صعوبات التعلم التشخيص والعلاج

أولاً : المفهوم

نبذة تاريخية لمفهوم صعوبات التعلم : - 

•-    أن الأهتمام بهذا المجال فى القرن التاسع  عشر وبالتحديد قبل 1900 كان منبثقاً على المجال الطبى وخاصة العلماء المهتمين بما يعرف الآن بأمراض اللغة والكلام .

•-    أما دور التربويين فى تنمية وتطوير حقل صعوبات التعلم فلم يظهر بشكل ملحوظ إلا فى مطلع القرن العشؤين .

•-    وفى منتصف القرن العشرين ظهرت الإسهامات الواضحة فى هذا المجال من قبل علماء النفس والعلماء المتخصصين فى مجال التخلف العقلى بالذات بين مجالات الإعاقة الأخرى.

•-    وفى الستنيات من القرن الماضى ظهر مصطلح صعوبات التعلم والجمعيات المتخصصه التى تهدف إلى إبراز المشكلة وتحسين الخدمات المقدمة للتلاميذ الذين يواجهونها عند التعلم .

•-    وفى نهاية الستنيات أصبحت صعوبات التعلم إعاقة رسمية كأى إعاقة آخر وبخاصة مع صدور القانون مع صدور القانون الأمريكى .

•-    أما السبعنيات فامتازت بظهور القانون العام 94 / 142 . والذى يعتبر لدى التربويين من أهم القوانين التى ضمنت لذوى الاحتياجات الخاصة بشكل عام حقوقهم فى التعليم والخدمات الآخرى المساندة وقد تغير مسمى هذا القانون وأصبح يعرف الآن بالقانون التربوى للأفراد الذين لديهم إعاقات وظهر هذا عام 1975 .

•-    ولقد استخدمت الكثير من المصطلحات قبل استخدام مصطلح صعوبات التعلم لوصف أولئك الأطفال الذين لا تتناسب نماذج سلوكياتهم وتعليمهم مع فئات الإعاقة الموجودة .

•-    فقد كان مصطح الإصابة المخية أو الدماغة أول مصطح حاز على قبول عام ولكن الفحوصات لم تظهر وجود إصابة دماغية لدى كثير الحالات , وتبين عدم مناسبته للتخطيط التربوى وكان مثار نقد وهجوم من قبل الكثيرين .

•-    وحين تم إعادة تعريف هؤلاء الأطفال على أن لديهم خللاً وظيفياً مخياً بسيطاً فقد واحه ذلك المصطلح نقداً مشابهاً للمصطلح السابق .

•-    وأدى التحول للبعد التربوى إلى أستخدام مصطلح صعوبات التعلم إذا أبرز هذا المصطلح جوانب قوة وضعف الفرد دون الحاجة لإثبات وجود خلل فى النظام العصبى المركزى .

•2         - تعريف صعوبات التعلم

 تختلف التعريفات بإختلاف التخصصات المهنمة بطفل صعوبات التعليم .

 أ - التعريف الطبي : -

 - طفل صعوبات التعليم يعانى من وجود عيوب أو قصورات فى الجهاز العصبى وهم أصحاب المنهج السببى الذين يبحثون عن سبب الحدوش أو سبب وجود صعوبات فى التعليم .

 فهذا التعريف يركز على الأسباب العضوية لمظاهر صعوبات التعلم والتى تتمثل فى الخلل العصبى أو تلف الدماغ .

التعريف التربوى : -

طفل صعوبات التعلم يعانى من إضطراب فى العمليات النفسية مثل إضطراب فى اللغة سواء منطوقة أو مكتوبة أو إضطراب فى أداء العمليات الحسابيه .

 وهم أصحاب المنهج الخاص بالأثر وهم يبحثون فى الوصف وتعديل السلوك .

جـ - التعريف العام [ تعريف الجمعية الأمريكية ]  طفل صعوبات التعلم يعانى من وجود خلل فى واحدة أو أكثر من العمليات الذهنية المشتركة فى فهم أو استخدام اللغة ، منطوقة أو مكتوبة . والتى يمكن أن تظهر كنقص فى القدرة على الاستماع أو التفكير أو التكلم أو القراءة أو الكتابة أو التهجئة أو أداء العمليات الحسابية .

