أفضل عشر طرق لزيادة انتاجية الموظفين

أسئل الله ان يستفيد كل مدير سيستفيد من هذه المقالة.
إنّ الموظفين الأكثر رضاً و ارتباطاً مع اهداف المؤسسة هم الموظفين الأكثر انتاجية، و قد لمسنا هذه الحقيقة عن قرب من خلال قيامنا بقياس رضا و ارتباط الموظفين لكبرى الشركات العالمية، و قد لاحظنا كيف ان زيادة رضا الموظفين و فهمهم لدورهم في تحقيق اهداف المؤسسة يعود بالنفع المباشر و الملموس على الشركات و المؤسسات من خلال زيادة الأرباح عن طريق تحفيز الموظفين و زيادة انتاجية الموظفين و تقليل (معدّل الدوران) معدل استقالات الموظفين.

 

لذا قامت شركة سندس بمشاركتكم خبراتها بقياس الرضا الوظيفي، و لخصت لكم افضل عشر طرق ممكنة لزيادة انتاجية الموظفين، و التي سنبدأها بقياس رضا الموظفين عن طريق استبيان الرضا الوظيفي و التي تعد أهم خطوة في منظومة القياس:

 

1- إستخدام أحدث الوسائل التكنلوجية لتحسين رضا و ارتباط الموظفين مع اهداف المؤسسة، و ذلك من خلال استخدام نظام متخصص بقياس رضا الموظفين بشكل دوري، و يعد نظام سندس لقياس الرضا الوظيفي احد أفضل هذه الأنظمة و هو الافضل دعماً للّغة العربيّة بشكل كامل.

 

2- معرفة و تحديد رغبات الموظفين من خلال استبيان الرضا الوظيفي الذي يبيّن النقاط التي تثير اعجاب الموظفين و النقاط التي تثير مخاوفهم، و بالتالي يمكن للشركة معرفة ما اذا كانت جهودها لتحسين رضا و ارتباط الموظفين في الاتجاه الصحيح أم لا.

 

3- مساعدة الموظفين لرؤية الصورة الكاملة، الموظفون يريدون أن يشعروا بأنهم يساهمون في نجاح الشركة و يحدثون الفرق، و ذلك يكون من خلال توضيح دور الموظف في تحقيق اهداف الشركة، و من ثمّ اعطاء الموظف المساحة الكافية لأخذ القرارات ضمن قدراته و مؤهلاته.

 

4- استخدام التدريب لزيادة ثقة الموظفين بأنفسهم، المدراء الذين يعتقدون بأنهم يوفرون التكلفة على الشركة بعدم اعطائهم التدريب الازم لتحسين انتاجية الموظفين لا يدركون حقيقة أنهم يقومون بالعكس تماماّ؛ فالحقيقة ان تدريب الموظفين بالاضافة لأنه يحسن رضا الموظفين و يعزّز ثقة الموظفين بأنفسهم و يزيد انتاجية الموظفين، فأنه أيضا يعود بمردود مادي ملموس على الشركة، و من أبرز الشركات التي أثبتت هذه النظرية عمليّا شركة موتورولا و التي قدّرت بأن كل دولار تمّ صرفه على تدريب الموظفين عاد عليهم بثلاثين دولار، وفقاً للدراسة التي قامت فيها ميريل لينش (Merrill Lynch).

 

5- وضع برامج لارشاد و توجيه الموظفين، و يكون ذلك من خلال تدريب و تشجيع الموظفين المخضرمين ليصبحو مرشدين للموظفين الجدد لمساعدتهم على تنمية مهاراتهم و تعزيز انتمائهم للشركة و تحسين رضا الموظفين و زيادة ارتباط الموظفين مع اهداف المؤسسة.

 

6- تعزيز بناء الفريق، تشجيع أنشطة بناء الفريق بالقسم نفسه و بين الأقسام مع بعضها البعض، و ذلك لخلق بيئة مريحة للعمل توفّر الثّقة و التقبّل والتعاون المطلوب بين الموظفين .

 

7- بناء بيئة داعمة للموظفين، في بعض الأحيان يواجه المدراء صعوبات في التعامل مع بعض الموظفين الغير راضين عن الرواتب و الحوافز المعطاه لهم على سبيل المثال، لذلك لا بدّ من تدريب المدراء على كيفيّة التعامل مع الموظفين في مثل هذه الحالات و اشعارهم بالتعاطف معهم الى حين أن تمر هذه المرحلة و تحل جذريا من قبل الادارة العليا.

 

8- صارح الموظفين بالحقيقة، اظهر احترامك للموظفين من خلال اخبارهم بشكل دوري عن وضع الشركة و لفهم التحوّلات الاستراتيجية التي تقوم بها الشركة بسبب اليئة التنافسيّة أو الاقتصاديّة.

 

9- إعادة تدريب المدراء الغير كفوئين أو الاستغناء عنهم، أحيانا تضطر الشركة للاستغناء عن أحد المدراء لتفادي الضرر الناجم عنه، اذ أنّ مديراً واحد سيىّء قد يؤدي الى تراجع رضا الموظفين لعدد كبير من المدراء و الموظفين بالشركة سواء ممن حوله (أفقيّاً) أو تحته إدارياًّ (عاموديّاً)، فتصبح العدوى تنتقل من خلاله بطريقة لا يمكن السيطرة عليها.

 

10- إعطاء الموظفين حقهم بالاعتراف بمساهماتهم في تحقيق اهداف المؤسّسة، و ذلك من خلال تشجيع الموظفين بالحوافز و المكافئات الماديّة و المعنويّة.

 

كتبت بواسطة: إبراهيم البواليز

شركة سندس لأبحاث السوق و قياس الجودة

 

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 3003 مشاهدة

عدد زيارات الموقع

7,142