رابطة شعراء البادية

منبر الشعراء و الأدباء والمثقفين من المحيط إلى الخليج



.........ابن البيداء.......
عظيمُ النارِ يُمسي من رَماد ِ
ونارُ الشَّوق تُوري  بازْديادِ
وَهَجرُ الدَّار أصعبُ ما أُلاقي
 كمثل الجمْرِ يَكوي في فُؤادي
وأقسى الهمّ بعدٌ عن حَبيب ٍ
وأقسى الجور قهرُ  الإضطِّهادِ
وَعِزُّ مكانَتي وَطَنٌ جَمِيلٌ 
بهِ الاحْبابُ من عادٍ  وَغاد
وَلو نَومي يكونُ على حَصيرٍ
 بِبَـيْتِ الشَّعرِ ما بينَ الوِهادِ
وأَحْدو العيسَ في البيداءِ شِعْراً
وَمُرتَحَلي على سُرُجِ  الجِيادِ
وإنَّ العزَّ لا يُشْرى بِمال ٍ
ولا يأتي لِقوم  ٍبالقُعادِ
إذا ما الذُّلُّ أمسى طبعَ قومٍ
فلا ذكرٌ لحربٍ أو جِهادِ
وللأحْرارِ بُرْكانٌ بِصَدرٍ
 وَأيدي القابضينَ على الزِّنادِ
وللأشْعارِ في الهَيجاء ِ سَيفٌ
 لتأجيجِ الرِّجالِ على الأَعَادي
فإمَّا أن ْ تكونَ الحُرَّ رَأساً 
وإمَّا الذَّيلَ خلفَ  الإنقِيادِ
وكم رَجل لهُ جِسمٌ طويلٌ
يمُرُّ معَ الرِّجال ِ بِلا  عِدادِ
ولا كلُّ الذُّكورِ تُرى رِجالا
ولو تَمشي بأنواعِ  العتادِ
وليسَ النَّاب ُ من قطٍّ أليفٍ
كنابِ الَّليث ما فوقَ  الوِهَادِ
وَقُدوَتُنا الرَّسولُ عَزيزُ قومٍ ﷺ
 وصاحِ الحرْبِ في العُسْرِ الشِّدادِ
به الأمجادُ قد جاءتْ لـِعُرْبٍ
ونورٌ في المدائنِ  والبَوادي
فبئسَ العيش إن تَبْقَى جَباناً
ضعيفَ العزْمِ  مَكتوفَ الأَيادي
ونحن البَيْد تَعرِفُنا بِلَيـلٍ
وأهلُ الحرْبِ من عهدِ  التِّلادِ
لبانُ النُّوق مَشروبٌ وَماءٌ
وإن التَّمر َزوَّادي وَزَادي
وإكرامُ الضُّيوفِ طباعُ قَومي 
وأخْلاقي التَّواضُعُ في  الوِدادِ
ولا أُعطي الدَّنيَّةَ لي بِدينٍ
وفي الهَيجاءِ  نَارٌ في اتِّقادِ
سَلوا عَنِّا الفيافي َ دارَ عُرْب ٍ
سَلوا عنِّا المُصاحِبَ والمُعادي
 شاعر البيداء/سعود أبو معيلش

المصدر: رابطة شعراء البادية ..ابن البيداء.للشاعر المبدع/شاعر البيداء/سعود أبو معيلش
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 42 مشاهدة
نشرت فى 13 مارس 2017 بواسطة annoman123

عدد زيارات الموقع

17,772