 والطفل الذى يعانى من صعوبات التعلم هو من ذوى الذكاء العادى أو فوق المتوسط  وربما العالى  ومن ثم فإنه يكون أكثر وعياً بنواحى فشله الدراسى فى المدرسة

 وهذا التعريف لا يضمن أصحاب الإعاقات وهذا يجعلنا ننتقل إلى تفرقة بسيطة بين طفل صعوبات التعلم وأصحاب الإعاقات الأخرى .

صعوبات التعلم والإعاقات الأخرى : -

 أولاً : بطء التعلم : -

 لدية ضعف فى القدره العقلية لا يصل إلى درجة التخلف الذهنى ويرجع هذا إلى أسباب وراشة لما قبل الولادة وما بعدها .

 وهو يعانى من إنخفاض واضح فى جميع المواد غالباً لا يستطيع مواصلة تعليمة ما بعد الثانوى ويبدع فى النواحى المهنية بعكس الاكاديمى  .

ولديه قصور فى السلوك التكيفى كمهارات الحياة اليومية والتعامل مع الآخرين ولكن بدرجات غير عالية نسبة الذكاء لديه : - 76 وحتى 89 .

 ثانياً : التخلف العقلى : -

  يكون قدراتهم العقلية منخفضة وتظهر من خلال المظاهر الجسدية وهو متدنى جداً فى المواد الدراسية .

 وانخفاض القدرات العقلية ناتجاً عن منشأ مرضى أو وراثى . ويكون عدم الكفاية الاجتماعية والوظيفية مصحوبة بعدم القدرة على إداراة المشكلات عند الرشد .

 ويصنف التخلف العقلى إلى الفئات التالية : -

 1 -  تخلف عقلى بسيط [ قابل للتعلم ] نسبة الذكاء 55٪  : 70 ٪

 2 -  تخلف عقلى متوسط [ قابل لللتدريب ] نسبة الذكاء 35٪  :55٪

 3 - تخلف عقلى شديد [ الاعتمادى ] نسبة الذكاء 35٪  -  أقل  ٪

ثالثا : التوحد

 1 - التواحد نوع من الإعاقات التطورية سببها خلل وظيفى فى الجهاز العصبى المركزى [ المخ ] يتميز فى توقف أو قصور فى نمو الإدراك الحسى .

 2 - واللغوى وبالتالى القدرة على التواصل والتخاطب والتعلم والتفاعل الإجتماعى

 3 - ويصاحب هذه الأعراض نزعة إنطوائية تعزل الطفل الذى  يعانى منها عن وسطة المحيط

  4 - وتعتبر إعاقة التوحد من أكثر الإعاقات العقلية صعوبة وشدة من حيث تأثيرها على سلوك الفرد الذى يعانى منها

رابعاً : التاخر الدراسي : -

 1 - ليس لدية أى إعاقة حسية ولدية انخفاض واضح فى مستوى التحصيل وخصوصاً فى المواد التى تحتاج إلى حضور ذهنى وإذا زال سبب القصور لدية زالت لدية المشكلة .

 2 -  ويعانى من إحباط دائم وسلوك غير مرغوب فيه وعدم تقبل التوجيهات . ويرجع ذلك إلى إهمال الأسرة ، التدليل الزائد ، الاعتماد على الربيات . والمشاكل الأسرية والظروف البئية كالبراكين والزلازل بنسبة 90 ٪ فما فوق .

