المنشأة Enterprise

هي عبارة عن اي وحده اقتصادية تزاول نشاط تجاري او صناعي او خدماتي بهدف استغلال امثل للموارد المتاحة لها لتحقيق الاهداف التي انشئت من اجلها وقد تكون هذه المنشأه موسسة او شركة او مؤسسه حكومية.

دورة التشغيل

هي متوسط الفتره الزمنية بين عملية شراء السلع وبيعها وتحصيل قيمة المبيعات نقدا في المنشأت التجارية

او متوسط الفتره الزمنية بين عملية شراء المواد الخام اللازمة للتصنيع والانتاج وبيع المنتجات وتحصيل قيمة المبيعات نقدا وذلك في المنشأت الصناعية.


الاصول (الموجودات) Assets

وهي الموارد الاقتصادية المملوكة للمنشأة والتي يمكن قياسها محاسبيا او هي ممتلكات المنشأه ذات القيمه المادية والفائده المستقبلية للمنشأة

وتنقسم الاصول الى 3 اقسام

1- اصول متداوله قصيرة الاجل Current assets هي النقدية او الممتلكات التي يتوقع تحويلها الى نقدية او بيعها او استخدامها خلال سنة او دورة التشغيل ايهما اطول.


وتتضمن الاصول المتداولة النقدية والاستثمارات قصيرة الاجل والمدينين واوراق القبض والمحزون والمصروفات المدفوعه مقدما والايرادات المستحقة

2-اصول ثابتة (طويلة الاجل ) Fixed Assets هي الممتلكات التي تقتنى بغرض استخدامها وليس بغرض اعادة بيعها فهي تستخدم في مزاولة النشاط ويمتد العمر الانتاجي لها لعدة سنوات او لاكثر من دورة تشغيل وغالبا لايتغير شكلها طوال عمرها الانتاجي ومن امثلتها الاراضي والمباني والالات والسيارات.

3- اصول غير ملموسة Intangible Assets

وهي الممتلكات او الحقوق التي ليس لها وجود او كيان مادي ملموس ولكنها ذات قيمة او فائدة للمنشأة مثل الشهرة وحقوق الاختراع.

الحصوم Liabilities

وهي التزامات او تعهدات على المنشأة تجاه الغير مقابل حصولها منهم على سلع او خدمات او قروض وتنقسم ايضا الى قسمين 1- خصوم قصيرة الاجل (Current liabilities)

وهي الالتزامات التي يجب سدادها خلال سنة او خلال دورة التشغيل ايهما اطول وتشتمل على الدائنيين واوراق الدفع والمصروفات المستحقة والايرادات المقدمة والاقساط المستحقة من الديون طويلة الاجل. 2- خصوم طويلة الاجل ( Long term Liabilities)

وهي الالتزامات التي يستحق سدادها خلال فترة زمنية تزيد عن عام واحد او تزيد عن مدة دورة التشغيل ايهما اطول مثل السندات واوراق الدفع طويلة الاجل والقروض العقارية

مع الاخذ في الاعتبار

انه يجب استبعاد قيمة الاقساط المستحقة سنويا لسداد هذه الديون من عناصر الخصوم طويلة الاجل

وادراجها ضمن الخصوم قصيرة الاجل.


حقوق الملكية( Owner's Equity)

هي الالتزامات المستحقة على المنشأة تجاه ملاكها او اصحابها وتمثل الزيادة في قيمة الاصول عن الخصوم وتشمل المبالغ التي استثمرها الملاك في المنشأة بالاضافة الى الارباح الناتجة عن عملياتها والتي لم توزع وانما تم اعادة استثمارها.

قائمة المركز المالي (Financial Position Statement)

وهي الميزانية العمومية او مايسمى Balance Sheet وهي كشف او تقرير مالي يفصح عن المركز المالي للمنشأة في تاريخ معين ويتضمن ملخصا للاصول والالتزامات وحقوق الملكية الخاصة بالمنشأة.

الايرادات Revenues

وهي ثمن البضاعة المباعة او الخدمات المقدمة من المنشأة وتشتمل على المبالغ المحصلة والمبالغ تحت التحصيل مقابل الخدمات المقدمة او البضاعة المسلمة خلال الفترة.

المصروفات Expenses

هي تكلفة المواد والخدمات المستخدمة في تنفيذ الانشطة التي تزاولها المنشأة للحصول على الايرادات ويشار عليها ايضا بالتكاليف المستنفذة.

