أكدت مصادر أمنية كبيرة في إسرائيل امتلاكها معلومات تفيد بأن أسلحة كيماوية استخدمت فعلا الثلاثاء الماضي في سورية، لأول مرة منذ اندلاع الثورة قبل عامين، وأنها قدمت خدمات الإسعاف لأربعة مصابين سوريين وصلوا إلى الحدود وسط هضبة الجولان.

وبحسب المصادر الأمنية التي تحدثت للإذاعة الإسرائيلية فقد ذكرت أنه لم يتضح بعد ما إذا كانت قد استخدمت هذه الأسلحة الكيماوية من قبل النظام أو المعارضة، في ظل تبادل الجانبين المتناحرين الاتهامات حول استخدام هذه الأسلحة.

وتفيد الأنباء الواردة من سورية عن مقتل نحو 31 شخصا في ريف حلب، على أثر سقوط صاروخ يحتوي رأسه الحربي على مواد سامة.

 

وعقب الهجوم أرسلت منظمة الصحة العالمية مساعدات طبية إلى حلب، بعد ورود الأنباء عن استخدام الأسلحة الكيماوية.

 

وفي السياق أعلنت إسرائيل عن تقديمها خدمات طبية لأربعة مصابين سوريين سقطوا في الأحداث الدائرة هناك، بعد أن وصلا إلى السياج الحدودي مع أراضيها.

 

وبحسب الجيش في تل أبيب فقد ذكر أن قواته المتواجدة على الحدود نقلت ظهر أمس جريحين سوريين أصيبا خلال أحداث العنف في بلادهما إلى مستشفى زيف في صفد للمعالجة.

 

وذكر الجيش أن أربعة جرحى سوريين وصلوا إلى السياج الحدودي في وسط هضبة الجولان، وهناك قامت طواقم الجيش الطبية بإسعاف اثنين منهم في المكان، ونقل آخران لخطورة إصابتهما إلى المستشفى للمعالجة.

 

وقد سبق وأن قدمت إسرائيل الإسعافات لمصابين سوريين وصلوا لمنطقة الحدود، بعد أن نقلتهم على الفور إلى المشافي.

المصدر: كرمالكم الإخبارية
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 26 مشاهدة
نشرت فى 21 مارس 2013 بواسطة alsanmeen

ساحة النقاش

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

754,713