مصرنا الحبيبة

الماضي والحاضر والمستقبل

المضاربــــة والمرابحـة في المعاملات الإسلامية


المضاربة عقد يؤسس شركة يقدم فيه أحد الجانبين المال ويقدم فيه الآخر العمل والسعي والخبرة لاستثمار هذا المال لتحقيق الربح الذي يقسم بينهما طبقا للشروط التي يحددانها‏.‏ ويمكن أن تضم المضاربة طرفين اواكثر‏,‏أحد الطرفين يملك المال والآخر يملك الخبرة‏.‏
ويشرح الدكتور نبيل السمالوطي أستاذ علم الاجتماع ــ جامعة الأزهر إن لفظ المضاربة مأخوذ من الضرب في الأرض ابتغاء فضل الله. وهذا المصطلح استخدمه أهل العراق. أما أهل المدينة المنورة فيسمون هذه المعاملة قراضا, وهي مأخوذة من القرض وهو القطع, ذلك أن رب المال يقطع يده عن رأس المال الذي يقدمه ويجعله في يد المضارب صاحب الخبرة. وعقد المضاربة يتضمن عدة أركان وهي:

أولا رب المال الذي يقدم رأس المال,

ثانيا العامل أو المضارب الذي يقدم خبرته وعمله في استثمار المال في مجال مشروع,

ثالثا رأس المال وهو المبلغ الذي يقدمه رب المال للمضارب,

رابعا العمل وهو النشاط الذي يقوم به المضارب بغية استثمار المال وصولا إلي الربح,

خامسا الربح وهومايحدث علي رأس المال من زيادة نتيجة لنشاط المضارب ويقسم هذا الربح بين الطرفين حسب عقد الاتفاق.


اما المرابحة فهي البيع بمثل رأس مال المبيع( الذي يشمل ثمن السلعة وما ينفق عليها من مصاريف كالحمل والنقل) مع زيادة ربح معلوم. ويتم البيع من خلال تحديد ثمن الشئ الذي يتم بيعه بأسلوبين:

الأول بيع المساومة الذي يعتمد علي القدرة التفاوضية بين البائع والمشتري دون النظر أو الإلتزام بتكلفة المبيع أو السلعة التي يتم بيعها علي البائع.

الثاني بيع الأمانة الذي يأتمن فيه المشتري البائع بأن يقوم البائع بإعلام المشتري بتكلفة السلعة المراد بيعها عليه حتي يتمكن المشتري من تقدير الثمن. فإذا كان هذا الثمن أكثر من ثمن السلعةإضافةإليتكلفتها سمي مرابحة.

والمرابحة هي في الأصل نوع من بيوع الأمانة لأن التجارة تستهدف تحقيق الربح وهذا مايتم في المرابحة. وقد اتفق الفقهاء علي صحة بيع المرابحة في الجملة مستدلين في هذا بالنصوص والقواعد العامة التي تحكم البيع وعلي العرف التجاري, وعلي حاجة الناس إلي مثل هذا التعامل. يقول الله تعالي( وأحل الله البيع وحرم الربا)( البقرة275) والمرابحةتدخل في عموم عقود البيع. قال عليه الصلاة والسلام( أفضل الكسب عمل الرجل بيده وكل بيع مبرور)( رواه الترمذي والحاكم) وقال ايضا(إذا اختلف الجنسان فبيعوا كيف شئتم إذا كان يدا بيد) وهذا يفيد جواز بيع الإنسان السلعة الذي إشتراها برأس مالها أو أقل منه أو أكثر. والمرابحة هي أحد انواع البيع المطلق لأنها مبادلة عين بثمن.

المصدر: الأهرام المصري
belovedegypt

مصرنا الحبيبة @AmanySh_M

  • Currently 174/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
57 تصويتات / 471 مشاهدة

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

488,561

عن الموقع

الموقع ملتقى ثقافي يهتم بالثقافة والمعرفة في كافة مجالات التنمية المجتمعية ويهتم بأن تظل مصرنا الحبيبة بلدآ يحتذى به في القوة والصمود وأن تشرق عليها دائمآ شمس الثقافة والمعرفة والتقدم والرقي

وليعلو صوتها قوياّ ليسمعه القاصي والداني قائلة

إنما أنا مصر باقية

مصرالحضارة والعراقة

مصرالكنانة  

 مصر كنانة الله في أرضه