صافي الربح والخسارة Net profit - Loss

الربح هو الزيادة في الايراد المحقق عن المصروفات المرتبطة به خلال فترة معينة اما الخسارة فهي النقص في الايراد المحقق عن المصروفات المرتبطة به خلال فتره معينة.

قائمة الدخل Income Statement

هي تقرير لتقييم اداء المنشأة عن طريق مقابلة الايرادات بالمصروفات المرتبطة بها خلال فترة معينة فهي تفصح عن نتيجة اعمال المنشأة من ربح او خسارة خلال فترة معينة.

قائمة التدفقات النقدية Cash Flow Statement

وهي تقرير يستعرض معلومات عن النقدية المحصلة والنقدية المنصرفة وعلاقة ذلك بصافي الربح


وينبغي الاشارة الى انه قد جرت العادة ان يطلق على كل من قائمة الدخل وقائمة المركز المالي وقائمة التدفقات النقدية مجتمعة مصطلح واحد وهو القوائم المالية


وهذه تقريبا اهم المصطلحات مع تعاريفها


تصوير الميزانية للشركة:


تقسم الى قسمين

 

1- الأصول

وتقسم قسمين :

- أصول ثابتة

أراضي - مباني - آلات

- أصول متداولة:

نقدية - مدينين - أوراق قبض

 

2- المطلوبات (الخصوم) وحقوق الملكية

وتقسم قسمين:

- حقوق الملكية

رأس المال

الاحتياطيات

- المطلوبات (الخصوم) دين على عاتق الشركة

دائنون

بنوك دائنة

أوراق دفع


ويجب أن يتساوى مجموع الأصول مع مجموع المطلبات وحقوق الملكية في أي لحظة وذلك ينشأ لدينا ما يسمى بمعادلة الميزانية


مثال:

الأصول = الخصوم (المطلوبات) + حقوق الملكية

حقوق الملكية = الأصول - الخصوم (المطلوبات)

=========================


الأصول مدينة

كل مصروفات الشركة ترحل الى الأصول


الخصوم في الجانب الآخر دائنة

كل إيرادات الشركة ترحل الى الخصوم وحقوق الملكية


وأخيرا


الأصول والخصوم وحقوق الملكية تعتبر حسابات حقيقية للشركة (تبقى مع بقاء الشركة)


الإيرادات والمصروفات حسابات وهمية .. (تؤدي دور معين وتنتهي وترحل)

هذه القاعدة الأساسية للمحاسبة

مراحل الدورة المحاسبية لأي شركة في العالم:

1- تسجيل .. دفتر يومي

 

2- تبويب ... الأستاذ العام GL

3- تلخيص .. ميزان المراجعة

4- استخراج نتائج النشاط .. المتاجرة وقائمة الدخل

5- عرض المركز المالي للشركة .. الميزانية

هام جدا

المعلومات هي شريان الحياة الان وعصب النجاح الاساسي لاي كيان يسعى الى تحقيق هدف معين


وامكانية توفير المعلومات وتحليلها وتفسيرها سار هدف للكثير كل حسب اهتماماته والبيانات المحاسبيه هي معلومات ومن احد المهتمين بهذه المعلومات هو المستثمرين فهم يريدون المعلومات عن الشركات بغرض اتخاذ قرارات الاستثمار في هذه الشركات بناء على بياناتها او معلوماتها

ولذلك فان هذه المعلومات بحاجة فعلا الى تركيز وتمحيص ولن يكون ذلك الى بفهمها فهما سليما وبشكل عميق جدا سوف يساعد على اتحاذ القرار السليم

في السابق كانت المحاسبه تقتصر استخداماتها على المحاسبين في الشركات او الحكومات ولكن الان تغير الوضع واصبحت ضروره ملحه للناس العاديين ايضا وكلما ازدادت الرغبه في العمل بالاسهم بين الناس تزيد الضروره بالنسبة لهم لفهم واتقان احيانا التعامل مع البيانات للشركات فقد يزعل عليكم ابوعبدالحكيم يوما ههههههههه ولايوصي باسهم وهنا تجد نفسك بحاجه للاعتماد على نفسك وبذلك تكون لديك معرفه بتحليل البيانات للشركات والشراء على ضوءها.

نشئت المحاسبه منذ بداية وجود السلع ولكن تطورت مع الوقت وسارت فن وهو مايطلق عليه الفن المحاسبي و من ناحية اخرى يطلق عليه

فن امساك الدفاتر Book keeping وبينهما فرق سوف نتطرق له لاحقا في نفس الموضوع

وهذا العلم من بداياته تناوله الباحثون بالدراسة العلمية والاكاديمية مستخدمين طرق البحث العلمي المختلفة وتمكنوا من استنباط مجموعة من الفروض والمبادىء والمفاهيم العلمية لهذا الفن وهذه الفروض والمبادىء والمفاهيم هي التي شكلت الاسلوب المنهجي للمحاسبة


وبذلك اصبح لعلم المحاسبة اركانة الاساسية كعلم يعتمد على مجموعة من المبادىء والاصول العلمية.


