موقع الأستاذ عبد الفتاح أمير عباس أبو زيد

موقع لغوي أدبي تربوي قبمي

ملخّص المصطلحات الفنيّة في علوم البلاغة

 
ملخّص المصطلحات الفنيّة في علوم البلاغة



أولاً : التشبيه .


أركان التشبيه

لابد وأن تتوافر في أربعة أركان :

مشبه - مشبه به - أداة تشبيه - وجه الشبه

فاطمة مثل القمر فى جمالها

(مشبه) (أداة تشبيه) (مشبه به) (وجه الشبه)


أدوات التشبيه

كثيرة منها: الكاف - كأن - يشبه - يماثل - يزن ... وغيرها


أنواع التشبيه

1-التشبيه البليغ :

إذا حذفت أداة التشبيه ووجه الشبه .. مثل :

الجندي (مشبه) أسد (مشبه به)

زهور الأمل ( تشبيه بليغ بالإضافة )


2-التشبيه التمثيلي :

وفيه وجه الشبه منتزع من متعدد تصوير حالة بحالة

يقول مطران فى قصيدة ( المساء ) :

مرت خلال غمامتين تحدرا وتقطرت كالدمعة الحمراء

3-التشبيه الضمنى :

يفهم من سياق الكلام .. تحس فيه برائحة التشبيه من غير أن يكون صورة التشبيه المألوفة .

يقول المتنبى:

أعيذها نظرات منك صائبة أن تحسب الشحم فيمن شحمه ورم

ويقول شوقى:

أحرام على بلابله الدوح حلال للطير من كل جنس

أثر التشبيه :

توضيح الفكرة وتجسيم المعنى وإظهاره فى صورة محسوسة

ثانياً : الاستعارة

تعريف الاستعارة

هى تشبيه حذف أحد طرفيه مع قرينة تمنع من أراد المعنى الأصلى

أنواع الستعارة

1-المكنية :

إذا حذف المشبه به ورمز بشىء من لوازمه ، مثل :

تأتى على أعقابهن المطامع

غرس الشتاء بكفه

2-التصريحية :

إذا صرح فقط بالمشبه به وحذف المشبه:

أحرام على بلابله الدوح حلال للطير من كل جنس

واسطة العقد ( رثاء لابن الرومى )

3-التمثيلية :

أصلها تشبيه حذف المشبه وتكثر فى الأمثال مثل :

من يزرع الشوك يجن الجراح

أثر الاستعارة :

1- توضيح الفكرة .

2- تجسيم المعنوى(غير عاقل) .

3- التشخيص (عاقل) .


ثالثا: الكناية

هي لفظ أو تعبير لا يراد ظاهر معناه ولكن ما يرمز إليه .

مثل قول :-

أعطيتنا ظهرك (صفة الرفض)

أثر الكناية :

تأتى بالمعنى مصحوباً بالدليل فى إيجاز وتجسيم .


رابعاً : المجاز المرسل


تعريف المجاز المرسل

هو اللفظ المستعمل فى غير موضع له ، لعلاقة غير المشابهة


علاقات المجاز

والعلاقات ،التى تكون بين اللفظ المستعمل والمعنى المقصود، مثل :

رأيت عينا من عيون الأعداء ( جزئية )

تأكل المدينة ألف رأس من الغنم ( محلية )

احتفلت المدرسة بعيد المعلم ( المحلية )

وضعوا أصابعهم فى آذانهم ( الكلية )

ولد لنا اليوم رجل (اعتبار ما سيكون)

بربك الحق صدق فكره فى لسانه سببية ( آلية )

خامساً : الإيجاز

تعريف الإيجاز
هو أداء المعنى الكثير باللفظ القليل ،وهو نوع من البلاغة فقد قال النقاد "( البلاغة الإيجاز ) ؛ لأنها تدل على فصاحة المتكلم وتثير العقل وتحرك الذهن .

