بحث علمي يؤكد
نبات السمار بديل الورق المستورد

 
شهدت أسعار الورق في السنوات الأخيرة ارتفاعا كبيرا تجاوز الـ‏700‏ دولار للطن الواحد‏,‏ ولأن انتاج مصر من الورق لايكفي‏40%‏ من احتياجاتها بالتالي يتم استيراد الورق المستخدم في طباعة الصحف بالكامل‏,‏ ويتم استيراد الورق المستخدم في التعبئة والتغليف بنسبة‏95%‏ من حجم استهلاكنا‏.‏

البحث عن بدائل أخري لانتاج الورق المحلي لسد العجز في استهلاك الورق ومواجهة منتجات الورق المستوردة عربيا وأجنبيا أصبح أمرا ضروريا‏,‏ خاصة بعد تحرير التجارة في يناير‏2005‏ والتي منحت بتسهيلاتها الجمركية المنتج المستورد ميزات لايستطيع معها المنتج المحلي المنافسة‏,‏ في حين ان بعض هذه المنتجات الوافدة رديئة واسعارها زهيدة‏.‏

 الأبحاث لإنتاج ورق ذي جودة عالية من نبات السمار أو الجانكس ارابيكس وهو نبات ينمو في المستنقعات المحلية ويظهر في الاراضي شديدة الملوحة‏,‏ الباحث عبد القوي اكد ان المؤسسة الدولية للعلوم بالسويد قامت علي مدي أربع سنوات بتمويل أبحاثه حتي تم انتاج هذا النبات حقليا‏,‏ وأجرت عليه شركة الورق الأهلية دراساتها التي أكدت جودة الورق المصنوع من هذا النبات واحتواءه علي نسبة عالية من السليلوز‏39,7%,‏ كما ان انتاجية الفدان عالية والاراضي المصرية غير الصالحة للزراعة التقليدية هي الأماكن المناسبة لزراعة هذا النبات‏.‏

‏ هل البيئة والأرض المصرية صالحة لاستزراع أشجار الورق؟
 الاراضي الصحراوية والمستنقعات الملحية بمصر نحو‏97%‏ من جملة مساحتها‏,‏ حيث تنمو انواع كثيرة من النباتات البرية المعمرة ذات قوة التحمل العالية للجفاف والملوحة والظروف الجوية القاسية‏,‏ وتتمركز هذه النباتات في وديان الصحراء الشرقية وسيناء علي طول السواحل المصرية‏,‏ ساحل البحر الأحمر وخليج السويس الشرقي والغربي وساحل البحر المتوسط وفي واحات ومنخفضات الصحراء الغربية‏,‏ وتعتمد هذه النباتات أساسا علي الامطار الشتوية القليلة وعلي المياه الجوفية خصوصا بالواحات والمنخفضات‏.‏

وشهدت السنوات الأخيرة اهتماما واسع النطاق للبحث عن مصادر جديدة للب الورق‏,‏ خاصة بعد نجاح استعمال قش الأرز والقمح ومصاص القصب وحطب القطن وانواع الغاب والبوص والحجنة كمصدر للب الورق‏,‏ ولكن وجد ان جميع هذه النباتات تتميز بألياف قصيرة‏,‏ ولذا فان أهميتها الاقتصادية ليست كبيرة إذ تصنع منها أنواع غير جيدة من الورق‏.‏

 صناعة الورق وأهمية نبات السمار؟
 تعتمد صناعة الورق في مصر حاليا علي قش الارز كمادة أولية محلية متوافرة بكثرة وتغطي احتياجات المصانع التي تستورد المواد الأولية الاخري مثل الاخشاب الصلبة والرخوة ذات الالياف الطويلة من الخارج لانتاج الورق الجيد‏,‏ مما يكلف مبالغ طائلة من العملات الصعبة‏,‏ من هنا برز اهتمامي أنا وغيري بنباتات الألياف بالصحاري والمستنقعات المحلية حيث وجد ان هناك أنواعا من الالياف تتميز بأليافها الطويلة وتغطي عشائر هذه النباتات مساحات شاسعة من المستنقعات الملحية‏,‏ ويمكن الاستفادة منها كمادة أولية في صناعة الورق وخلافه من الحرير الصناعي واستخدامها الاهم كبديل للمواد الأولية المستوردة‏,‏ وبناء علي ماسبق اجريت أبحاثي علي نبات السمار واسمه العلمي‏(‏ جانكس ارابيكس‏)‏ وهو أحد نباتات المستنقعات الملحية الذي يتميز بقوة تحمل عالية للملوحة بالتربة وتمتد ريزوماته في باطن الأرض الي مسافة‏30‏ ـ‏50‏ سم‏,‏

