س ـ الأستاذ مجدى أهلا وسهلا بك فى مجلة "أصدقاء متحدى الإعاقة "
ج ـ أهلا بكم
س ـ نحن فى مجلتنا نشرف بالحوار معك لأننا نحب أن نساعد متحدى الإعاقة على تخطى المرحلة الأصعب فى حياتهم وهى بداية حدوث الإعاقة فهل لديك استعداد نفسى أن تحدثنا عن هذه المرحلة؟
ج ـ نعم عندى استعداد لهذا الحوار عادى جدا خصوصا إذاكان سيساعد زملائى الذين اختارهم الله تعالى لهذا الاختبار
س ـ طبعا المرحلة ألأولى وهى بداية حدوث إعاقة لك كانت صعبة طبعا عليك فنريد أن نعرف أهم دور لشخصية وقفت بجانبك فى محنتك بعد إصابتك
ج ـ أهم دور كان لوالدتى الله يرحمها .
س ـ كيف كان هذا الدور؟
ج ـ أمى هى التى هيأت الجو من حولى الذى يجعلنى أشعر أننى طبيعى ولم تسمح لأحد أن ينظر إلى نظرة غير طبيعية .
س ـ وضح لنا أكثر
ج ـ أنت تعرف إن اصابتى فى ساقى وأنا مركب جهاز أمشى عليه وكنت أمشى بصعوبة فى الأيام الأولى وأنا كنت أحب الكرة جدا فحبيت ألعب مع زملائى وفعلا لعبت ووقفت جون عادى جدا!
س ـ ومادور الأم هنا ؟
ج ـ الأم هنا لاهى منعتنى من اللعب وقالت لى لا خليك بعيد،  ولا هى قالت لزملائى لا ده تعبان  .
وطبعا الموقف نفسه ولعبى ولو مرة واحدة أعطانى ثقة فى نفسى وأشعرنى إن أنا طبيعى والناس نظرتها لى طبيعية
س ـ  غير الوالدة من وقف معك ؟
ج ـ الوالد رحمة الله عليه أول ما رجعت من مصر بعد عملية بتر الساق ذبح جدى فى البيت من الفرحة بنجاح العملية ونجاتى من الموت لأنى كان ممكن أموت .
والأسرة كلها لم تتغير نظرتها لى
أما الدور الأكبر من خارج الأسرة فكان لأصدقائى الأستاذ صلاح البجيرةوكان صديقا وجارا لى  والأستاذ محمد النشوانى
وكان زميل دراسة وصديقا لى والأستاذ محمد خميس كان صديق مذاكرة وكذلك الدكتور صلاح حسن الحداد والأستاذ سيد عبد الغنى  وكل أصحابى
س ـ ومادورهم معك؟
س ـ دورهم الأول إن نظرتهم لى لم تتغيروأول مارجعت لقيتهم فى انتظارى
والدور الثانى إنهم ساعدونى على الاحساس أن الحياة ستكون طبيعية
س ـ وماهى هذه المساعدة التى قدموها لك ؟ سامحنا نحن نريد من الحوار أن يكون رسالة لأصدقاء أى إنسان تحدث له مشكلة مثل هذه ويتعرض إنسان لبتر رجله مثلا .
ج ـ المساعدة أنهم كانوا يزورونى كل يوم وأخذونى أخرج معهم وأتمشى معهم فى شوارع البلد والتمشية هى التى أعطتنى الاحساس إنى طبيعى لأن أكبر مشكلة كانت إحساس الانسان إنه غير طبيعى وإن الناس ستنظر إليه نظرة غير طبيعية وأن الحياة ستكون صعبة أو مستحيلة
والحقيقة أن كل جيراننا ومعارفنا لهم فضل فى هذا الموضوع لأن أول مارجعت من القاهرة كل البلد جاتنى زيارة وتهنئة وكل الزوار خففوا عنى الموضوع وحكوا لى حكايات كثيرة جدا عن ناس فقدوا أحد أعضائهم ولكن استطاعوا أن يعيشوا حياة عادية
س ـ فى تقديرك اهو أكبر عامل مساعد للانسان المعاق .
أكبر مساعد هو الإيمان بالله
الرضا بقضاء الله وقدره
تقبل الواقع لأنه سواء يأس الانسان أو لم يياس لن يغير من الواقع أى شىء وعلاقة الانسان بربه أهم شىء يهون عليه أى مصيبة ةخصوصا المحافظة على الصلاة والإنسان يبسط الأمور وعلى فكرة موضوع الإصابة جعلنى أميل إلى الفكاهة لأن الحياة تمر بالبساطة وعدم تعقيدها والتوكل على الله يعنى الانسان يرمى حموله على خالقه وهى ستمر .
س ـ  يعنى ماهى وصيتك لأى أسرة فيها معاق
ج ـ وصيتى أنها تثبت الأول حتى تساعده على الثبات وتساعده على تخطى المرحلة الأولى وصعوبة المرحلة الأولة هى الحالة النفسية .
وبعد المرحلة الأولى يبدأ هو والأسرة يتعودون على الوضع الجديدوالحياة تمضى يعنى أنا كنت غير قادر على تصور الحياة بدون ساقى التى بتروها لى لكن تأكيدات الأسرة أن غيرك كثير عاشوا حياتهم طبيعى ووقوفهم معى بدأت فعلا أتعود وكنت غير قادر أتصور العمل الذى سأعمل فيه وأنا أمشى بجهاز ولكن بعد الثانوية كان من العادى جدا أن التحق بكلية التربية لأنى كنت ممكن أقف فى الفصل بدون ظهور أى فرق بينى وبني الانسان العادى
ج إصابتى هى بتر فى الساق تحت الركبة بحوالى عشرة سنتيمتر نتيجة انفجار لغم أرضى من مخلفات الحرب مع اليهود .
المسألة فى الإيمان بالله وفى الإرادة هى التى توقف الانسان على رجليه وأنا رأيت بعض الناس إصاباتهم أشد لكن عايشين حياتهم عادى وكل مشكلة فى حياتهم يوفقوا له أى حل ورأيت بعض الناس إصاباتهم بسيطة لكنهم غير قادرين على الاعتماد على أنفسهم هى مسالة إرادة
ـ وجه رسالة لكل معاق حديثا
أقول له
إجعل إيمانك بالله كبيرًا وحافظ على الصلاة ولا تيأس وبعد قليل الأمور ستصبح عادية جدا ويكفى أنك ستكون فى الدنيا مع الصابرين ( والله يحب الصابرين) (والله مع الصابرين) وربما يكون صبر الإنسان على البلاء هو سبب دخوله الجنة اكثر من اى شىء آخر
نشكر لك هذا الحوار والسلام عليكم
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته   
س: ربما لأن إصابتك بسيطة مثلا ؟

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 134 مشاهدة
نشرت فى 5 ديسمبر 2014 بواسطة denary

ساحة النقاش

على الدينارى

denary
موقع خاص بالدعوة الى الله على منهج أهل السنة والجماعة يشمل الدعوة والرسائل الإيمانية والأسرة المسلمة وحياة القلوب »
جارى التحميل

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

86,488