هنالك إمكانية لتحسين الأمن الغذائي عبر عمليات مابعد الحصاد من أنتاج، تسويق وتصنيع . عمليات مابعد الحصاد تعني الفترة من نضج الحبوب الي التصنيع ، في هذه الفترة هنالك مشاكل أساسية تسبب هذا الفاقد خلال عمليات الحصاد ،التجفيف ،الطحن ،التذرية ،التخزين والتصنيع وفي هذه العمليات ستتم معالجة تلك المشاكل . الطريقة المتبعة لحصاد الذرة والدخن هي القطع اليدوي للقناديل تركها في أكوام لتجف بواسطة الشمس . اما الفول السوداني فأنه يتم قلعه من التربة عند النضج ويرص في صفوف ليجف ،إن مواعيد حصاد الفول السوداني مهمة وذلك لتفادي التعفن والإصابة بالمايكوتوكسن.
إن التجفيف الصحيح يحسن من نوعية المنتج وذلك بحماية الحبوب من مخاطر التعفن والتأثير علي الرائحة ،بالنسبة للذرة والدخن فإن التأخير في الحصاد يؤدي الي زيادة الفاقد عن طريق السقوط ،الحشرات ،القوارض والانشطاروالطيور ولذا فإن الحصاد المبكر وتحسين طرق الحصاد يؤدي الي تقليل الفاقد. ان الطرق التقليدية لحصاد الحبوب تتضمن ضرب القناديل بالعصي بعد وضعها في أكوام علي أرض نظيفة ثم تزريتها لفصل الحبوب عن المواد العصافية قبل التخزين ،عملية الدق غير الصحيحة تؤدي الي الكسر وزيادة فاقد المحصول خلال التزرية كما تؤدي الي تعرض الحبوب الي الاصابة.
أن تحسين عمليات القطع والدق كالحصاد المبكر والتجفيف المناسب وفصل الحبوب القوي يؤدي الي زيادة كمية الحبوب المحصودة ويقلل الفاقد نتيجة التلف كما أن هناك حاجة الي تجويد عملية نظافة الحبوب.
إن عملية التنظيف المناسبة تتضمن استعمال الغرابيل لفصل المواد العصافية والشوائب وبذور الحشائش والمواد الغريبة ، كما أنه سيؤدي الي تقليل الفاقد خلال عملية التخزين.
إن 75% من الحبوب المنتجة محلياً سواء غلال او بقوليات يتم تخزينها محلياً بواسطة المزارع مما يزيد من نسبة الفاقد خلال التخزين ، كما أن أغلب المزارعين يرغبون في تخزين المنتوج اطول فترة ممكنة كمخزون استراتيجي.
تؤكد الدراسات والإحصائيات أن نسبة فاقد بعد الحصاد تتراوح بين 20-30% وهذا الفاقد كماً وكيفاً يعتبر سبباً للتدخل لتحسين ظروف معاملات مابعد الحصاد .
ان التقنيات الملائمة لظروف السودان وذلك لتخزين الجيد تتضمن :
1.السويبة : عبارة عن تخزين فوق الأرض ويتمثل في بناء مباني طينية مقفولة تماماً ،وهي تمثل تخزين جيد وحماية ضد الفئران والرطوبة العادية.
المطمورة: عبارة عن تخزين تحت الأرض وهي عبارة عن حفر معزولة الهواء وضد الرطوبة كما وانها رخيصة التكاليف .
هنالك التخزين في الغرف والقطاطي وذلك بحفظها في جوالات الا ان مشكلة الوقاية من الآفات تمثل مشكلة لهذا النوع من التخزين كما ان التعفير الكيمائي يعتبر خطراً ومكلفاً ،هنالك طرق للمكافحة التقليدية باستعمال السناج والرمل كمواد واقية خلال التخزين .
بالرغم من ان استهلاك الذرة والدخن يعم غالبية السودان الا ان تقانات التصنيع لاتواكب ذلك المدي ،كما ان التصنيع التقليدي تقوم به النساء وهو مكلف للوقت والجهد.
ان التقانات الملائمة لتحسين معاملات مابعد الحصاد موجودة في السودان موجودة ولكن هنالك مشكلة نقل هذه التقانات وتبنيها بالاضافة لايضاح تلك التقانات وتدريب المستفيدين وبالاخص النساء.
ان تسويق الغلال يتطلب بنية اساسية قوية لعمليات مابعد الحصاد .
هنالك نوعان من الاسواق:
السوق المحلي : علي مستوي القرية حيث يقوم المزارعون ببيع غلالهم كصغار التجار والوسطاء والذين يقومون بدورهم ببيعها للأسواق الكبيرة بعد خمسة او ستة أشهرفيما بعد.
سوق المدينة : يكون بالمدن الكبري ويقوم بربط الأسواق المحلية باسولق الصادر.
ان الحاجة لتحسين معاملات مابعد الحصاد بالاضافة الي الي تحسين الحالة التسويقية للغلال قد تم تنظيمها بواسطة تيم الأمن الغذائي التابع لمنظمة FAO .

 

 

 

 

 

areegali

اذكر وقوفك بين يدى الله

ساحة النقاش

عدد زيارات الموقع

90,875