مشروع "إنترنت كافيه" - التفاصيل ودراسة جدوى تفصيلية بمصر

أصبحت مقاهي الإنترنت أو كما يسميها البعض "السايبر نت" cyber net أحد المشروعات التي يزداد إقبال الشباب العربي عليها لكسب عيشهم، لا سيما مع تطور مجتمع المعلومات في عدد كبير من الدول العربية، ولا يقتصر هذا المشروع على مجرد تقديم خدمة الإنترنت للجمهور، فهناك نشاطات أخرى يمكن للمقهى أن يقدمها، مثل بيع بعض أنواع قطع غيار الحاسب الآلي، وتصوير المستندات، وتخصيص جهاز لكتابة الرسائل العلمية وطباعتها، وصيانة الأجهزة. ومثله مثل أي مشروع تجاري فإن نجاحه يعتمد على عنصرين أساسيين، وهما: التخطيط الجيد، والإدارة المتمكنة، وهو الأمر الذي يتطلب دراسة السوق، ومدى فعالية وجود السايبر في المكان الذي يقام فيه، وذلك من خلال معدل إقبال الجمهور على التعامل معه. احتياجات المشروع أول خطوة لإنشاء مشروع السايبر أو مقهى الإنترنت هي أن تحدد احتياجاته من البنية الأساسية الفنية والإدارية للمشروع، وتتضمن: (المكان- أجهزة الكمبيوتر وملحقاتها- خط الربط، الأجهزة اللازمة لإعداد الشبكة الداخلية التي تربط بين الأجهزة- المتخصص الذي سيقوم بضبط الشبكة - تجهيز المكان وإعداده ليلائم نشاط المشروع - استخراج الأوراق القانونية اللازمة لإدارة النشاط - الدعاية والإعلان). وينصح الخبير التقني رامي عبد العزيز في كتابه "كيف تنشأ سايبر نت؟" الذي صدر في عام 2005 عن دار البراء، بعدة أمور بالنسبة لهذه المرحلة: - ضرورة استخدام أجهزة جديدة، والابتعاد عن المستعملة لكثرة مشكلاتها، مثل استخدام نظام تشغيل مستقل لكل جهاز، ولاختلاف مكونات هذه الأجهزة مما يتحتم معه توفير فني صيانة بشكل مستمر. وكنوع من التحايل على التكلفة العالية لأثمان الأجهزة الجديدة، فقد اقترح الخبير التقني تقليل عددها أو تقسيط الدفع من خلال العائد. - إن المكونات الأساسية لنوع الجهاز الذي يجب استخدامه في السايبر كالآتي: (Processor 1.8/128 MHZ / Mother Board Asus Via or Sis built in V+S+L /Hard Disc 40 or 80 GB / Ram 128 or 256 MG / Monitor 15 - Case PIV / Keyboard / Mouse+Pad/ Headset) ولكن أين بقية مكونات الحاسب مثل: C.Drom / Floppy / Speakers / Drive؟ هنا يقول الخبير التقني: إن هذه القطع يتم تركيبها داخل جهاز واحد فقط لا كل الأجهزة؛ وذلك لعدة أسباب، منها : وجود شبكة تصل الأجهزة تمكن من استخدام أي من الوحدات المذكورة على أي جهاز متصل، وكذلك إحكام الرقابة على البيانات التي يتعامل معها رواد المكان، فضلا عن سرعة الكشف عن احتمال وجود فيروس على أي منها؛ مما يقلل مصاريف الصيانة. كما أن تعارض أذواق الرواد يجعلك لا تستطيع استخدام Speakers، لكل جهاز، إنما سماعة أذن فقط Headset. - إن برامج الأجهزة التي في السايبر يجب أن تكون أصلية مثل Windows / Office، وهناك بعض البرامج الأخرى التي تكون مجانية ولا يتم التأكيد على وجوب وجود نسخها الأصلية. (إذا أردت استشارات حول الكمبيوتر وصيانته ). الربط.. قلب السايبر ومن أدوات البنية الأساسية داخل السايبر خط الربط الذي يصل بين الشركة المزودة للخدمة والشبكة الداخلية للسايبر، ويطلق عليها ISP اختصارا لـInternet Service Provider. أما أنواع خطوط الربط فقد رصدها الخبير رامي عبد العزيز في كتابه كالتالي: – نظام ISDN، وهو الذي يعتمد على خط التليفون، الأمر المشابه لاستخدام