تأثير المستخلصات المائية لأوراق اليوكالبتوس وحرائر الذرة الصفراء في السيطرة على نمو الطحلب

Cladophora glomerata

 

اطروحة مقدمة الى

مجلس كلية التربية ابن الهيثم - جامعة بغداد

وهي جزء من متطلبات نيل درجة دكتوراه فلسفة

في علوم الحياة - علم الطحالب

من قبل ساهرة عباس محمد آل دوشصفر 1425هـ نيسان 2004م

الخلاصة

هدفت الدراسة الحالية الى معرفة التأثيرات الاليلوباثية للمستخلصات المائية الحارة والباردة للاوراق الطرية والجافة لنبات اليوكالبتوس .Eucalyptus sp وحرائر نبات الذرة الصفراء Zea mays في نمو طحلب Cladophora glomerata، وكذلك عزل وتشخيص المركبات الثانوية الفعالة المتوفرة في تلك المستخلصات النباتية وتأثيرها في نمو الطحلب المذكور.

تم اختيار الظروف المثلى لنمو الطحلب بعد تعريضه لست درجات حرارية مختلفة هي (35, 30, 25, 20, 15, 10 مْ) واربعة مستويات من شدة الاضاءة هي
(2400, 1800, 1200, 600 لوكس) وبمدة ضوئية (16 : 8) ساعة (اضاء: ظلام)، وتبين بأن درجة الحرارة المثلى هي (25مْ) وشدة الاضاءة المثلى هي (1800 لوكس).

واعتمد قياس الوزن الجاف للطحلب وقياس اطوال خيوطه وتقدير كمية الكلوروفيل a فيه بوصفها مؤشرات للنمو بعد مرور (15) يوما من معاملته بالتراكيز المختلفة للمستخلصات المائية.

تم اعتماد التصميم العشوائي الكامل (C.R.D.) لتجارب الدراسة وحللت النتائج احصائيا باستعمال تحليل التباين ثنائي الاتجاه ANOVA way Two واختبرت الفروق بين المتوسطات باستعمال اختبار اقل فرق معنوي (L.S.D.) وقيست العلاقة بين المتغيرات المدروسة من خلال تقدير معامل الارتباط (r).

اظهرت النتائج وجود تأثيرات اليلوباثية معنوية تثبيطية لمستخلصات اوراق اليوكالبتوس الطرية والجافة وحرائر الذرة الصفراء في نمو طحلب C. glomerata، متمثلا ذلك باختزال الوزن الجاف للطحلب وقصر اطوال خيوطه وقلة محتواه من الكلوروفيل a وذلك بعد معاملته بالتراكيز (50 , 25, 12.5, 6, 3, 0 ملغم/ مل) من المستخلصات النباتية المائية الحارة والباردة.

وقد كان تأثير مستخلص اوراق اليوكالبتوس الطرية في الماء الحار اكثرها تثبيطا لنمو الطحلب، فعند تركيز (50 ملغم/ مل) بلغ الوزن الجاف للطحلب (0.178 غم) وبتثبيط في النمو كان معدله(86.412%)، وكان معدل اطوال الخيوط الطحلبية في التركيز نفسه (3 سم) مقارنة مع مجموعة السيطرة، اذ كان الوزن الجاف فيها (1.310 غم) ومعدل اطوال الخيوط الطحلبية (27 سم).

اما اقلها تأثيرا تثبيطيا فكان مستخلص حرائر الذرة الصفراء في الماء البارد، فعند التركيز (50 ملغم/ مل) بلغ الوزن الجاف للطحلب (0.752 غم) وبتثبيط في النمو كان معدله (35.506 %) ومعدل اطوال الخيوط الطحلبية في التركيز نفسه (7 سم)، مقارنة مع مجموعة السيطرة اذ بلغ فيها الوزن الجاف (1.166 غم)، بينما كان معدل اطوال الخيوط الطحلبية (20 سم).

وقد جاءت هذه النتائج معززة بتراكيز الكلوروفيل a في الطحلب، اذ حصل انخفاض في محتواه وازداد هذا الانخفاض شدة مع زيادة التركيز (من 0 الى 50 ملغم/ مل).

