موقع الأستاذ عبد الفتاح أمير عباس أبو زيد

موقع لغوي أدبي تربوي قبمي

محمد علي يوسف
8 ساعة · 

تذكرة مهمة

أبو عبيدة المصري

نصيحة مهمة جدا
نصيحة لأصحاب الهواتف الذكية

كتب أحدُ طلبة العِلم الفضَلاء في فائدة عجيبة فتح بها الله تعالى عليه ؛ وفيها يقول :

( هل تعلم أن اللهَ ابتلى الصحابةَ - رضي الله عنهم - وهم في حال الإحرام - والمُحرم بالحج أو العمرة يحرُم عليه الصيد - ؛ إبتلاهم الله بأن الصيدَ اقترب منهم حتى إن أحدهم يستطيع أن يصيده بيده دون استخدام آلةٍ للصيد ! .

إقرأ قولَه تعالى : ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لَيَبْلُوَنَّكُمُ اللَّهُ بِشَيْءٍ مِّنَ الصَّيْدِ تَنَالُهُ أَيْدِيكُمْ وَرِمَاحُكُمْ لِيَعْلَمَ اللَّهُ مَن يَخَافُهُ بِالْغَيْبِ فَمَنِ اعْتَدَى بَعْدَ ذَلِكَ فَلَهُ عَذَابٌ أَلِيمٌ ﴾ ' سورة المائدة ، آية : 94 ' .

وفي هذا الزمن يتكرر ابتلاءٌ عظيمٌ جِدًّا ، ولكن بشكل مختلف ! .

كـــيـــف ؟! .

قبل عشرة أعوام تقريباً كان الحصولُ على الصُّوَر والمقاطع المحرمه صعبا نوعاً مـا ، أمَّا الآن فبلمسةٍ خفيفةٍ على شاشة الجوال أو بضغطة زر على الحاسب الآلي تشاهد هذا حتى من دون برامج فك الحجب - أعاذنا الله وإياك -

تـَـــــذَكَّــــــر :

﴿ لِيَعْلَمَ اللَّهُ مَن يَخَافُهُ بِالْغَيْبِ فَمَنِ اعْتَدَى بَعْدَ ذَلِكَ فَلَهُ عَذَابٌ أَلِيمٌ ﴾ .

وفي خلوتك لا يغرنك صمتُ أعضائـك ، فـإن لهـا يـومـاً تتكلـم فـيـه ! : ﴿ الْيَوْمَ نَخْتِمُ عَلَى أَفْوَاهِهِمْ وَتُكَلِّمُنَا أَيْدِيهِمْ وَتَشْهَدُ أَرْجُلُهُمْ بِمَا كَانُوا يَكْسِبُونَ ﴾

تأمل جيداً قول الله تعالى : " يا أيها الذين آمنوا ليبلونكم الله بشيء من الصيد تناله أيديكم ورماحكم ليعلم الله من يخافه بالغيب فمن اعتدى بعد ذلك فله عذاب أليم " ..

وفي هذا المعنى يقول أحد السلف:

( خوفك من الريح إذا حركت ستر بابك وأنت على الذنب أعظم من الذنب إذا فعلته ) ..

الله المستعان ..
يقول أحد من ابتلي بالنظر للحرام :

سمعتُ خشخشةً في الباب، فبلغ قلبي حنجرتي، وانقطع نفَسي، فأغلقت جهازي، وفتحت الباب؛ فوجدتها هرَّة!

الله أقرب!

ليس بين الرجلِ وبين ما يُوصَلُ إليه من خِزيٍ في هاتفه الذكيِّ إلا جدار "مراقبة الله".

قال العلامة الشنقيطي: أجمع العلماء أن الله لم يُنزِل إلى الأرض أعظم واعظ ولا أكبر زاجر أعظم من 
((( المراااقبة )))

فمن هدم الجدار؛ فقد تجرَّأ 
وما أقبح الجرأة على الله !

قال بعض السلف: 
لا تكن ولياً لله في الظاهر
عدواً لله في الباطن.

في الوقت الذي نقول فيه:

هذا زمانٌ الوصول فيه إلى الحرام أسهل من غيره.. يجب أن نقول:

هذا زمانٌ القرب فيه من الله بترك الحرام أعظم من غيره!

الجوالات مثل الصناديق إما:
حسنات جاريه أو سيئات جاريه 
فضع فيها ماتشاء ان تجده في صحيفتك يوم القيامة ..

خذوا حذركم من ذنوب الخلوات وخاصة مع الجوالات والكمبيوتر والتلفاز عند غياب الأهل والناس ..
فإنه يطعن في خاصرة الثبات

وعليكم بعبادة السر فإنك تقي بها النفس من نوازع الشهوات.