قبل ان نبداء في المفاهيم اريد ان اكتب مختصر عن تعريف المحاسبة Accounting Ddefinition وتعريفها يرتبط

بنشأتها

والمراحل التاريخية لتطورها

والاغراض التي تسعى الى تحقيقها والتي بدورها ترتبط بالتطور الاقتصادي والاجتماعي


ويختلف تعريفها باختلاف وجهات النظر اليها باعتبار ان لها جانبين وهما:


-الجانب العلمي او النظري :-

وهو الذي يولية اهتماما واعتبارا كبيرا الاكاديميون واصحاب الدراسات في تحديد مفهوم المحاسبة حيث تعرف المحاسبة على انها

(العلم الذي يبحث في طرق تسجيل وتبويب وتحليل المعاملات المالية المختلفة للمنشأة لخدمة اغراض معينة)


كما تعرفها كذلك جمعية المحاسبة الامريكية AAA على انها

( العملية التي يتم بها تحديد وقياس وتوصيل معلومات اقتصادية تساعد مستخدميها في اتخاذ قرارات اقتصادية سليمة)


كما تم تعريفها ايضا على انها

(نظام للمعلومات يختص بتوليد المعلومات ذات الطابع الاقتصادي او المعلومات المرتبطة بالاحداث التي تنطوي على الاختيار من بين الاستخدامات البديلة للموارد الاقتصادية المحدودة)


- والجانب الاخر وهو العملي او التطبيقي:-

فانه يعرف المحاسبة على انها (فن تسجيل وتصنيف وتلخيص الاحداث الاقتصادية) ويعتمد هذا على الجانب العملي للمحاسبة باعتبارها فنا وليد الممارسة والخبره العملية دون الاشارة الى كونها علما يعتمد على مباديء علمية وفروض منطقية

وهذا الاتجاه يتفق مع وجهة نظر الممتهنين للمحاسبة والذين يولون هذا الجانب الاهتمام والاعتبار الرئيسي.


اذا وبالاعتماد على التعريفات المذكوره اعلاه يمكن القول ان المحاسبة هي

(نظام لانتاج المعلومات الكمية المتعلقة بالمنشأة وتوصيل تلك المعلومات الى الاطراف ذات العلاقة لمساعدتها على اتحاذ القرارات)


ويستخلص من هذا التعريف العناصر الاربعة الرئيسية التالية:-

 

1- ان المحاسبة نظام للمعلومات information system والنظام بصفة عامة عباره عن مجموعة من الاجزاء والعناصر يتم التنسيق بينها لتحقيق الاهداف التي انشيء من اجلها هذا النظام


ولكل نظام معلومات مدخلات input يقوم بتجميعها ومعالجتها Processing للحصول على المعلومات التي تمثل مخرجات Output هذا النظام . ثم يقوم بتوصيلها للاطراف المستفيده منها.

مما يعني انه لايهدف فقط لانتاج المعلومات وانما ايضا يهدف لتوصيلها لمستفيدن منها ليستخدموها في اتخاذ قرارات معينة

ولذلك فان هذا النظام لايقاس مدى نجاحه من كونه فقط نظام منتج للمعلومات وانما يقاس بمدى استخدام تلك المخرجات من قبل الاطراف التي تلقتها.

2- تتمثل مدخلات النظام المحاسبي في البيانات الكمية المتعلقة بالمنشأه والتي تتمثل في بيانات مالية تقاس بوحدة النقود وبيانات غير مالية تقاس بوحدات اخرى مثل الكيلو و الطن و المتر والوحدات الاخرى الغير نقدية.

3- يقوم النظام المحاسبي بمعالجة هذه البيانات التي تم تجميعها من خلال التسجيل والتدوين ويلخصها للوصل الى مخرجات وتكون متمثلة في المعلومات الكمية المتعلقة بالمنشأة سواء كانت المخرجات مالية او غير مالية.