وافقيا الي مسافات طويلة ويعطي كل برعم من الريزومة ساقا أخضر تشبه الأوراق من الناحية التشريحية ويتراوح طول ساق نبات السمار بيت‏90‏ ـ‏150‏ سم وهذا الجزء هو الذي يستعمل في صناعة الورق الذي اثبتت الدراسات التشريحية ان هذا النبات يتميز بآلياف طويلة طولها ما بين‏150‏ ـ‏240‏ سم‏,‏ وقد أكدت التجارب الكيميائية علي هذا النبات والتي أجريت بمصانع شركة الورق الأهلية نتائج طيبة لاستخدامه في صناعة الورق‏,‏ اشارت الي ان نبات السمار يحتوي علي نسبة عالية من السليلوز‏39,7%‏ ونسبة أقل من اللجنين‏13,5%,‏ ومن المعروف ان زيادة نسبة اللجنين ضارة بصناعة الورق‏,‏ وقد أجريت تجارب نصف صناعية علي هذا النبات في مصانع الشركة انتجت نوعا ممتازا من الورق يشابه في قوته وشدة لمعانه الورق المستخدم لانتاج البنكنوت‏,‏ وذلك علي عينة بلغت طنين من نبات السمار‏.‏

ومن خلال الدراسات الاستطلاعية‏,‏ تبين ان الأماكن التي يفرز فيها نبات السمار مناطق بعيدة عن مراكز التصنيع بالقاهرة والاسكندرية وهي واحة سيوة والمفرة ومنخفض القطارة والخارجة والداخلة ومستنقعات السخنة علي ساحل البحر الأحمر وفي سيناء حول الآبار والعيون‏,‏ وينمو كذلك في بعض المناطق بالصحراء الشرقية وحول البحيرات الشمالية وساحل البحر المتوسط‏,‏

والتقدير المبدئي لانتاجية الفدان من نبات السمار النامي بريا في وادي النطرون وجد ان الفدان يعطي ما بين‏40‏ ـ‏45‏ طنا نبات أخضر أو‏17,5‏ ـ‏20‏ طن نبات جاف ثم يتم التجفيف تحت درجة حرارة‏60‏ م ـ‏70‏ م وهو انتاج اقتصادي وينتج الفدان الواحد سنويا من‏6‏ الي‏6,4‏ طن لب ويحتاج مصنع الورق يوميا‏275‏ طن نبات اخضر اي‏110‏ أطنان نبات جاف لإنتاج‏50‏ طن لب‏,‏ أي تحتاج لحصد‏6‏ أفدنة يوميا‏,‏ وبالتالي تحتاج الي زراعة‏2190‏ فدانا بالنبات سنويا لانتاج‏18250‏ طن لب سنويا بواقع‏50‏ طنا يوميا وبالتالي فان زيادة المساحة المزروعة بهذا النبات تحقق لمصر اكتفاء ذاتيا من الورق‏.‏
يجب ان نعرف ان جودة نبات السمار‏73%‏ في حين ان قش الأرز‏24%.‏

و‏ هناك مشكلات تواجه صناعة الطباعة التي تبلغ استثماراتها أكثر من‏20‏ مليار جنيه‏,‏ حيث تعاني هذه الصناعة من ضعف التمويل المطلوب ومحدودية المكاسب التي يحققها هذا القطاع الذي يعمل به أكثر من‏15‏ الف عامل‏.‏

وهذه الصناعة تواجه منافسة شرسة مع منتجات العديد من البلدان العربية التي دخلت السوق المصرية في عام‏2005‏ بعد تحرير التجارة‏,‏ خاصة ان كل مستلزمات الانتاج مستوردة ولاتدخل الا بعد سداد رسوم مرتفعة‏.‏

لذلك أرحب بانتاج خامات بديلة حيث ان السوق متعطشة لانتاج الورق وان الانتاج المحلي لايلبي الا‏40%‏ من حاجة السوق المصرية من ورق الطباعة‏,‏ فالورق المستخدم في التعبئة والتغليف‏95%‏ منه مستورد وان ورق طباعة الصحف بالكامل مستورد‏.‏ ويشير عاطف الي مشكلة اخري تواجه المطابع المصرية وهي دخول مطابع الصحف الي المعترك التجاري خاصة انتاج علب الادوية والنتائج والاجندات وهي أعمال اصيلة للمطابع الأخري‏..‏ علاوة علي المنافسة القادمة من البلاد العربية واسرائيل وماليزيا‏,‏ وقد سبق أن تقدمت شعبة الورق بمذكرة لوزير التجارة والصناعة بفرض رسوم إغراق علي الورق المستورد من اسرائيل وبعض دول جنوب شرق آسيا خاصة اذا عرفنا انه ورق رديء ويباع بأسعار زهيدة‏..‏

  • Currently 106/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
36 تصويتات / 3067 قراءة
نشرت فى 9 مايو 2007 بواسطة areda

ساحة النقاش

عدد زيارات الموقع

4,057,219