في بداية مشروعه المشترك مع برنامج التنمية بالمشاركة

المكتب العربي للشباب والبيئة

 ينظم دورة تدريبية لمعلمي المدارس

من أربع محافظات

 لترسيخ مبادئ الديمقراطية واللامركزية في إدارة المياه لدى الأطفال.

بكرة دائما أهم من اليوم .. فنحن نعمل اليوم لحماية الغد .. من هنا كانت قيمة الطفل المتعاظمة دوماً فهو بكرة، وهو المستقبل، وهو الأمل.

سبق وأن عرضنا في (منتدى البيئة) للمشروع الذي تنفذه جمعية المكتب العربي للشباب والبيئة بالتعاون مع برنامج تنمية المشاركة (PDP) والذي يهتم بتنمية الطفل من خلال ترسيخ مبادئ الديمقراطية واللامركزية في مجال الإدارة الحكيمة للمياه لدى الأطفال بالمدارس المصرية، وذلك بهدف تعزيز المناخ الداعم لدور الطفل في الإدارة المتكاملة للمياه في مجتمعاتهم المحيطة.

إعداد المعلمين .. وسيلة

ولتحقيق أهداف المشروع كان لابد من البداية مع المعلم الذي يأخذ بيد أبنائنا لطريق الأمان والأمل، ويمثل قدوة لهم في مسيرة حياتهم .. من هنا كانت البداية بعقد برنامج تدريبي للمعلمين والمعلمات بهدف تعريفهم بالوسائل التعليمية والأدلة الإرشادية الخاصة بالتربية البيئية بصفة عامة وإدارة المياه بصفة خاصة، وذلك لرفع قدراتهم وخاصة معلمي ومعلمات الأنشطة والتربية البيئية والسكانية والذين ترشحوا من قبل مدارسهم المشاركة في هذا المشروع للمشاركة في هذه الدورة التدريبية.

وقد شارك في هذه الدورة عشرين من المدرسين والمدرسات يمثلون لعدد 12 مدرسة بمحافظات (القاهرة – الدقهلية – بني سويف – المنيا) وهي المدارس المشاركة في المشروع، كما حضر ممثل من كل جمعية شريكة في تنفيذ المشروع بالمحافظات والمنوطين بتنفيذ الأنشطة بالمدارس، كذلك المشرفون على المشروع من جمعية المكتب العربي للشباب والبيئة حيث بلغ إجمالي المشاركون إلى 31 مشارك.

  

وقد بدأ البرنامج التدريبي باستعراض أهداف المشروع وأغراضه ووصف الفئة المستهدفة منه ونطاقها الجغرافي، كما تم عرض أنشطة المشروع التي سوف يتم تنفيذها عامة وخاصة الأنشطة التي سيتم تنفيذها بالمدارس.

 

وتناول البرنامج التدريبي في يومه الأول والذي أعده خبير التربية البيئية الكبير الدكتور محمد سيد جميل الواقع البيئي وغاية العمل البيئى وغاية التربية البيئية وأهداف التربية البيئية والمنتفعون بالتربية البيئية والمبادئ الموجهة لبرامج التربية البيئية ومبادئ ومفاهيم التربية البيئية من أجل الإستدامة وشرح أنواع المفاهيم البيئية وأيضاً المشكلات البيئية وطرق حلها.

كما تم توضيح متطلبات إدراج التربية البيئية في مناهج المرحلة المتوسطة ، وإستراتيجيات تقديمها مع بيان نقاط القوة والضعف لكل منها ومع توضيح أنماط وطرق وأساليب التعلم والتعليم وكيفية توظيفها في مجال التربية البيئية من أجل الاستدامة.

 

كما تم توضيح الإستراتيجية التعليمية وأنماط طرق وأساليب تدريس التربية البيئية والتي منها طريقة الاستقصاء والتجريب العملي والرحلات العلمية ودراسة الحالة والمخططات الإنسيابية واستخدام  مثيرات أو نقاط إنطلاق محددة وجلسات العمل لفترات قصيرة والمواجهه أو المعارضة والعصف الذهني والرسوم البيانية والأهرامات السكانية ومقاييس الاتجاهات والتعلم الذاتي والقصص والاختبارات القبلية والبعدية والألعاب والأنشطة الأخرى والوسائل السمعية والبصرية وتمثيل الأدوار والدراما ومشروعات التعليم المستقلة والسؤال والجواب والمشاهدة والمناقشة والمحاضرات والتعليم الالكتروني.

 

 

 

وقد تناول البرنامج في يومه الثاني الدليل التعليمي الشامل للأنشطة اللاصفية والموجه للمعلم والطالب، وقد تناول هذا الدليل أخلاقيات المياه والعلاقة بين البشر والنظام المائي والتأكيد على أن المياه النقيه من أهم المبادئ الأخلاقية لحقوق البشر وحماية القانون الدولي لهذا الحق، ومفهوم الإدارة المتكاملة للموارد المائية ونظمها، وتناول الديموقراطية وأسسها ومقومتها وتطبيقها في مجال المياه وذكر فوائد تطبيق الديمواقراطية بالمدارس وأهمها تعميق إنتماء الطالب لوطنه وحضارته وترسيخ الإيمان والإعتزاز بالدين وإحترام أراء الأخرين والمشاركة الإيجابية في عمل الجماعة ووضع الأسس التي يقوم عليها الديموقراطية وهي السلطة والخصوصية والمسؤلية والعداله.

      وتناول كذلك أهمية الماء في حياتنا وأن الماء هو مصدر الحياه وعامل أساسي في قيام الحضارات وقام بشرح تركيب الماء وحالاته وصوره وتم شرح طبيعة الدورة المائية في البحار والمحيطات وتوزيع المياه والسكان علي القارات.

وتناول أيضاً مصادر المياه والموارد المائيه المتاحه في الوطن العربي بصفة عامة مع التركيز على نهر النيل بصفة خاصة وشرح الملامح العامة لجغرافية نهر النيل ومصادر المياه في مصر وإستخدامتها ومشكلات كمية المياه وأسباب تدهور نوعية المياه.

كما تم شرح إدارة موارد مياه النيل بين مصر وبقية دول الحوض التسعة والاتفاقيات الإطارية للمياه بين دول حوض النيل والتوقيع علي بنود الإتفاقية مابين إجتماع كنيشاس مايو 2009 وإجتماع الأسكندرية أغسطس 2009.

كما تناول البرنامج مفهوم ترشيد استهلاك المياه وطرقه المختلفة سواء في المنزل أو الصناعة أو الزراعة.

وقد اشتمل الدليل بصفة عامة على العديد من الأنشطة اللاصفية التطبيقية والتي توضح الموضوعات التي تم عرضها بالدليل مع مراعاة استخدام الأساليب المختلفة لطرق تدريس التربية البيئية.

وهكذا تبدأ مسيرة هذا المشروع الرائد على أسس علمية وبرؤية محددة لتحقيق الإعداد السليم لطفل اليوم "رجل الغد" كل مستقبلنا.

المصدر: المكتب العربي للشباب والبيئة
  • Currently 210/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
71 تصويتات / 1646 قراءة

ساحة النقاش

عدد زيارات الموقع

112,267