإضافة الأصلية لميدان المعرفة الإنسانية تكوين نظرية جديدة بتأصيل علمى منهجى أو تصحيح نظرية قائمة.

والدكتوراه إما أن تكون فى الفلسفة أو دكتوراه فى العلوم، وفى الحالتين هى تعبر عن نظرية جديدة أو إضافة جديدة غير مسبوقة للعلم. إنها إسهام أصلى وأصيل (غير منقول)، وباحث الدكتوراه لابد أن يتمتع بالفكر الخلاق والصبر للوصول إلى الفكر الجديد، ولابد أن يكون قادراً على الاعتماد على نفسه فى تصحيح منهجه، بدون إشراف أو حتى بإشراف محدود جداً. إنه لابد أن يدافع عن نظريته الجديدة، أو اعتقاده الذى توصل إليه. ولا تحدث هذه القدرة إلا من خلال منهجية بحث واضحة ودقيقة. إن النتائج التى يتوصل إليها فى بحثه تجعله معترف به من الآخرين فى مجال تخصصه.

أمانى إسماعيل

المصدر: دليل الباحثين فى إعداد البحوث العلمية، الدكتور. سيد الهوارى، مكتبة عين شمس ، 2004)

ساحة النقاش

الادارة العامة للتطوير والارشاد

developguid
هى إحدى الادارات التابعة للهيئة العامة لتنمية الثروة السمكية للمشاركة يرجى الاتصال على : 22620118 (147,208) mail: [email protected] »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

153,795