4- هنا بعد ان تحرج المخرجات من هذا النظام يتم ايصالها الى نظام اخر وهي نظام القرار Decision system والذين يعتمدون على اتخذ قرارتهم بناء على هذه المخرجات . حيث ان مخرجات النظام المحاسبي تعتبر مدخلات في نظام اخر وهو نظام القرار زالذي يعالج هذه البيانات ويمحصها وبناء عليه يتخذ القرار (يتمثل ذلك في المستثمر فهو الذي يتخذ القرار ولذلك هو بحاجه لمخرجات نظام المحاسبة المتمثل في بيانات الشركة الاساسية لاتخاذ القرار بناء عليها ) وقد يهتم بامور معينة حسب هدفه

اذا نختصر ايضا ان هناك علاقة بين النظامين وهما.

-النظام الاول هو المحاسبي

-والثاني هو نظام القرار


-المحاسبي ياخذ البيانات الكمية وهي مدخلات بالنسبة له ثم يقوم بمعالجتها بالتسجيل والتحديد والقياس والتبويب والتقرير ويخرج منها مخرجات تتمثل في ملخص لبيانات ميزانية الشركة (قد يختلف المخرجات حسب هدف النظام الذي تم بنائة)


- وملخص بيانات وميزانية الشركه يصبح مدخلات لنظام القرار ويقوم نظام القرار بمعالجة مخرجات نظام المحاسبة بدراستها وتحديد المشاكل وتحديد البدائل وتقييمها ثم يتخذ القرار وهنا مخرجات نظام القرار هي قرارات نهائية بنيت على مخرجات نظام المحاسبة بعد معالجتها.


اذا يستخلص مما ان للمحاسبة جانبين علمي وتطبيقي

العلمي يستند على مجموعة من المبادي والفروض المنطقية التي تخكم التسجيل والتبويب والتحليل لمعاملات المنشأة بوحدات نقدية

والتطبيقي هو عبارة عن فن تسجيل وتبويب العمليات المالية وبيان آثارها ونتائجها على اعمال المنشأة والمركز المالي لها وهو الذي يعتمد على على الممارسة واكتساب المهارة والقدرة على تطبيق المباديء العلمية المحاسبية في تصميم النظام المحاسبي الملائم للمنشأة حسب نشاطها او طبيعتها او شكلها القانوني.


والجانب الثاني وهوالتطبيقي يطلق عليه مسك الدفاتر كما ذكره ولذلك يجب التفريق بينهم اي العلمي والتطبيقي (امساك الدفاتر) فهو يتناول اي التطبيقي عملية التدوين والتسجيل للبيانات والتي من الممكن الان ان يقوم بها اي كمبيوتر يوميا اول باول فهو عملية روتينية تعتبر الان .

اما الجانب العلمي فهو مختلف حيث انه يهتم بالتحليل والترجمه للعديد من الاحداث الاقتصادية المعقدة والمتشابكة وتهتم بتصميم النظم . وتقدم العون لادارات المنشأت المختلفة في مجالات الرقابة والتخطيط واتخاذ القرارات


ولنا عودة مع الاطراف المستفيده من هذه البيانات كلن حسب حاجتة (او مايهمه منها)مثل الملاك في المنشأة والبنوك التي تريد اقراض المنشأة والموظفين داخل المنشئة وكذلك المستثمرون الذين يريدون الاستثمار في المنشأة وغيره من المهتمين


المستخدمين للبيانات او المخرجات من نظام المحاسبة

User Of Accounting Information

مما يتبين لنا ان المعلومات المحاسبية او مخرجات نظام المحاسبه هي عبارة عن معلومات تستخدم اساسا لاتخاذ القرارات او مدخلات لنظام اتخاذ القرار

وهذه المعلومات تستخدم من قبل العديد من المهتمين بها والذين تختلف اهدافهم منها ولذلك فان هذه المعلومات يجب ان تكون ملائمة لحاجة جميع شرائح المستخدمين لها ويجب ان تفي بحاجتهم جميعا وكل مستخدم ياخذ منها مايفيده في اتخاذ القرار وتأتي هذه البيانات بشكل موسع يهتم بكل الاحتياجات المرجوه منها لكافة المستخدمين

وينقسمون المستخدمين الى قسمين


القسم الاول هو المستخدم لهذه البيانات داخل الشركه او المنِشأة Internal User وهي تمثل جميع المستويات الادارية داخل المنشأة حيث تساعدهم هذه البيانات في اتخاذ القرارت الاقتصادية الهامه التي تؤثر على ربحية الشركة والتطوير والاداره الامثل للموارد وغيره من هذه الامور وكذلك معرفة مدى حاجة الشركة للسيوله وتحديد المبالغ التي توزع على المساهمين وامكانية التوسع في النشاط ورسم السياسة المستقبلية للشركة وكذلك معرفة الادارة ما اذا كانت الشركة حققت الربح المنشود وغيره من الامور الداخلية

وتتصف هذه البيانات بانهاتحليلية و في غاية السريه وموسعه بشكل اكبر من حيث التفصيل وتساعد ادارة الشركة في اتخاذ القرار السليم على ضوءها . اذا هي للاستخدام الداخلي في الشركه ولايجب ان تقع في ايدي المنافسين لان لها تاثير كبير على نشاط وسياسة الشركة.