أنواع الإيجاز
أولاً: إيجاز قِصَر :
ألفاظ قليلة تؤدى معان كثيرة من غير حذف .
مثال :
قال تعالى " ولكم فى القصاص حياة "
فالجملة مكونة من كلمتين ، وفيها من المعنى الكثير فالقصاص هو قتل القاتل فيه حياة ، للذى يريد أن يقتل لأنه يخاف من القصاص فيرجع عما يريد ،وكذلك فيه حياة لمن يراد قتله أيضاً قوله تعالى " أولئك لهم الأمن " ، ففى الآية إيجاز قصر ؛ لأن كلمة الأمن يدخل فى معناها كل أمر محبوب
قال رسول الله : " احفظ الله يحفظك ".

ثانيا: ايجاز بالحذف :
ويكون بحذف كلمة أو جملة أو أكثر مع قرينة تعين ،وتدل على المحذوف ، فالجملة فيها إيجاز بالحذف ، فقد حذف أحد أجزاء الجملة ،وهو المضاف وتقدير المحذوف " وأسأل أهل القرية "
مثل قوله تعالى " وأسأل القرية "
أيضاً قوله تعالى " وجاء ربك والملك صفا صفا"
فقد حذف أحد أجزاء الجملة وتقديره المحذوف (وجاء أمر ربك) ، فهو إيجاز بالحذف

سادساً : الإطناب

وهو زيادة اللفظ على المعنى لفائدة وله صور متعددة

صور الإطناب
1- الترادف :
ألفاظ مترادفة تؤدى معنى واحد مثل قول واصل ابن عطاء " تواضع كل شيء لعظمته وذل كل شيء لسلطانه "

2- ذكر الخاص بعد العام :
مثل قوله تعالى "حافظوا على الصلوات والصلاة الوسطى"

3- ذكر العام بعد الخاص :
يقول ابن خلدون " من كان مرباه بالعسف والقهر من المتعلمين حمله على الكذب والخبث " عطف الخبث على الكذب عطف العام على الخاص .

4- الاعتراض :
وهو أن يؤتى فى أثناء الكلام بجملة اعتراضية أو أكثر وهى جملة لا محل لها من الإعراب

يقول ابن خلدون :
يا هل أجالس أقواماً أحبهم كنا وكانوا - على عهد - فقد ظعنوا
أو تحفظون عهوداً لا أضيعها إن الكرام - بحفظ العهد - تمتحن
الجمل الاعتراضية :
على عهد - بحفظ العهد

5- التذييل :
وهو تعقيب الجملة بجملة أخرى تشتمل على معناها تأكيداً لها

6- الإيضاح بعد الإبهام :
وذلك لتقرير المعنى فى ذهن السامع
قال تعالى : " وقضينا إليه ذلك الأمر أن دابر هؤلاء مقطوع مصبحين "

7- التكرار :
لتثبيت المعنى وتمكينه فى النفس
" فالاتئاد الاتئاد والتثبت التثبت "

الخبر والانشاء

الأسلوب الخبرى

وهو الذى يحتمل الصدق والكذب لذاته ( بصرف النظر عن قائله )

أغراض الخبر البلاغية
( تفهم من السياق )
1- الفخر :
كقول المتنبي :
أنا الذي نظر الأعمى إلى أدبي و أسمعت كلماتي من به صمم

2- التهديد :
كقوله تعالى " إن بطش ربك لشديد "

3- النصح والإرشاد :
كقول الشاعر:
تعلم فليس المرء يولد عالما و ليس أخو العلم كمن هو جاهل

4- التقرير :
كقول شوقى :
شهد الله لم يغب عن جفونى شخصه ساعة ولم يخل حسي

5- المدح :
قال الشاعر :
وإنك سيف سله الله للهدى وليس لسيف سله الله غامد

6- إظهار الأسي والحزن :
كقول الشاعر:
طواه الردى عنى فأضحى مزاره بعيداً على قرب قريباً على بعد

7- التحذير :
كقول البارودى :
فقد يستحيل المال حتفاً لربه وتأتى على أعقابهن المطامع