اما عن تأثير المركبات الثانوية الفعالة المتوفرة في المستخلصات والمتمثلة بالمركبات الفينولية والتربينية والقلويدية فبعد معاملة الطحلب بهذه المركبات وبتراكيز
(20.0, 10.0, 5.0, 2.5, 1.0, 0.0 ملغم/ مل). بينت النتائج ان المركبات الفينولية لاوراق اليوكالبتوس كانت اكثر تثبيطا لنمو الطحلب من المركبات الاخرى، فعند معاملة الطحلب بهذه المركبات الفينولية حصل انخفاض في الوزن الجاف للطحلب بلغ اقصاه عند تركيز (20 ملغم/ مل)، اذ بلغ (0.036 غم) وبتثبيط في النمو كان معدله (97.212 %) فضلا عن ان هذه المركبات ادت الى تفكك الخيوط الطحلبية وقصرها وازدادت هذه التأثيرات شدة مع زيادة التركيز (من 0 الى 20 ملغم/مل) فبلغ معدل اطوالها (1 سم) عند تركيز (20 ملغم/مل)، مقارنة مع مجموعة السيطرة التي بلغ فيها الوزن الجاف للطحلب (1.291 غم) ومعدل اطوال خيوطه (18 سم).

ثم تلتها في التأثيرات التثبيطية المركبات التربينية لاوراق اليوكالبتوس وحرائر الذرة الصفراء، فعند معاملة الطحلب بالمركبات التربينية لاوراق اليوكالبتوس حصل انخفاض في الوزن الجاف، ازداد شدة مع زيادة التراكيز فبلغ اقصاه عند تركيز (20 ملغم/مل) اذ كان مقداره (0.074 غم) وبتثبيط في النمو كان معدله (94.237 %)، وقد ادت هذه المركبات الى تفكك المستعمرات الخيطية للطحلب وقصر اطوال خيوطه فبلغ معدل اطواله (2 سم) عند تركيز (20 ملغم/مل)، مقارنة مع مجموعة السيطرة التي كان فيها الوزن الجاف للطحلب هو (1.284 غم)، ومعدل اطوال خيوطه هو (18 سم).

اما عند معاملة الطحلب بالمركبات التربينية لحرائر الذرة فكان الوزن الجاف له (0.204 غم) عند تركيز (20 ملغم/مل) وبتثبيط في النمو كان معدله (84.087 %)، وكان معدل اطوال خيوطه في التركيز نفسه (4 سم) مقارنة مع مجموعة السيطرة التي كان فيها الوزن الجاف للطحلب (1.282 غم) ومعدل اطوال خيوطه (19سم).

في حين كانت المركبات القلويدية اقل المركبات الثانوية المستخلصة تأثيرا في نمو الطحلب فعند معاملة الطحلب بالمستخلصات القلويدية لاوراق اليوكالبتوس ذات التركيز (20 ملغم/مل) بلغ الوزن الجاف للطحلب (1.248 غم) وبتثبيط في النمو كان معدله (2.728 %)، اما معدل اطوال خيوطه فكانت (6.5  سم) عند ذلك التركيز مقارنة مع مجموعة السيطرة التي بلغ فيها الوزن الجاف (1.283غم) ومعدل اطوال الخيوط فيها (18.5سم).

اما محتوى الكلوروفيل a في الطحلب فقد جاءت تراكيزه معززة لهذه النتائج اذ حصل انخفاض في قيمته وازداد الانخفاض شدة مع زيادة التراكيز (من 0 الى 20 ملغم/مل).

وقد كانت التراكيز القليلة (1 ملغم/ مل) من المركبات القلويدية لاوراق اليوكالبتوس ذات تأثير تحفيزي بسيط في نمو الطحلب.

المصدر: اطروحة مقدمة الى مجلس كلية التربية ابن الهيثم - جامعة بغداد وهي جزء من متطلبات نيل درجة دكتوراه فلسفة في علوم الحياة - علم الطحالب من قبل ساهرة عباس محمد آل دوشصفر 1425هـ نيسان 2004م
amrhm

الشريف مهندس محمد ابن رجب ابن حجازي الجعفري الرضوي الحسيني استشاري وخبير زراعي

  • Currently 60/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
20 تصويتات / 1116 مشاهدة
نشرت فى 28 نوفمبر 2010 بواسطة amrhm

ساحة النقاش

الشريف محمد بن رجب بن حجازى بن محمد الجعفرى الحسينى الهاشمى

amrhm
هو الشريف الحسينى الهاشمى من موليد الشرقية حاصل على بكالوريوس العلوم الزراعية من جامعة الاسكندرية عام 1987م ومن سكان مدينة العاشر من رمضان ويعمل استشارى وخبير زراعى فى شركة زراعية كبرى »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

447,957