موقع الواحة للعلاج الطبيعي:متى أمكن التداوي بالغذاء والحمية لا يعدل عنه إلى الدواء

متى أمكن التداوي بالغذاء والحمية لا يعدل عنه إلى الدواء

* تكشف لنا  الكثير من الدراسات الميدانية .. عن أثر التفاعل الاجتماعي .. وشبكة العلاقات الاجتماعية التي نعيش فى ظلها ..على مدى شعورنا بالسعادة .. وذلك لتوافر عنصرين مهمين :

1- الدعم الانفعالي  ( الثقة )

2- الاهتمامات المشتركة

*  ومن أهم مصادر الشعور بالرضا في العلاقات الاجتماعية المختلفة    :

1-   الزوج أو الزوجة

2 -   أحد الوالدين

3-   صديق من نفس الجنس

4-   أخ أو أخت

5-   صديق من الجنس الآخر

6-   رئيس في العمل

7-   زميل عمل                                                                                                    8-   جار

1- الحب والزواج    :

-  الوقوع في الحب .. هو أوضح الأمثلة على علاقة سعيدة .. إذ أن الحب هو  أشد العلاقات.. وأكثرها عمقا .. وهو الذي يستثير أشد المشاعر الايجابية.. وعلى وجه العموم.. فالمتزوجون أكثر سعادة من العزاب .. والأرامل ... والمطلقين

-  والرجال غير المتزوجين .. أقل سعادة من النساء غير المتزوجات  .. مما يوحى بأن فائدة الزواج بالنسبة للرجال .. أكثر منه بالنسبة للنساء .. حيث أن الرجال يحصلون على دعم أكثر من الزواج.. إذا ما قورنوا بالنساء

- الرضا عن الزواج.. يرتبط ارتباطا قويا بالشعور بالرضا العام .. أو بالسعادة .. والسؤال الآن هو  :

*   لماذا يوفر لنا الزواج كل هذا الشعور بالرضا  ؟

* تشير نتائج الدراسات .. إلى كثرة ظهور الاستجابات اللفظية الايجابية .. وقلة الاستجابات السلبية .. وخصوصا النقد..في الزيجات السعيدة .. ويلاحظ أيضا ..كثرة السلوك الأكثر استثارة للسعادة .. كتبادل القبل .. والهدايا .. والاستعداد للمساعدة العملية ..واستمتاع أكثر بالحياة الجنسية .. وكثرة الوقت الذي يقضيه الزوجين معا .. والاتفاق على المسائل المادية .. وتبنى اتجاه ايجابي يقوم على البحث عن حلول للمشكلات التي تحدث .. وبالطبع فان كل شريك يوفر الدعم للآخر .. هذا مع الوضع في الاعتبار قلة السلوك السلبي  ..  (   مدى السعادة الزوجية   =  عدد مرات المعاشرة الجنسية  -  عدد مرات المشاجرة   )

 2-  الأصدقاء   :

* – تشير نتائج الكثير من الدراسات .. إلى أن من لهم عدد اكبر من الأصدقاء .. أو من يقضون وقتا أطول بين أصدقائهم .. يميلون إلى أن يكونوا أكثر سعادة.. والصداقة كمصدر للسعادة .. تأتى في الأهمية بعد الزواج والحياة الأسرية .. لكنها تسبق العمل .. والاستمتاع بأوقات الفراغ  .. وأول ما يوفره الأصدقاء لبعضهم البعض .. هو التحسن الفوري للحالة المعنوية

*  لماذا يحتاج الناس إلى أصدقاء  ؟

1- المساعدة العملية والمعلومات ..رغم أنها اقل مما توفره الأسرة .. وزملاء العمل

2- الدعم الاجتماعي ..في صورة نصائح .. أو تعاطف ..أو فقط كونهم محلا للثقة .. أو لمجرد اشتراكهم في نفس النظرة إلى العالم .. وفى كل هذا قد يكون الأصدقاء أهم بالنسبة لبعض النساء مثلا .. من أزواجهن

3- تماثل الاهتمامات .. والمشاركة في الأنشطة .. وممارسة الألعاب معا

 * المهارات الاجتماعية اللازمة لاكتساب الأصدقاء والحفاظ عليهم   :

* القدرة على الدعم المعنوي                                                  

*  المجاملة .. والتعبير عن المحبة

* أداء الالتزامات

* وقد تنتهي بض الصداقات لأسباب عديدة منها

. عندما يبدى الأشخاص غيرة من علاقات أخرى

. أو إذا لم يحتفظوا بالأسرار

.أو لم يحفظوا غيبة بعضهم البعض

3- الأبناء  :