8- الحث على العمل :
وما نيل المطالب بالتمنى ولكن تؤخذ الدنيا غلابا

الأسلوب الإنشائى

وهو نوعان :
أولاً : طلبي
أمر- نهى- استفهام - تمنى - نداء

ثانياً : غير طلبي
تعجب- مدح - ذم - قسم

أنواع الطلبي
(1) الأمر
للأمر أربع صيغ هى :
- فعل الأمر
- المضارع المقرون بلام الأمر
- المصدر النائب عن فعله
- اسم فعل الأمر

* أغراض الأمر :
1- الدعاء :
قال تعالى " رب اشرح لى صدري ويسر لى أمرى "

2- التهديد :
كقوله تعالى " فذرهم يخوضوا ويلعبوا حتى يلاقوا يومهم الذى يوعدون "

3- التمنى :
ألا أيها الليل الطويل ألا انجل بصبح وما الإصباح منك بأمثل

4- النصح والإرشاد :
كقول شوقى :
فخذوا العلم على أعلامه واطلبوا الحكمة عند الحكماء

5- التعجيز :

فادفع بكفك إن أردت بناءنا ثهلان ذا الهضبات هل يتحلحل

6- الالتماس والترجى :
صل من أجلي ولا تنس صغاري فى صلاتك

(2) النهى

* أغراض النهي :
من أغراضه:
1- الدعاء :
" ربنا لا تؤاخذنا إن نسينا أو أخطأنا "

2- الإلتماس :
ألا يكون فيه استعلاء ولا إلزام مثل :
قال تعالى على لسان هارون يخاطب أخاه موسى :
( يا بن أم لا تأخذ بلحيتي ولا برأسي )

3- التحقير :
دع المكارم لا ترحل لبغيتها واقعد فإنك أنت الطاعم الكاسى

4- النصح والإرشاد :
لا تقربوا النيل إن لم تعلموا عملا فماؤه العذب لم يخلق لكسلان

5- التهديد :
قولك لخادمك :
لا تطع أمري ولا تقلع عن عنادي

(3) النداء

* أغراضه النداء
1- التوبيخ :
أفؤادي متى المتاب ؟ ألما
تصح والشيب فوق رأسي ألما

2- العتاب :
كقول ابن الرومى :
يا أخي أين عهد ذاك الإخاء ؟ أين ما كان بيننا من صفاء ؟

3- التحسر :
يا نفس مالك والأنين تتألمين وتؤلمين

4- التعظيم :
يا مصر خذي ما شئته ولداعى المجد منا ما يشاء

(4) الاستفهام

* أغراض الاستفهام :
1- التحقير :
فيم التعلل بالآمال تخدعكموأنتم بين ساحات القنا سُلُب ؟

2- التشويق :
كقوله تعالى :
" يأيها الذين أمنوا هل أدلكم على تجارة تنجيكم من عذاب أليم ؟ "

3- النفى :
وما انتفاع أخى الدنيا بناظره إذا استوت عنده الأنوار والظلم

4- التعجب :
مالى أكتم حبا قد برى جسدي وتدعى حب سيف الدولة الأمم

5- الاستبعاد :
أأظلم ليلي معاذ الحنان متى جار شيخ على طفله؟

(5) التمنى

* تعريف التمني
وهو طلب أمر محبوب مستحيل

* أداة التمنى
أداة التمنى الأصلية هى (ليت) ،تستعمل فى التمنى أدوات أخرى ، مثل : هل - لعل - لو
مثال :
قال المتنبي :
فليت هوى الأحبة كان عدلاً فحمل كل قلب ما أطاقا

(6) التوكيد

يؤكد الكلام بمؤكد واحد ، إذا كان المخاطب شاكًّا مترددًا ،كما يؤكد بأكثر من مؤكد ، إذا كان منكرًا

* وسائل التوكيد
وسائل التوكيد متعددة منها :
إن .. أن .. لام الابتداء .. نونا التوكيد الخفيفة والثقيلة .. قد .. أساليب القصر .. التوكيد المعنوى واللفظى .. الترادف .