القسم الثاني وهو المستخدم الخارجي External User وهذه القسم يشمل جميع الاطراف التي تستفيد من هذه البيانات او التقارير المالية التي تصدرها الشركة او المنشأة وتحدد العلاقه او طريقة التعامل مع المنشأة .

وينقسم هذا القسم من المستخدمين خارج المنشأة الى 8 فئات وهم

1- اصحاب المنشأة او المساهمين او الملاك (Owners)

وهؤلاء يستخدمونها في التعرف على مدى نجاح اعمالهم وقياس كفاءة الاداره في استخدام وحماية اموالهم بالاضافة لتقرير مااذا كانوا يريدون خفض او رفع او ابقاء استثمارهم في الشركة.

2- المقرضون مثل البنوك مثلا Lenders

وهم الذين قدموا قروضا او يدرسون تقديم قروض للمنشأة وهؤلاء يهتمون بالقوائم المالية للشركة لاتخاذ القرار في ما انهم يقدمون القروض او يمتنعون عن تقديمة. ولايمكن او نادرا ان يقدموا قرض للمنشأة اذا لم تتولد لديهم القناعه التامه بان الشركه قادرة على الوفاء بالقروض وفي وقت استحقاقها بناء على هذه البيانات.

3- المستثمرون المحتملون Potential Investors

وهم المستثمرون المتوقعون الذين يفكرون في استثمار اموالهم في المنشأة وذلك عن طريق شراء اسهم مثلا في الشركة وهؤلاء يحتاجون ان يعرفو كم العائد على استثمارهم ومدى كفاءة ادارة المنشأة ايضا.

4-الموردون Suppliers

ويستفيد المردون من هذه البيانات في اتخذ القرارات المتعلقه بتوريد مواد للشركة مثلا ومدى مقدرة الشركة على سداد قيمتها وذلك عندما تكون بالاجل.

5- الجهات الحكومية Governmental Agencies

وتتمثل هذه الجهات مثلا في وزارة التجارة والصناعو ومصلحة الزكاه والدخل والمالية وكذلك ديوان الملراقبة العامة للمعلومات المحاسبية المتعلق بنشاط المنشأة وغيرها وذلك لاغراض عيده منها التخطيط الاقتصادي وجباية الزكاة ومراقبة الاداء وفرض الضرائب ومنح الاعانات.

6- العملاء Customers

وتفيدهم المعلومات في اتخاذ القرار في الاستمرار في التعامل مع الشركة في تزويدهم بما يحتاجونه من بضائع او خدمات لان اي تأثر او تدهور في المركز المالي للشركه قد يؤدي يجعل العملاء البحث عن مورد اخر محتمل لضمات استمرار امدادهم بالمنتجات المطلوبة.

7- العاملون في المنشأة Employees ينصب اهتمام العاملون في الشركة على استمرار وظائفهم والذي لن يتحقق الى في منشأة ناجحة ولذلك فان مايعنيهم هو ضمان استمرار المنشأة مما يضمن ضمان مستقبلهم الوظيفي ودليلهم في ذلك بيانات الشركة او المنشأة.

8- وهو الاخير وهم الرأي العام او الخبراء والباحثون والمستشارون الماليون والاقتصاديون والمؤسسات العامة


فالمعلومات المحاسبية ضرورية لاغراضهم واهدافهم مع اختلاف تلك الاهداف حسب فئاتهم.


اذا باختصار النظام المحاسبي يصدر تقارير يتم توجيهها بالشكل التالي :


قائمة الدخل وقائمة المركز المالي والتدفقات النقدية تهم الملاك والمستثمرون المحتملون والمقرضين والمردون والادارة والعاملين والرىء العام


الاقرارات الزكوية والضريبية يتم تقديمها او تهم مصلحة الزكاة والدخل


التقارير الخاصة وتهم الجهات الحكومية

واخيرا التقارير الادارية وهي سرية وتهم ادارة المنشأة او الشركة فقط

ارجو ان اكون ساهمت في تقديم شيئ

  • Currently 388/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
131 تصويتات / 4236 قراءة

ساحة النقاش

عدد زيارات الموقع

2,434,790