 4 - نسبة الإنتشار : -

 1 - النسبة تختلف حول أعداد أو نسب أطفال ذوى الصعوبات التعليمية اختلافاً كبيراً جداً وذلك بسبب عدم وضوح التعريف من جهة وبسبب عدم توفر اختبارات متفق عليها للتشخيص ، ففى حين يعتقد بعضهم أن نسبة حدوث صعوبات فى التعلم تصل إلى 1 ٪ ، وعتقد آخرون أن النسبة قد تصل إلى 20 ٪  إلا أن النسبة المعتمدة عموماً 2 ٪  : 3 ٪

ثانياً : الأسباب : -

 1 - العوامل العضوية والبيولوجية : -

 وهى إصابة الدماغ بالعوامل البيولوجية أهمها التهاب السحايا ، التسمم ، والتهاب الخلايا الدماغية ، الحصبة الألمانية ، نقص الأكسجين ، أو صعوبات الولادة أو الولادة المبكرة ، أو تعاطى العقاقير . ولهذا يعتقد الأطباء أن هذه الأسباب قد تؤدى إلى إصابة الخلايا الدماغية  .

 2 - العوامل الجينية : - 

 تشير الدراسات الحديثة في موضوع أسباب صعوبات التعلم إلى آثر العوامل الجينية الوراثية .

 3 - العوامل البيئية :

 تتمثل في نقص الخبرات التعليمية وسوء التغذية ، أو سوء الحالة الطبية أو قلة التدريب أو أجبار الطفل على الكتابة بيد معينة . وبالطبع لا بد من ذكر نقص الخبرات البيئية والحرمان من المثيرات البيئية المناسبة .  

  وهذا السبب قد يكون عامل مساعد في زيادة صعوبة التعلم لدى الطفل . ولكنة ليس السبب الرئيسي لأن الطفل العادي قد يشارك ذو صعوبات التعلم في هذه الظروف

 4 - اضطراب العمليات النفسية : -

 مثل إضطراب في اللغة سواء منطوقة أو مكتوبة أو اضطراب في أداء العمليات الحسابية . وهذا هو الرأي التربوي .

 مثل طفل لدية صعوبة في القراءة يفسرون هذا بوجود اضطراب في اللغة المقرؤة ويتعملون مع الطفل علي تلاشي هذا الاضطراب بغض النظر علي وجود خلل في المخ أم لا .

ثالثاً : التشخيص : -

 كيف تستطيع التعرف المبكر على الإعاقات التعليمية ؟

هناك عدة مفاتيح للتعرف المبكر علي وجود إعاقات تعليمية عند الأطفال .

 ففي مرحلة ما قبل المدرسة فأن المفتاح الأساسي هو : عدم قدرة الطفل على استخدام اللغة في الحديث عند سن 3 سنوات .

 عدم وجود مهارات حركية مناسبة مثل فك الأزرار وربطها وتسلق الأشياء عند سن 5 سنوات وعند سن المدرسة نلاحظ مقدرة الطالب على اكتساب المهارات المناسبة مع سنة

التشخيص الطبي والنفسي : -

 يستخدم الفحص الطبى والنفسي لأستبعاد الحالات المرضية الأخرى

 ويشمل : -

      1 - فحص الجهاز العصبي .

      2 - قياس مستوي الذكاء للطفل للحكم علي قدرته الذهنية .

      3 - الاختبارات النفسية الأخرى لتقيم مستوي الإدراك والمعرفة والذاكرة

             والقدرات اللغوية للطفل

المحكات الخمسة

أولاً : محك التباعد : -

 ويقصد به تباعد المستوى ألتحصيلي للطالب في مادة عن المستوي المتوقع منه حسب حالته وله مظهران

   1 - التفاوت بين القدرات العقلية للطالب والمستوي ألتحصيلي

   2 - تفاوت مظاهر النمو ألتحصيلي للطالب في المقررات أو المواد الدراسية فقد يكون متفوقاً في الرياضيات عادياً في اللغات ويعاني صعوبات تعلم في العلوم أو الدراسات الاجتماعية وقد يكون التفاوت في التحصيل بين أجزاء مقرر دراسي واحد .

 ففي اللغة العربية مثلاً قد يكون طلق اللسان في القراءة ، جيداً في التعبير ولكنة يعانى صعوبات في استيعاب دروس النحو أو حفظ النصوص الأدبية .    