* أمثلة :
* ( قد أفلح من تزكى )
* ( الأمر كله لله )
* إنّ النصر قريب
* ما على الرسول إلا البلاغ
* ( إنما المؤمنون أخوة )
* الشرفاء كلهم محبوبون
* والله ليحافظن على العهد
* ( ألا أن أولياء الله لا خوف عليهم ولا هم يحزنون )

(7) أسلوب القصر

* طرق القصر :
1- إنما : (إنما) المؤمنون أخوة
2- نفى واستثناء : وما محمد (إلا) رسول قد خلت من قبله الرسل
3- حروف العطف لا .. بل .. لكن
المجتهد (لا) الكسول محبوب ما أنا خامل (بل) مجدد
4- تقديم ما حقه التأخير (لك الجنة)
5- تعريف الطرفين الإسلام هو الحل

* أثر أسلوب القصر :
يفيد التوكيد بالتخصيص والتقديم

المحسنات البديعية

وتعرف بالزينة اللفظية أو الزخرف اللفظي أو اللون البديعي ؛ فالمحسنات تهتم بتزيين الألفاظ أو المعاني بألوان بديعية.
ومن المحسنات
الطباق
المقابلة
الجناس
السجع
الازدواج
التورية
حسن التقسيم
التصريع
التّرصيع
مراعاة النظير


أولاً: الطباق
وهو كلمتان متضادتان في المعنى (ذكر الشيء وضده)
الطباق نوعان :
أ- طباق بالإيجاب
مثل :

قال أبو تمام :
نزلت مقدمة المصيف حميدة ويد الشتاء حميدة لا تتكرر

المصيف والشتاء بينهما طباق بالإيجاب
وقال شوقي :
اختلاف النهار والليل ينسى اذكرا لى الصبا وأيام أنسى

بين الليل والنهار طباق بالإيجاب

ب- طباق بالسلب :
وهو ما اختلف فيه الضدان أيجاباً وسلباً
يقول إيليا أبو ماضي :
هشت لك الدنيا فما لك واجماًوتبسمت فعلام لا تتبسم

الطباق بالسلب فى تبسمت ولا تتبسم

ثانياً : المقابلة

وهو التضاد فى المعنى بين أكثر من لفظين (جملة ضد أخرى)
( فليضحكوا قليلاً وليبكوا كثيراً )

ثالثاً : الجناس

هو تشابه كلمتين فى الحروف مع اختلافهما فى المعنى
والجناس نوعان :

تام - ناقص

جناس تام :

— هو ما اتّفقت فيه الكلمتان في كل شيء في نوع الحروف ، وترتيبها ، وعددها وهيئتها
أمثلة:
1- قال تعالى:"ويوم تقوم الساعة يقسم المجرمون مالبثوا غير ساعة

— 2- قال البحتري :

— إذا أُنكر البخيل من القوم فأنت المعروف بالمعروف

— 3- وقال أبو تمّام :

السيف أصدق أنباء من الكتب في حدّه الحدّ بين الجِد واللعب

تطبيقات على الجناس التام :

— 2-دارهم ما دمت في دارهم ، وأرضهم ما دمت في أرضهم

— 1. لك يامنازل في القلوب منازل

— 2- صليت المغرب في المغرب

الجناس الناقص:إذا كان التشابه في بعض الحروف أو اختلف ترتيبها.

أمثلة:
واقرأ معي قوله تعالى : وجوه يومئذ ناضرة إلى ربها ناظرة .
فاختلفت الكلمتان ناضرة وناضرة بحرف واحد .

