التوفيق في الحياة ونجاح المشاريع آمالنا وأحلامنا كلنا، نحن الفتيات، نُخطط لها ونسعى للوصول إليها، لكن بعضنا ينجح ويحققها، والبعض يمتلكن بعضًا من هذه الإمكانات، لكن ما إن يبدأن التنفيذ إلا ويرجعن إلى الخلف!
تُرى ما هي أسس هذا النجاح ومعطياته؟ وما هي قواعده؟ وهل يلزم الاستمرار والمواظبة؟ الاختبار يضع يده على بعض الخطوات إن التزمت بها حصلت على نتيجة طيبة، وإن تعثرت فأمامك القواعد، حاولي تطبيقها.
السؤال الأول: هل تنظمين يومك كل صباح فتدونين أعمالك وتوزعينها على ساعات يومك؟
أ- كثيرًا ب- ليس دائمًا
السؤال الثاني: تأخذين بزمام المبادرة فترتبين أولوياتك، وتفكرين في المنفعة المشتركة لجميع الأطراف.
أ- أحاول جاهدة ب- لا
السؤال الثالث: دائمًا ما تحتفظين بروح إيجابية متفائلة رغم اعتراض العقبات لطريقك.
أ- إلى حد كبير ب- العقبات توقفني
السؤال الرابع: تمتلكين روح المبادرة والإقدام، مغوارة، تجابهين ما يعترضك من مشاكل.
أ- إلى حد كبير ب- حسب الموقف
السؤال الخامس: هل تتمسكين برأيك المصيب، وتحاولين تصحيح المفاهيم الخاطئة لمن حولك بالحوار وليس بالغلظة؟
أ- نعم ب- كثيرًا ما أفشل
السؤال السادس: هل تتذكرين الله ملتمسة منه الأمان ليبعد عنك وساوس الشيطان إن أصابك فشل ما؟
أ- نعم ب- إلى حد كبير
السؤال السابع: هل تثقين في قدراتك وما تفعلين، ومع تكرار المحاولة تطاردين الشعور بالفشل وتنتصرين عليه؟
أ- نعم ب- أحاول
السؤال الثامن: نقد الآخرين لك وتلميحاتهم المبنية على غير أساس تدفعك للنظر إلى الأمام.
أ- أثق فيما أفعل ب- ليس دائمًا
السؤال التاسع: «لا أقدر لا أستطيع» كلمات ممحوة من عالمك، فأنت تعرفين قدراتك وتعملين على تنميتها؛ للوصول بها إلى الأحسن.
أ- إلى حد كبير ب- إلى حد ما
السؤال العاشر: القراءة المتخصصة ومجالسة ذوي الخبرة تؤثر في شخصيتك.
أ- نعم ب- أقرأ عنهم
السؤال الحادي عشر: تجربين الكثير، وتقحمين نفسك في عدة مجالات؛ حتى تكتشفي مواهبك، وتقفي على ما تريدين!
في البدايات ب- مازلت أحاول
النتائج
لديك الكثير
إن شملت إجابتك أكثر من 7«أ»:
فأنت مؤهلة بالفعل للنجاح والتوفيق وتحقيق ما خططت له، دراسة كانت أو مشروعًا تجاريًا، أو عملا بدأته، «نعم» التي تكررت في إجاباتك، وعبارات تأييد العمل بها هي أكبر دليل على أنك تحملين بداخلك بذور التفوق وقواعد التحدي للوصول. فأنت تقسمين يومك، موزعة عليه الأعمال، تخطين بالقلم على ما أنجزت؛ لتشرعي فيما يتلوه، تتسمين بالجرأة والمبادرة، وروحك متوثبة للتفوق والتميز فيما تفعلين، جميل منك تمسكك برأيك، وبديعة هي روح التفاؤل بصدرك، أكملي مشوارك، وتزودي بالمعرفة، ولا تتواني عن الجلوس مع ذوي الخبرة والعلماء منهم؛ للاستزادة.
نصيحتنا: تمسكي وكوني على قناعة بقدراتك العقلية والعملية والنفسية، فهي زادك وزوادك للنجاح.
مذاق النجاح
وإن كانت الغالبية لحرف «ب» أكثر من 6:
فهذا يعني امتلاكك لبعض أدوات النجاح وقواعده؛ لكن تنقصك روح المتابعة والاستمرار للوصول، ولهذا لم تتذوقي بعد حلاوة مذاق النجاح، ومتعة الإحساس به، والتي تدفعك للمزيد، عليك أن تعرفي أن النجاح يتحقق في علاقاتك بزميلاتك.. بصديقاتك.. بكل من حولك، وليس في نطاق العمل والمشاريع وحدهما. هيا انفضي عن نفسك كل الأفكار السلبية، والمشاعر المحبطة التي تشدك للخلف، وابدئي في وضع خطة للصعود بنفسك والرقي بها إلى أعلى علميًا أو نفسيًا أو عمليًا.
نصيحتنا: مازالتِحيرى لوجود أسئلة لديك تحتاج لإجابة وتوضيح، ابحثي عن إجاباتها إن كنت تنوين حقيقة النجاح والتميز، وخطوة بعد خطوة تصلين إلى ما تريدين.

المصدر: القاهرة/ سمية علي إسماعيل

ساحة النقاش

هدى علي الانشاصي

alenshasy
»

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

9,740,746