ثانياً : محك الأستبعاد : -

 حيث يستعد عند التشخيص وتحديد فئة صعوبات التعلم الحالات الآتية :-

   1 - التخلف العقلى .                       2 - الإعاقات الحسية

  3 - ذوى الاضطرابات الانفعالية الشديدة مثل الاندفاعية والنشاط الزائد أو حالات نقص فرص التعلم أو الحرمان الثقافى .

ثالثاً : محك التربية الخاصة :

  يرتبط بالمحك السابق ومفاده أن ذوى صعوبات التعلم لا تصلح لهم طرق التدريس المتبعة مع التلاميذ العاديين فضلاً عن عدم صلاحية الطرق المتبعة مع المعاقيين وإنما يتعين توفير لون من التربية الخاصة من حيث ( التصنيف والتشخيص و التعليم ) يختلف عن الفئات السابقة .

رابعاً : محك المشكلات المرتبطة بالنضوج : -

 حيث نجد معدلات النمو تحتلف من طفل لأخر مما يؤدى إلى صعوبة تهيئته لعمليات التعلم فما هو معروف أن الأطفال الذكور يتقدم نموهم بمعدل أبطأ من الإناث مما يجعلهم فى حوالى الخامسة أو السادسة غير مستعدين أو مهيئين من الناحية الإدراكية لتعلم التمييز بين الحروف الهجائية قراءة وكتابه مما يعوق تعلمهم اللغة ومن ثم يتعين تقديم برامج تربوية تصحح قصور النمو الذي يعوق عمليات التعلم سواء كان هذا القصور يرجع لعوامل وراثية أو تكوينية أو بيئية ومن ثم يعكس هذا المحك الفروق الفردية في القدرة علي التحصيل .

خامساً : محك العلامات الفيورولوجية : -

  حيث يمكن الاستدلال على صعوبات التعلم من خلال التلف العضوي البسيط في المخ الذي يمكن فحصة من خلال رسام المخ الكهربائي .

  وينعكس الاضطراب البسيط في وظائف المخ في الاضطراب الإدراكية [ البصري ، والسمعي ، والمكاني والنشاط الزائد ، الاضطرابات العقلية وصعوبة الاداء الوظيفي ]

 ومن الجدير بالذكر أن الاضطرابات في وظائف المخ ينعكس سلبياً علي العمليات العقلية مما يعوق أكتساب الخبرات التربوية وتطبيقها والاستفادة منها بل يؤدي إلى قصور في النمو الانفعالي والاجتماعي ونمو الشخصية العامة .

 2 - السمات : -

 أولاً : الخصائص السلوكية لأطفال صعوبات التعلم : -

   1 - النشاط الزائد : -

   لديهم زيادة قي الحركة ولكنها تقل تدريجياً مع مرور السن

  2 - الاندفاع : - 

 عندما يشارك هؤلاء الأطفال في الألعاب الجماعية فأنهم لا يستطيعون انتظار الدور فى اللعب كما أنهم يتسرعون فى الإجابة على بعض الأسئلة قبل إتمام السؤال .

•3         - قلة الإنتباه : -

    إن المدة الزمنية لدرجة انتباهم قصيرة جداً . وسرعان ما يملون . فهم يعانون من سرعة التشتت الفكرى . ولا يستطيعون الإستمرار فى لعبة معينة وعادة ما يفقدون أغراضهم وينسوا أين وضعوا أقلامهم وكتبهم .

•4         - الافتقار إلى مهارات التنظيم أو إدارة الوقت :

   حيث تظهر غرفة نومهم فى فوضى . وعندما يُعطى تعليمات معينة لا يعرف من أين وكيف يبدأ .

•5         - التقلبات الشديدة فى المزاج :  

فقد يكونوا متقلبون المزاج ورد فعلهم عنيفاً غير متوافق مع الموقف فمثلاً يصبح بشكل مفاجئ . ويصبح عنيفاً عندماً   يصاب بالإحباط .

•6         - اضطرابات فى الذاكرة والتفكير :

يأخذون وقت فى حفظ المعلومات وتخزينها وتعلمها ويأخذون وقت أيضاً فى التفكير .