وإليك مثالاً آخر على الجناس الناقص :
قال البهاءُ بن زهير :
أشـكو وأشــكرُ فعـْلـه فاعجـْب لشـاكٍ منه شاكرْ
طرفي وطرفُ النجم فيــ ـــــــه كلاهما سـاهٍ وساهرْ
ففي هذا المثال ثلاثة أمثلة للجناس الناقص لاختلاف الكلمتين بحرف واحد:
فالأول ( أشكو وأشكر ).
الثاني ( شاك وشاكر ).
الثالث ( ساه وساهر ).
-وقال غيره :
( رحمَ الله امرأ أمسكَ ما بين فكيه ، وأطلق ما بين كفيه ) .
فالجناس هنا ناقص للاختلاف في ترتيب الحروف لا اختلافها في النوع.
- ثم يأتي الجناس الناقص باختلاف ضبط الحروف
قال عبدالله بن أحمد الميكالي :
أنكرتُ من أدمعي تترى ( سَواكبُها) سلي دموعي هلْ أبكي (سِواكِ بها) ؟!
- وكقول الشاعر :
قد مدَّ مجدُ الدين في أيامه ......من بعض أبحر علمه (القاموسا )
ذهبتْ صحاحُ الجوهري كأنها ... سحرُ المدائن حين (ألقى موسى )
وليس المقصود بالمدائن هنا مدائن صالح إنما المدن التي جُمِع منها

إن الدنيا إذا أقبلت بلت ، وإذا أدبرت برت ، وإذا أطنبت نبت ، وإذا أركبت كبت ، وإذا حلَتْ أو حلتْ ، وإذا أبهجت هجَتْ ، وإذا أسعفت عفَتْ ، وإذا أينعتْ نعَتْ ، وإذا أكرمت رمتْ ، وإذا عاونت ونَتْ ، وإذا ماجنَتْ جنَتْ ، وإذا صالحتْ لحَتْ وإذا بالغتْ لغَتْ وإذا ولّهتْ لهَتْ ، وإذا سامحتْ محَتْ ، وإذا واصلَتْ صَلَتْ ، وإذا وفّرتْ فَرَتْ ، وإذا توّهَتْ وهَتْ ، بسطَتْ سطَتْ

أنواع الجناس النّاقص:

— أ - الاختلاف في نوع الحرف :

— إذا احتربتْ يوماً فغاضت دماؤها

— تذكرت القربى ففاضت دموعها

— ب - الاختلاف في هيئة الحرف :

— كان رسول الله - صلى الله عليه وسلم - أحسن الناس خَلقاً وخُلقاً .

— قال الطغرائي :

— الجَدّ في الجِِِدّ والحرمان في الكسل

— فانصب تُصب عن قريب غاية الأمل

— ج - الاختلاف في العدد :

— سلوا قلبي غداة سلا وتابا لعل على الجمال له عتابا

— د - اختلاف في ترتيب الحروف :

— قال أبو تمّام :

— بيض الصفائح لا سود الصحائف

— في متونهن جلاء الشك والرّيب

— وقال قائل :

— " حسامه فتح لأوليائه ، وحتف لأعدائه "
أمثلة على الجناس الناقص :
( وجوه يومئذ ناضرة ؛ الى ربها ناظرة)

— ا - ليل دامس ، وطريق طامس .
2- وهم ينهون عنه ويناون عنه . 3- ويل لكل همزة لمزة .

— ( جناس ناقص في نوع الحروف)

1- (والتفت الساق بالساق إلى ربك يومئذ المساق ) .
2- عسى تحظى فى غدك برغدك .

— (جناس ناقص في عدد الحروف )
1-(اللهم استر عوراتنا وأمن روعاتنا ) .

— ( جناس ناقص في ترتيب الحروف )

رابعاً : السجع

هو الموسيقي التى تحدثها أواخر الكلمات ،والسجع لا يأتي إلا فى النثر.
فى المقامة الحلوانية :
لما قفلت من الحج فيمن قفل ، ونزلت حلوان مع من نزل.
فى اختيار الصديق :
وألزمك ذلك من يرفع عيبك ولا ينشر عذرك .

