التخيل هو استحضار صور لم يسبق إدراكها حسياً, كإستحضار الطفل صورة لنفسه,وهو يقود مركبة فضاء, وهذا يعني أن التخيل هو تأليف صورة ذهنية تحاكي ظواهر عديدة مختلفة ولكنها في الوقت نفسه لاتعبر عن ظاهرة حقيقية,كما لاتعبر عن صورة تذكرية.
ورغم أن الخيال ينتهي الى تأليف صور جديدة,إلا أنه يرتبط بالإحساس والإدراك والتذكر والتفكير,وأما عن الخيال الشعري فقد درات مناقشات كثيرة حوله,تناولت الخصائص التي تميزه,وفي هذا المجال كان الخيال يحظى بموقع ذي اهمية لأنه كان يعد موهبة نادرة لايختص بها إلا أفراد معدودون.
ويشكل التخيل حيزاً كبيراً في نشاط الأطفال العقلي منذ السنوات الأولى من أعمارهم,وهم يتخيلون وقائع وحوادث,ويقوم كثير من أفكارهم وألعابهم وآمالهم على الخيال...
ويكون الطفل بين الثالثة والخامسة ذا خيال حاد,أما الأطفال بين السادسة والثامنة أو التاسعة,فإن خيالاتهم تكون قد تجاوزت النطاق المحدد بالبيئة وطبعت بطابع إبداعي أو تركيبي موجه,ويسمى هذا الدور من أدوار النمو الخيالي,دور الخيال المطلق.
وبعد هذه المرحلة وحتى الثانيةعشرة من أعمارهم يكونون قد انتقلوا الى بعد آخر اقرب الى الواقع دون أن يتخلوا عن التخيل.
وللمخيلة اهمية كبيرة في خلق الصور الذهنية التي تقود الى الفهم,فهي التي هيأت الطفل لأن يبصر ويسمع,ويذوق ويشم,ويلمس بعقله مالايستطيع الإحساس به عن طريق حواسه المباشرة.
ولهذا فإن الخيال يتيح للأطفال أن يتصوروا عوالم غيرالتي يحيونها ويدركوا ما لايمكن إدراكه عن طريق الحواس,وللخيال دور كبير في حياة الطفل,حتى إننا وجدنا تصنيفاً لمراحل الطفولة المستندة الى الخيال وهي على النحو التالي:
1- مرحلة الواقعية والخيال المحدود بالبيئة من (3-5 سنوات)
فالتخيل في هذه المرحلة يرتبط بالبيئة والأسرة... وفيها يهتم الأطفال بموسيقا الكلمات,ويستمتعون بالجمل المنغومة,وتهزهم العبارات الموزونة أو المسجوعة,وينتشون للأغنيات ذات الإيقاع السريع وللأصوات المرحة التي تطلقها شخصيات قصصهم.
2- مرحلة الخيال المنطلق من (6-8 سنوات)
ويمتاز الطفل بسرعة تخيله,ويبدأ بالتحول من التخيل المحدود بالبيئة الى النوع الإبداعي,والتركيبي الموجه الى هدف عملي.
3- مرحلة البطولة من (8-12 سنوات)
وهنا ينتقل الطفل من مرحلة الواقعية,والخيال المنطلق الى مرحلة أقرب الى الواقع,وفيها تستهوي الطفل قصص الشجاعة والمخاطرة والعنف والمغامرة.
4- مرحلة المثالية من (12-15 سنوات)
وهذه المرحلة دقيقة وشديدة الحساسية حيث تمتزج المغامرة بالعاطفة وتقل فيها الواقع

المصدر: د. أحمد علي كنعان

ساحة النقاش

هدى علي الانشاصي

alenshasy
»

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

9,849,849