•7         - ضعف القدرة على حل المشكلات :

 غير قادر على مواجهة المشكلات وإيجاد حلول لها .

•8         - عدم المجازفة فى آداء المهام : -

  يتجنب أداء المهام خوفاً من الفشل .

•9         - البطء الشديد في إتمام المهمات : -

     فأنه يحتاج إلى وقت كبير لتنفيذ ما يطلب منه

•10   - صعوبات فى تكون علاقات اجتماعية سليمة

    غير قادر بنسبة كبيرة فى تكوين علاقات اجتماعية سليمة . وأنما ما يتجنب الآخرين ويميل إلى الانعزال والانسحاب المفرط .

   ثانياً : الخصائص التعليمية لأطفال صعوبات التعلم : -

  1 - صعوبات في الكتابة

  تغير رسم الحرف حسب إنفصاله أو اتصاله وتنوع أشكاله حسب موقع الحرف مثل [ ت ،ة - هـ ،ـهـ ، ـه - ك ، كـ - ل ، لـ ]

تشابه بعض الحروف وتقاربها شكلاً مثل [ ج ، ح ، خ - ع ، غ ]

الوقوع في الخطأ الإملائي فالضمة تقلب واواً عند الكتابة , التنوين يقلب نون والكسرة تقلب ياء .

حذف حرف من الكلمة أثناء الكتابة [ ولد ، والد ]

إضافة حرف أثناء الكتابة [ ولد ، يولد ]

أحياناً يقوم بالكتابة بالعكس

يكتب الواجب بعشوائية أو يأخذ وقت طويل فى كتابته وقد يكتب بسرعة أو ببطء شديد .

قد يصعب عليه النقل من السبورة

غير مدرك للمسافات والعلاقات الحروف والكلمات .

 2 - صعوبات في القراءة

 زيادة أو حذف كلمة أو حرف أثناء القراءة

تكرار الكلمات أثناء القراءة . مثل [ الولد يلعب ، الولد الولد يلعب ]

قلب الحروف وتبديلها مثل [ سيف ، صيف ]

لا يستطيع التمييز بين أصوات الكلمات مثل [ أشجار ، أشجان ]

يقرأ صفحة وعند نهايتها يكون قد نسي ما قراءه فى البداية

 3 - صعوبات فى الحساب

 1 - صعوبة فى استعاب الأرقام ذات الاتجاهات المعكسة [ 6 ، 2 ، 7 ، 8 ]

 2 - صعوبة في إتقان بعض المفاهيم الخاصة بالعمليات الحسابية كالجمع ، الطرح واضرب ، والقسمة

 3 -  يخلط بين العلامات الحسابية [ + ، x ]    -       4 - صعوبة في المسائل الكلامية

5 - صعوبة في حفظ جدول الضرب         6 - قد لا يعي قيمة الأرقام فلا يدرك أن 5 أصغر من 9 .

 

4 - صعوبات في تعليم اللغة :-

من حيث اللغة فقد يكون بطيئاً فى تعلم الكلام أو النطق بطريقة غير صحيحة مثل [ ابدال الحروف أثناء النطق ]

 5 - صعوبات في الإدراك البصري :

 أ - لدية مشكلة فى أكمال الصور والأشكال الناقصة . والعاب الفك والتركيب

 ب - قد لا يستطيع تصنيف الأشكال وفقاً للون أو الحجم أو الشكل أو الملمس

 6 - صعوبات في الإدراك السمعي : قد لا يستطيع التركيز على ما يقال له أثناء تشغيل المذياع أو التليفزيون وقد يكون غير قادر على التركيز على ما يقوله بالفصل .

 7 - صعوبات في التحصيل الدراسي :

انخفاض في التحصيل الدراسي للطفل بعام أو أكثر عن معدل عمره .

 8 - صعوبات في تعلم المعكوسات

 يصعب عليه تعلم وفهم المعكوسات [ كبير ، صغير - فوق ، تحت ]

 9 - لا يستطيع تقديم معلومات عن نفسه أو سرته .