Fax Modem الخاص بالحاسب الشخصي، مع فارق السرعة والتكلفة. ويتم توصيل ISDN Modem بخط التليفون وبجهاز Gateway الذي يتم من خلاله إنشاء Dialup Networking، وبمجرد اتصال Gateway بالإنترنت فإن الأجهزة تصبح جميعها متصلة. ويحتاج هذا النظام إلى وجود أحد برنامجين لتنظيم مرور البيانات بين الأجهزة عبر Gateway، الأول WinPrixy، وهو يصلح لثلاثة أجهزة فقط، والثاني هو WinRoute، ويصلح لأكثر من ثلاثة أجهزة، والبرنامجان مجانيان. – نظام Virtual ADSL، وهو نظام أحدث وأقل تكلفة وأسرع من سابقه، وعلى الرغم من اعتماده على خط التليفون، فإن هذا الخط يستخدم في توصيل الخدمة فقط، وليس له علاقة بالاتصال بالشبكة، ويتم إدخال خط الربط على وحدة صغيرة تسمى Splitter، يخرج منها خطان أحدهما للتليفون والآخر لـ Router الذي يخرج منه بدوره خط يمتد إلى Switch أو Hub تخرج منه الأطراف التي تصل إلى الأجهزة. أما عن أهم مميزات هذا النظام، فهي السرعة العالية (من 128 k إلى 1024 k ) ويشغّل عددا يصل إلى 50 جهازا وهو متصل دائما بالإنترنت دون انقطاع، أما أهم عيوبه فهو أنه عند حدوث خلل ما داخل الحاسب الخادم الموجود في شركة الـISP فإن ذلك يعني توقف جميع الأجهزة. كابلات ومنع إباحية ووفقا للكتاب المشار إليه سلفا، فيلزم لإعداد الشبكة الداخلية للسايبر، عدة أدوات، وهي: - كابلات الشبكة: وتستخدم لربط الأجهزة ببعضها وهي تتكون من 8 أطراف. - الكلابة: ولها استخدامان أولهما: تقشير أطراف الأسلاك مما يساعد على سهولة تركيبها، أما الثاني فهو: كبس الأطراف في الـ R J أي الـ Registerd Jack، وهو الجزء البلاستيكي الذي يشبه الجزء المتصل بالتليفون العادي، إلا أنه يحتوي على 8 أطراف لا اثنين. - السويتش: فهو مشترك يتم بداخله توصيل خط الربط، ثم تخرج منه عدة أطراف إلى كل جهاز، وهناك أنواع عديدة، منها ما يحتوي على 16 منفذا وقد تصل إلى 48. - كارت الشبكة: ويطلق عليه أحيانا اسم LAN اختصارا لـ Local Area Network فيجب توافر واحد منه في كل جهاز. أيضا من أهم الأمور التي يجب أن تمتلكها في السايبر برامج الرقابة على الشبكة؛ لأن هناك من يعتقد أن الإنترنت وسيلة لاستعراض ما هو إباحي، أو لمهاجمة أجهزة أخرى، وينصح الخبير التقني في كتابه باستخدام برنامج Remote Administrator ، حيث يتيح عدة اختيارات، منها: التحكم الكامل - الرقابة فقط - التحكم بنقل الملفات- التحكم في إغلاق الجهاز. دراسة الجدوى الاقتصادية دراسة الجدوى الاقتصادية للسايبر نت، يمكن أن نفهمها من خلال مثال للأسعار الجارية في السوق المصرية خلال عام 2004، غير أن هذه الأسعار تختلف باختلاف الدولة في المنطقة العربية، كما أن العائد يرتبط أيضا بمدى نمو مجتمع تكنولوجيا المعلومات في دخل الدولة، ولنقرأ التكلفة والعائد في المثال المصري: بافتراض أن السايبر سيبدأ بعدد 9 أجهزة كمبيوتر بمواصفات متطابقة، مستخدما نظام Virtual ADSL بسرعة 512 k، وأن المشروع سيقدم خدمات الإنترنت فقط، وإيجار المكان ألف جنيه شهريا ( الدولار = 5.80 جنيهات)، مع وجود تليفون عادي.

  • Currently 1/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
1 تصويتات / 507 مشاهدة
نشرت فى 13 يناير 2013 بواسطة audio4internet

ساحة النقاش

اميرة محمود محمد الذهبى

audio4internet
»

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

3,638