فإذا أردت الثبات حتى الممات
فعليك بالمراقبة في الخلوات
قال ابن القيم: 
ذنوب الخلوات سبب للإنتكاسات
وعبادة الخلوات سبب للثبات

" كلَّما طيَّب العبد خلوته بينه وبين الله, طيَّب الله خلوته في القبر. "

أما يوم القيامة 
فعن ثوبان قال: 
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: 
ﻷﻋﻠﻤﻦ ﺃﻗﻮاﻣﺎ ﻣﻦ ﺃﻣﺘﻲ ﻳﺄﺗﻮﻥ ﻳﻮﻡ اﻟﻘﻴﺎﻣﺔ ﺑﺤﺴﻨﺎﺕ ﺃﻣﺜﺎﻝ ﺟﺒﺎﻝ ﺗﻬﺎﻣﺔ ﺑﻴﻀﺎء ﻓﻴﺠﻌﻠﻬﺎ اﻟﻠﻪ ﻋﺰ ﻭﺟﻞ ﻫﺒﺎء ﻣﻨﺜﻮﺭا 
ﻗﺎﻝ ﺛﻮﺑﺎﻥ: ﻳﺎ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺻﻔﻬﻢ ﻟﻨﺎ ﺟﻠﻬﻢ ﻟﻨﺎ ﺃﻥ ﻻ ﻧﻜﻮﻥ ﻣﻨﻬﻢ ﻭﻧﺤﻦ ﻻ ﻧﻌﻠﻢ
ﻗﺎﻝ: ﺃﻣﺎ ﺇﻧﻬﻢ ﺇﺧﻮاﻧﻜﻢ ﻭﻣﻦ ﺟﻠﺪﺗﻜﻢ ﻭﻳﺄﺧﺬﻭﻥ ﻣﻦ اﻟﻠﻴﻞ ﻛﻤﺎ ﺗﺄﺧﺬﻭﻥ ﻭﻟﻜﻨﻬﻢ... 
ﺃﻗﻮاﻡ ﺇﺫا ﺧﻠﻮا ﺑﻤﺤﺎﺭﻡ اﻟﻠﻪ اﻧﺘﻬﻜﻮها
رواه ابن ماجة وصححه الألباني

اللهم اقسم لنا من خشيتك ما تحول بيننا وبين معصيتك 
اللهم إنا نسألك خشيتك في السر والعلانية 
اللهم انفع بهذة النصيحة من قرأها وتأملها ونشرها نصحاً للخلق
جزى اللَّهُ تعالى خيراً مَن أعانَ على نشر هذا الموضوع.

محمد علي يوسف
ساعة واحدة · 

{وَإِن كَادُواْ لَيَفْتِنُونَكَ عَنِ الَّذِي أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ لِتَفْتَرِيَ عَلَيْنَا غَيْرَهُ وَإِذًا لاَّتَّخَذُوكَ خَلِيلًا}

هنا فقط تكون صاحبهم
في تلك الحالة لا غير تكون حبيبهم ونديمهم وصديقهم
أن تفتن عن الوحي 
أن تفتري غير الحق
إن معيار الصداقة والخلة لدى المجرمين ومقياس رضا أهل الباطل عن أصحاب الرسالة وحملة الوحي هو التفريط والتبديل والتنازل عن بعض الحق الذي عندهم فإذا فعلوا = صاروا مقبولين لديهم بل وأضحوا أصدقاء محببين إليهم! 
فقط إذا فعلوا...

محمد علي يوسف
أمس الساعة ‏01:22 صباحاً‏ · تم تعديله · 

{وَمَا أَصَابَكُم مِّن مُّصِيبَةٍ فَبِمَا كَسَبَتْ أَيْدِيكُمْ}

حقيقة.. 
ربما تكون مرَّة ولكنها حقيقة
حقيقة نحب أن نتغافل عنها إلا من رحم الله
حقيقة شاء من شاء وأبى من أبى
حقيقة: {بما كسبت أيدينا}
حقيقة: {ظهر الفساد في البر والبحر بما كسبت أيدي الناس}
حقيقة: {أولما أصابتكم مصيبة قد أصبتم مثليها قلتم أنى هذا قل هو من عند أنفسكم}

تلك الحقيقة أو الحقائق ليس المراد منها ترك العمل والبكاء على اللبن المسكوب أو كما يفعل بعض المتنطعين من تبرأة المتسبب المباشر في المصائب والفساد الذي يظهر فالله لا يهدي كيد الخائنين ولا يحب الظالمين ولا يصلح عمل المفسدين
هكذا قال عن نفسه
وهكذا نبهنا إلى تلك الحقيقة السالف ذكرها
حقيقة الخلل الداخلي الذي ينبغي أن ننتبه إليه ونراجعه
ونصلحه
نصلحه بينما لم نزل نستظل بسحائب عفوه وحلمه
نعم
فرغم كل المصائب والبلاءات تظل بقية الآية مبشرة ومرهبة في الوقت نفسه

{وَيَعْفُو عَن كَثِيرٍ}

كل ما نراه من بلاءات أو مصائب إنما هو من شيء قليل عجلت عقوبته
بينما هو يعفو
ويعفو
عن كثير
فاحمد لله الذي لم يأخذنا بالكثير الذي عندنا وعاملنا بعظيم العفو الذي عنده
وسله دوام العفو والعافية

amer123123

اللهم احفظ المسلمين من شر وسوء المنافقين والخونة والعملاء والكافرين يارب

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 117 مشاهدة
نشرت فى 1 أغسطس 2015 بواسطة amer123123

ساحة النقاش

عبد الفتاح أمير عباس أبوذيد

amer123123
موقع لغوي تربوي وأدبي وقيمي الرؤية والرسالة والأهداف: رؤيتنا: الرؤية : الارتقاء بالمنظومة التعليمية والتربوية بما يؤسس لجيل مبدع منتمٍ لوطنه معتزاً بلغته فخوراً بدينه رسالتنا: السعي لتقديم خدمات تربوية وتعليمية ذات جودة عالية بتوظيف التقنية الحديثة ضمن بيئة جاذبة ومحفزة ودافعة للإبداع الأهداف التي نسعى إلى تحقيقها · إعداد »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

11,267,818