خامساً: الازدواج

هو التوازن فى الإيقاع الصوتي .. توازن الجمل فى الطول والرنين الموسيقي .
أمثلة :
يقول الله تعالى : " ونمارق مصفوفة وزرابي مبثوثة " .
ويقول ابن العميد :
فلم أجد إلا منكرا
ولم ألق إلا مستنكرا

سادساً: التورية

لفظ لا يقصد به المعنى القريب ،ولكن يقصد به المعنى البعيد ، أو كلمة لها معنيان ، قريب غير مقصود وبعيد مقصود

يقول حافظ :
يقولون إن الشوق نار ولوعة فما بال شوقي اليوم أصبح باردا

فكلمة (شوقي) تحمل معنيين قريب غير مقصود ،وهو الشوق وبعيد مقصود ، وهو الشاعر شوقى.

ويرد شوقي على حافظ قائلاً :
أودعت إنسانا وكلبا أمانة فضيعها الإنسان والكلب حافظ

كلمة (حافظ) تورية لم يقصد المعنى القريب ، وهو حفظ الأمانة لكنه قصد المعنى البعيد ، وهو حافظ إبراهيم الشاعر.

ويقول شوقى:
وهفا بالفؤاد فى سلسبيل ظمأ للسواد من عين شمس

ويقول ابن سناء الملك فى الإشادة بجهاد صلاح الدين :
ولا برحت مصر أحق بيوسف من الشام لكن الحظوظ تقسم

سابعاً : حسن التقسيم

هو تقسيم البيت إلى مقاطع متساوية .
يقول ابن رشيق:
ما بين مضطر وبين معذب ومقتل ظلماً وآخر عان
ويقول مطران :
متفرد بصبابتي متفرد بكآبتي متفرد بعنائى

ثامناً : التصريع

وهو يأتى فى أول بيت فى القصيدة ، وهو إذا كان الشطر الأول يوافق الشطر الثاني
يقول المتنبى :
واحر قلباه ممن قلبه شبم ومن بجسمي و حالى عنده سقم
ويقول شوقى :
اختلاف النهار والليل ينسي اذكرا لي الصبا وأيام أنسي

الترصيع :
مأخوذ من ترصيع العقد وذاك أن يكون في أحد جانبي العقد من اللآلي ،مثل ما في الجانب الآخر والترصيع عند العسكري في الصناعتين : { أن يكون حشو البيت مسجوعاً }
وقال ابن رشيق في العمدة {إذا كان تقطيع الأجزاء( أي أجزاء البيت الشعري ) مسجوعاً أو شبيهاً بالمسجوع فذلك هو الترصيع عند قدامة}

ومن أمثلته قول أبي صخر الهذلي :
سود ذوائبها بيض ترائبها
محض ضرائبها صيغت على الكرم
وقول مسلم بن الوليد :
كأنه قمر أو ضيغم هصر && أو حية ذكر أو عارض هطل
فالمفهوم العام للترصيع هو جعل أجزاء البيت الداخلية جملا متوازنة متشابهة النهايات كالسجع.

تاسعاً: مراعاة النظير

ذكر الشىء وما يتصل به فى المعنى من غير تضاد
يقول المتنبى:
الخيل والليل والبيداء تعرفني والسيف والرمح والقرطاس والقلم

مراعاة النظير بين القرطاس والقلم

الاساليب

معنى الأسلوب :
هو الطريقة التي يسلكها الإنسان للتعبير عن أفكاره أو عواطفه

أنواع الأساليب
أ- أدبي

ب- علمي

جـ- علمي متأدب

هام
يختلف الأسلوب باختلاف الأديب ؛ لأن كل أديب له تكوينه النفسي وثقافته وبيئته الطبيعية والاجتماعية ، كما تختلف الأساليب باختلاف الموضوعات.