* الأزواج الذين لديهم أبناء .. أكثر قلقا .. ويعانون من مشاكل زوجية أكثر ..وعموما.. فان السعادة الزوجية تقل في المنزل ..في وجود الأطفال ..خاصة إذا كانوا مراهقين .. ويقلل وجود الأطفال الصغار من الشعور بالسعادة .. خاصة الأطفال الرضع .. وأطفال ما قبل المدرسة .. وخاصة إذا ما كانوا ذكورا .. وبالرغم من ذلك .. هناك جوانب ايجابية لوجود الأطفال بالمنزل ..مثل توفير الحب والصحبة .. إشاعة الحيوية والمرح .. الاستمتاع برؤيتهم يكبرون .. تحقيق الذات ..إشعارنا بالرشد والنضج .. بيد أن هناك ثمنا غاليا لوجودهم .. إنهم يرهقوننا وهم صغار .. ويسببون عنتا انفعاليا عندما يبلغون المراهقة

4- الأقارب   :

* علاقات القرابة ..هي أهم العلاقات وأقواها خارج المنزل .. خصوصا العلاقة بالإخوة .. والأبناء الراشدين .. والآباء

* من أكثر الأمور فائدة في علاقة القرابة .. أنهم مستعدون لتقديم أكبر العون عند الحاجة ..وعادة ما تكون علاقات القرابة دائمة

* النساء أكثر ارتباطا من الرجال بأقاربهن .. خصوصا مع الأقارب من نفس الجنس .. كالأم وابنتها .. أو الأخوات وبعضهن البعض

5- علاقات العمل  :

* يعتبر الرضا عن العمل .. من أهم جوانب الشعور العام بالرضا

     1 -  زملاء العمل   :   يزيد الرضا عن العمل .. عند من يتمتعون بشعبية في بيئة العمل .. والذين ينتمون إلى مجموعة عمل                                                                            صغيرة ومتجانسة .. ومن تتاح لهم فرصة أكبر للتفاعل الاجتماعي أثناء العمل

      2- العلاقة مع الرؤساء والمرؤوسين  :

                      *  التقدير من جانب  المشرفين  والتشجيع على المشاركة في اتخاذ القرارات .. يجعل المرؤوسين أكثر سعادة  

                      * يميل الرجال إلى نظام متدرج للأدوار .. بينما تميل النساء إلى المساواة.. في داخل الجماعة الواحدة

6- الجيران   : 

         *   يمثل الجيران أهمية قليلة في التأثير على الشعور بالسعادة

        * والجيران أكثر أهمية عند الأسر التي تقضى معظم وقتها بالمنزل.. وأيضا  أكثر أهمية بالنسبة لكبار السن

*خلاصة   :

 - الزواج من أهم مصادر الدعم الاجتماعي .. والحماية من تأثير المشقة Stress  

 - النساء اللائي عانين من أحداث الحياة الشاقة .. يكن أقل احتمالا لأن يقعن فريسة للاكتئاب .. إذا كان الزوج محلا للثقة

- الأشخاص الوحيدون  ( يعيشون في وحدة ) .. يعانون من القلق والملل  .. وانخفاض تقدير الذات .. وهم أقل انبساطا وأكثر عصبية

-  الدعم الاجتماعي يخفف من العناء .. ويزيد من الشعور بالسعادة

              1-  يزيد من تقدير الذات .. والثقة بها

              2-  يولد درجة من المشاعر الايجابية

              3-  يقلل من التأثير السلبي للأحداث الخارجية  ( توافر الدعم والمساعدة )

* العلاقات الاجتماعية عموما.. من أهم مصادر السعادة .. والتخفف من العناء .. والشعور بالبهجة .. وتوفير المساعدة .. وهى تحمى من تأثير المشقة .. بزيادة تقدير الذات ..وكف الانفعالات السلبية .. وتوفير المساعدة على حل المشكلات .

المصدر: كتاب سيكولوجية السعادة - تأليف: مايكل أرجايل - ترجمة: فيصل عبدالقادر
alwa7a

وكل داء قدر على دفعه بالأغذية والحِمية، لم يُحاوَلْ دفعه بالأدوية

  • Currently 158/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
52 تصويتات / 3326 مشاهدة
نشرت فى 16 مارس 2010 بواسطة alwa7a

ساحة النقاش

عدد زيارات الموقع

702,385