ذكريات رمضان
أول رمضان بعد الالتزام (1)
سنة 19788 التحقت بجامعة المنيا وفي مسجد المدينة الجامعية استمعت الى كثير من الدروس الهامة التي غيرت فهمي للدين والتدين والحياة
 حفظت من دروس الاخوة الكبار كما كنا نسميهم أيامها ان الرسول صلى الله عليه وسلم كان سهلا مرنا في حياته يأكل ماوجد ويلبس ماتيسر وكان يدخل بيته بعد الفجر فيسأل أهله: هل عندكم طعام؟ فيقولون لا. فيقول: إني إذًا صائم) هكذا بكل بساطة . 
وكان الشيخ محي الدين عيسى يوصينا ببر الوالدين ويترجم لنا معنى البر عمليا فيقول مثلا : لابد أن تقبل يد والديك . ويقول: (لاتجعل من الأكل قضية في بيتك)
وكنت قد رأيت الشيخ عطا وكان طالبا بكلية الآداب قد  رأى والدته من بعيد جاءت لتزوره فجري عليها وأمسك يدها يقبلها
 فعندما عدت الى البيت كان أول مافعلته أن قبلت يد والدتي رحمها الله كما أوصانا الشيخ محي جزاه الله عنا وعن والدينا خيراًوكما رأيت زميلي الشيخ عطا وكانت هذه أول مرة في حياتي فارتبكت أمي جدا وأخذت تستغفر الله تعالى . 
 وبعد أيام حدثت واقعة محزنة وطريفة في نفس الوقت فقد سطا النمس على عشة الفراخ فخنقها كلها ثم نقلها لنا الى داخل البيت ورصها في طابور واحد كأنه يغيظ الوالدة التي استيقظت رحمها الله لتفزعها دماءالضحايا التي تعدها لرمضان من شهور طويلة كعادتها كل سنة .
 فقبل رمضان دخلتُ على والدتي رحمها الله فرأيتها حزينة ويدها على خدها فجلست بجوارها وسألتها:مالك ياأمي؟ وألححت عليها حتى باحت بسر حزنها فقالت: رمضان داخل علينا وليس عندي فراخ .
قلت لها بكل بساطة: وماله؟
فسكتَتْ .
قلت: يعني لو صمنا بدون فراخ صيامنا غير صحيح ؟فنظرت إليّ بغيظ
 قلت رمضان مثل غير رمضان في الأكل. ولاتوجد آية ولاحديث أن من صام رمضان بغير فراخ ولالحم فصيامه باطل.
فانفجر غيظها وقالت يعني انت ممكن تصوم تصوم وعلى الافطار تلاقيه عدس؟
 قلت لها نعم . عادي . كان الرسول صلى الله عليه وسلم يدخل بيته فيقول: هل عندكم إدام؟ فيقولون: عندنا خل. "فيقول نعم الادام الخل" .
 استغربت أمي من هذا الكلام الجديد وهذا الفهم الغريب ولكنها استراحت اليه بعض الشيء أحسست ذلك من نظرتها لكنها بعد صمت قالت . أنت تقول ذلك لكن أخوتك؟
 قلت لها إخوتي أنا ساكلمهم. وبالفعل كنت أتعمد أن تسمع أمي حديثي وحواري مع اخوتي عن برنا لوالدينا كحديث الشيخ محي قليل الأدلة شديد النزول للواقع العملي وكان تغيري العملي في البيت خير مساعد على مطاوعة اخوتي لي 
 اللهم في رمضان هذا اكرم كل من علمني حرفا .
وكنت قد رأيت الشيخ عطا وكان طالبا بكلية الآداب قد  رأى والدته من بعيد جاءت لتزوره فجري عليها وأمسك يدها يقبلها
 فعندما عدت الى البيت كان أول مافعلته أن قبلت يد والدتي رحمها الله كما أوصانا الشيخ محي جزاه الله عنا وعن والدينا خيراًوكما رأيت زميلي الشيخ عطا وكانت هذه أول مرة في حياتي فارتبكت أمي جدا وأخذت تستغفر الله تعالى . 
 وبعد أيام حدثت واقعة محزنة وطريفة في نفس الوقت فقد سطا النمس على عشة الفراخ فخنقها كلها ثم نقلها لنا الى داخل البيت ورصها في طابور واحد كأنه يغيظ الوالدة التي استيقظت رحمها الله لتفزعها دماءالضحايا التي تعدها لرمضان من شهور طويلة كعادتها كل سنة .
 فقبل رمضان دخلتُ على والدتي رحمها الله فرأيتها حزينة ويدها على خدها فجلست بجوارها وسألتها:مالك ياأمي؟ وألححت عليها حتى باحت بسر حزنها فقالت: رمضان داخل علينا وليس عندي فراخ .
قلت لها بكل بساطة: وماله؟
فسكتَتْ .
قلت: يعني لو صمنا بدون فراخ صيامنا غير صحيح ؟فنظرت إليّ بغيظ
 قلت رمضان مثل غير رمضان في الأكل. ولاتوجد آية ولاحديث أن من صام رمضان بغير فراخ ولالحم فصيامه باطل.
فانفجر غيظها وقالت يعني انت ممكن تصوم تصوم وعلى الافطار تلاقيه عدس؟
 قلت لها نعم . عادي . كان الرسول صلى الله عليه وسلم يدخل بيته فيقول: هل عندكم إدام؟ فيقولون: عندنا خل. "فيقول نعم الادام الخل" .
 استغربت أمي من هذا الكلام الجديد وهذا الفهم الغريب ولكنها استراحت اليه بعض الشيء أحسست ذلك من نظرتها لكنها بعد صمت قالت . أنت تقول ذلك لكن أخوتك؟
 قلت لها إخوتي أنا ساكلمهم. وبالفعل كنت أتعمد أن تسمع أمي حديثي وحواري مع اخوتي عن برنا لوالدينا كحديث الشيخ محي قليل الأدلة شديد النزول للواقع العملي وكان تغيري العملي في البيت خير مساعد على مطاوعة اخوتي لي 
 اللهم في رمضان هذا اكرم كل من علمني حرفا .

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 15 مشاهدة
نشرت فى 1 يونيو 2017 بواسطة denary

ساحة النقاش

على الدينارى

denary
موقع خاص بالدعوة الى الله على منهج أهل السنة والجماعة يشمل الدعوة والرسائل الإيمانية والأسرة المسلمة وحياة القلوب »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

121,452