علمي
1- يخاطب العقل
2-الفاظه دقيقه محددة
3- تكثر فيه المصطلحات العلمية
4-الافكار فيه جافة
5- يقوم علي الحياد

ادبي
1- يخاطب العاطفة
2- الفاظه موحية
3=تكثر فيه الصور الخياليه
4-الافكار ممتزجه بالعاطفة
5-يقوم علي التاثير النفسي

العلمي المتادب
هو وسط بينهما مثل
كتب التاريخ و الفلسفة والاجتماع

ملاحظات بلاغية مهمة

1- الصور الخيالية - الجزئية - الجمالية - البلاغية - البيانية
اللون الخيالى - الجزئى - الجمالى - البلاغى - البيانى
الخيال الجزئي - التفسيري
كل ما سبق يتمثل في :
التشبيه - الاستعارة - الكناية - المجاز

2-المحسنات البديعية - اللون البديعي :
منه المحسن اللفظي كما
في الشعر :
الجناس - التصريع - حسن التقسيم
في النثر:
الجناس - السجع - الازدواج
ومنه المحسن المعنوي :
الطباق - المقابلة - التكرار- مراعاة النظير - الترادف

3-الأساليب :
أ- الإنشائية
أمر - نهى - استفهام - تمنى - .. الخ


ب- الخبرية :
عمل الخبر الذى يتحمل الصدق والكذب ويفيد التقرير
4-
أ - الصورة الجزئية :
الإستعارة - التشبية - الكناية - المجاز ( سبق عرضه )

ب- الصورة المركبة :
لفظ اشترك فى صورتين بلاغيتين


ج -الصورة الممتدة :
كما فى قصيدة المساء لمطران :
صورة خيالية ثم ترشيح ( صور متعددة لها صلة بالصورة الأولى )
وأيضا فى نص الصغيران للرافعى

د- الصورة الكلية :
لهاعناصرها الأساسية
ثم تحمل هذه العناصر الخطوط الفنية من صوت يسمع وحركة تحس ولون يرى كما فى الشعر الرومانسي والواقعى الجديد

5- الوحدة العضوية ( الفنية ) :
وتتمثل فى وحدة الموضوع مع حدة الجو النفسي ، من خلال ترابط الأفكار ( الألفاظ والصور والموسيقا )، كلها تتعاون فى تحقيق الوحدة العضوية .
كما فى الشعر الرومانسي(المساء - الشاعر وصورة الكمال - صخرة الملتقى - كم تشتكى)، كذلك الشعر الواقعي (كالنسور)

6- موسيقى الشعر :
و تنقسم إلى نوعين
أ- خارجية - ظاهرية
متمثلة في وحدة الوزن والقافية والمحسنات البديعية

ب- داخلية - خفية
متمثلة في انتقاء اللفظ المعبر الموحى ، وصدق وحرارة العاطفة - ترابط الأفكار والبعد عن المبالغة والتكلف .

7- موسيقى النثر
وتتمثل في :
1-خارجية (ظاهرية ) المحسنات البديعية
2- داخلية (خفية )
3-سهولة وجمال اللفظ وجمال التعبير
4- روعة التصوير والبعد عن التكلف

8- شروط القافية الجيدة في الشعر
و تتمثل في أن :
تكون معبرة عن عاطفة وإحساس الشاعر
تكون معبرة عن فكر الشاعر
تضيف المعنى الجديد وألا تتعارض مع قواعد اللغة

  

amer123123

اللهم احفظ المسلمين من شر وسوء المنافقين والخونة والعملاء والكافرين يارب

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 688 مشاهدة
نشرت فى 22 أغسطس 2015 بواسطة amer123123

ساحة النقاش

عبد الفتاح أمير عباس أبوذيد

amer123123
موقع لغوي تربوي وأدبي وقيمي الرؤية والرسالة والأهداف: رؤيتنا: الرؤية : الارتقاء بالمنظومة التعليمية والتربوية بما يؤسس لجيل مبدع منتمٍ لوطنه معتزاً بلغته فخوراً بدينه رسالتنا: السعي لتقديم خدمات تربوية وتعليمية ذات جودة عالية بتوظيف التقنية الحديثة ضمن بيئة جاذبة ومحفزة ودافعة للإبداع الأهداف التي نسعى إلى تحقيقها · إعداد »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

11,389,254