رابعاً أنواع صعوبات التعلم

 صعوبات التعلم النمائية

 1 - هي العمليات النفسية الأساسية وتتناول العمليات ما قبل الأكاديمية .

 2 - وتتعلق الصعوبات النمائية بالوظائف الدماغية ولذا قد يكون السبب في حدوثها اضطرابات وظيفية تخص الجهاز العصبي المركزي

 3 - وقد صنفت الصعوبات النمائية إلى :

      أ - صعوبات أولية [ الانتباه - الإدراك - الذاكرة ]

     ب - صعوبات ثانوية [ التفكير ، واللغة الشفوية ]

صعوبات التعلم الأكاديمي :

هو تدني التحصيل الأكاديمي ، وتتمثل فى الصعوبات المتعلقة بالقراءة والكتابة والتهجي والحساب ، وترتبط هذه الصعوبات بالصعوبات النمائية .

خامساً : الأسلوب الأمثل لمواجهة صعوبات التعليم لدى الأطفال .

   - إن إدراك الوالدين للصعوبات أو المشكلات التي تواجه الطفل منذ ولادته من الأهمية . حيث يمكن علاجها والتقليل من الآثار السلبية الناتجة عنها

لذلك علي الأسرة أتباع بعض النقاط الآتية :

 1 - القراءة المستمرة عن صعوبات التعلم والتعرف على أسس التدريب والتعامل معه

 2 - لاحظ طفلك بطريقة ذاكية وغير مباشرة

 3 - لا تعطي الطفل العديد من الأعمال في وقت واحد . واعطه وقتاً كافياً لإنهاء العمل ولا نتوقع منه الكمال .

 4 - علم طفلك من خلال نقاط القوة لدية .

 5 - وضح له طريقة القيام بالعمل بأن تقوم به أمامه واشرح له ما تريده منه وكرر العمل عدة مرات قبل أن تطلب منه القيام به

 6 - احترم ونشط ذكاء طفلك الطبيعي

 7 - ضع قوانين وأنظمة في البيت بأن كل شئ يجب أن يرد إلى مكانه بعد استخدامه وعلى جميع أفراد ا؟لأسرة إتباع تلك القونين حيث إن الطفل يتعلم من القدوة

 8 - تذكر أن حدوث الأخطاء لا تعني الفشل

 9 - تنبه لعمر الطفل عندما تطلب منه مهمة معينة حتى تكون مناسبة لقدراته

 10 - اعترف بأن هناك أشياء سيكون من العسير على ابنك عملها

 11 - استخدام أسلوب العقاب والثواب

 12 - شجع طفلك لكي يطور مواهبه الخاصة .

 13 - استخدام المعزيزات المفضلة لدي الطفل

 14 - لا تقارن الطفل بإخوانه أو أصدقائه خاصة أمامهم . 

      هذه بعض الأساليب التي يجب إتباعها مع طفل صعوبات التعلم . إلى جانب برامج تربوية خاصة بأطفال صعوبات التعلم تساعدهم على مواجهة مشكلاتهم التعليمية والتي تختلف في طبيعتها عن مشكلات غيرهم من الأطفال .                                                                       

alghadalmoshreq

قريبا نشر منتديات مؤسسة الغد المشرق

  • Currently 76/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
26 تصويتات / 4021 مشاهدة
نشرت فى 27 يوليو 2011 بواسطة alghadalmoshreq

ساحة النقاش

مؤسسة الغد المشرق

alghadalmoshreq
مؤسسة التنمية الاجتماعية ( الغد المشرق ) لذوى الاحتياجات الخاصة مؤسسة اهلية لاتهدف للربح تأسست تحت رقم 904 لسنة 2004 بجمهورية مصر العربية بهدف دعم وتنمية القدرات البشرية والمؤسسية خاصة لفئات ذوى الاعاقة والشباب والمرأة فى مجالات التنمية المجتمعية والتعليم والتنمية الاقتصادية وتوجيه سياسة الفرد نحو ايمانه بقدراته ومنها المشاركة »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

249,915