موقع الأستاذ عبد الفتاح أمير عباس أبو زيد

موقع لغوي أدبي تربوي قبمي

ملفات الإجازة الصيفية..
إلى جميع أسرنا الكريمة..
لأن الحياة جميلة بالعمل والإنجاز، ولأن فترة الإجازة الصيفية تستمر فترة يمكن من خلالها إنجاز كثير من الأعمال المهمة التي تبني شخصيات أولادنا..
فقد جمعنا لكم من رحيق الكتب مايعينكم على ملأ أوقاتهم بالنافع الممتع..
كل ماعليك أن تأخذ جدولا لفترة الإجازة الصيفية ثم تفرغ مهامك الأسرية فيه..
وهذا رابط لملفات الإجازة..
نفعنا الله به.
http://cutt.us/Ejaza38

يقول الشيخ علي الطنطاوي رحمه الله :
بعد الشّدَّة التي تربينا نحن عليها،
صرنا نخاف على أبنائنا من تأثيرات القسوة،
وبتنا نخشى عليهم حتى من العوارض الطبيعية كالجوع والنعاس؛
- فنطعمهم زيادة،
- ونتركهم كسالى نائمين
- ولا نوقظهم للصلاة،
- ولا نُحملهم المسؤولية شفقة عليهم،
- ونقوم بكل الأعمال عنهم،
- ونحضر لوازمهم،
- ونهيء سبل الراحة لهم،
- ونقلل نومنا لنوقظهم ليدرسوا...

- فأي تربية هذه ؟
- ما ذنبنا نحن لنحمل مسؤوليتنا ومسؤليتهم ؟؟.
- ألسنا بشراً مثلهم ؟
- ولنا قدرات وطاقات محدودة ؟

- إننا نربي أبناءنا على الإتكالية،
وفوقها على الأنانية،
إذ ليس من العدل قيام الأم بواجبات الأبناء جميعاً وهم قعود ينظرون !
فلكل نصيب من المسؤولية،
والله جعل أبناءنا عزوة لنا،
وأمرهم بالإحسان إلينا،
فعكسنا الامر ...
وصرنا نحن الذين نبرهم ونستعطفهم ليرضوا عنا!
ولأن دلالنا للأبناء زاد عن حده،
انقلب إلى ضده؛
وباتوا لا يقدرون ولا يمتنون ويطلبون المزيد!
فهذه التربية تُفقد الإبن الإحساس بالآخرين
( ومنهم أمه وأبوه )

ولن يجد بأساً بالراحة على حساب سهرهم وتعبهم .

وإني أتساءل :
ما المشكلة لو تحمل صغيرك المسؤولية ؟
ماذا لو عمل وأنجز،
وشعر بالمعاناة وتألم ؟

فالدنيا دار كد وكدر
ولا مفر من الشقاء فيها
ليفوز وينجح،

والأم الحكيمة تترك صغيرها ليتحمل بعض مشاقها،
وتعينه بتوجيهاتها،
وتسنده بعواطفها،
فيشتد عوده ويصبح قادرآ على مواجهة مسؤولياته وحده .

رحم الله الشيخ الطنطاوي وأسكنه فسيح جناته...

كلام جميل يتحدث عن واقع اليوم فعلا..
اعجبني جدا فنقلتها لكم:+1::+1:

المصدر: https://t.me/pgrades123
amer123123

اللهم احفظ المسلمين من شر وسوء المنافقين والخونة والعملاء والكافرين يارب

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 20 مشاهدة
نشرت فى 17 يونيو 2017 بواسطة amer123123

ساحة النقاش

عبد الفتاح أمير عباس أبوذيد

amer123123
موقع لغوي تربوي وأدبي وقيمي الرؤية والرسالة والأهداف: رؤيتنا: الرؤية : الارتقاء بالمنظومة التعليمية والتربوية بما يؤسس لجيل مبدع منتمٍ لوطنه معتزاً بلغته فخوراً بدينه رسالتنا: السعي لتقديم خدمات تربوية وتعليمية ذات جودة عالية بتوظيف التقنية الحديثة ضمن بيئة جاذبة ومحفزة ودافعة للإبداع الأهداف التي نسعى إلى تحقيقها · إعداد »
جارى التحميل

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

8,296,427