بقلم:   عماد عبد الرازق ماضي  

يتبع كرنب بروكسل العائلة الصليبية ويتميز باحتوائه علي تركيز مرتفع من فيتامين ج وحمض الفوليك وفيتامين أ ومعدني الحديد والبوتاسيوم.
كما يحتوي علي البايوفلافونيدات والمادة الكيميائية المعروفة باسم السينجيرين sinigrin وهي نوع من الايزوثيوسيانات المشتقة من الجلوكوزينولات تمنح هذه المادة الكرنب رائحته وطعمه المميزين يحتوي الكوب الواحد المطهو من كرنب بروكسل علي 130 ملجم من فيتامين ج، وهو أكثر من ضعف الحصة الغذائية المنصوح بها من حمض الفوليك وفيتامين أ وأكثر من 10% من الاحتياج اليومي من الحديد وفيتامين هــ، يحتوي كرنب بروكسل علي كميات من البايوفلافونيدات والجلوكوزينولات والاندولات، وهي مركبات كيميائية تقي من السرطان وبالأخص سرطان القولون.
وقد تم أخيرا إجراء دراسة موسعة بكلية زراعة الأزهر علي الصنف ADE.Cross من كرنب بروكسل، وهو أحد الاصناف المنزرعة بمصر، وكان الهدف منها إلقاء الضوء علي التغيرات التي تحدث في الصفات الطبيعية والكيماوية خلال نمو النباتات لتحديد أنسب ميعاد للحصاد بالإضافة إلي دراسة تأثير إزالة القمة النامية في مراحل مختلفة من النمو علي جودة المحصول، كما تمت دراسة تأثير الري تركيزات مختلفة من الملوحة ومدي تحمل النباتات لها.
وقد أعطت تجربة دراسة مراحل النمو النتائج التالية
إزداد ارتفاع النبات زيادة حادة حتي العمر 105 أيام ثم تحولت معدلات الزيادة لتصبح بطيئة حتي العمر 165 يوما أعقبها زيادات طفيفة حتي العمر 180 يوما.
ازداد عدد أوراق النبات زيادة سريعة حتي العمر 105 أيام أعقبها زيادة بطيئة للغاية حتي العمر 180 يوما.
> إزداد حجم الكرنبة بثبات حتي عمر 25 يوما ثم تحولت هذه الزيادة لتكون بطيئة نسبيا.
> ازداد محتوي الكرنبة من حامض الاسكوربيك بثبات حتي العمر 30 يوما حيث تبع ذلك نقص طفيف حتي العمر 50 يوما.
أما بالنسبة لتجربة التطويش فقد تضمنت تجربة تطويش النباتات ثلاثة مواعيد للتطويش هي عندما كان قطر الكرينبات السفلي 1، 2، 3 بالإضافة إلي المقارنة، حيث تركت فيها النباتات بدون تطويش، وقد أخذت البيانات في نهاية موسم النمو.
وكانت أهم نتائج التجربة :
ـ نقص ارتفاع النبات نقصا معنويا مع إجراء عملية التطويش ونتجنب أطول النباتات من معاملة المقارنة، بينما نتج أقصرها بالتطويش المبكر عندما كان قطر الكرينبات السفلي اسم.
ـ نقص عدد أوراق النبات نقصا مع إجراء عملية التطويش، وتم الحصول علي أكبر عدد من الأوراق من نباتات المقارنة، بينما نجح أقلها عددا من التطويش المبكر عندما كان قطر الكرينبات السفلي اسم.
ـ انخفض عدد الكرينبات علي النبات انخفاضا معنويا مع إجراء عملية التطويش، وتم الحصول علي أكبر عدد من الكرينبات من نباتات المقارنة، بينما نتج أقلها عددا من التطويش المبكر عندما كان قطر الكرينبات السفلي أسم.
ـ ازداد حجم الكرنبة بإجراء عملية التطويش، وكانت أكبر الكرينبات حجما ناتجة من التطويش المبكر، بينما نتج أصغرها حجما من نباتات المقارنة.
ـ لم يتأثر محتوي الكرينبة من حامض الاسكوربيك معنويا بإجراء معاملات التطويش المختلفة.
ـ أما تجربة الملوحة فقد تم استخدام أربع تركيزات مختلفة من المياه الملحبة هي 1000، 2000، 3000 جزء في المليون بالإضافة إلي استخدام ماء الصنبور (210 جزء في المليون" وكانت أهم النتائج.
ـ نتجت أطول النباتات من الري بمياه ملحية عند تركيز 1000 جزء في المليون، بينما نتج أقصرها من استخدام تركيز 4000 جزء في المليون.
ـ نتج أكبر عدد من الأوراق للنبات من الري بالمياه الملحية عند تركيز 1000 جزء في المليون بينما نتج أقل عدد من أعلي التركيزات المستخدمة 4000 جزء في المليون.
ـ نتج أكبر عدد من الكرينبات علي النبات من الري بالمياه الملحية عند تركيز 1000 جزء في المليون بينما نتج أقل عدد من استخدام تركيز 4000 جزء في المليون.
ـ نتج أثقل النباتات في الوزن الطازج من الري بالمياه الملحية بتركيز 1000 جزء في المليون بينما نتج أقل من استخدام تركيز 4000 جزء في المليون.

المصدر: المجلة الزراعية - الاهرام
azharagric

كلية الزراعة - جامعة الازهر

  • Currently 135/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
35 تصويتات / 922 مشاهدة
نشرت فى 29 يونيو 2011 بواسطة azharagric

كلية الزراعة جامعة الازهر

azharagric
»
جارى التحميل

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

552,054

زراعة الخضار في المنزل