إن فلسفة رينه حبشي ليست فلسفة ذات منهج معين بل إنها مغامرة تتميز بقانون جديد، قانون التخطي والإرتقاء، والتكامل المتواصل حتى بلوغ ما هو أسمى وأعلى.

 فالإنسان بنظره هو حقل فيه تتفاعل طاقات بشرية ثلاث. الطاقة العقليةالطاقة الغريزيةالطاقة الإيمانية (الإلتزام).

 إنه يدعونا في الواقع من خلال فلسفته هذه الى الانخراط في هذا التيار لبناء عقيدة فلسفية يكون أصلها من عندنا من تراثنا المسيحي والإسلامي، وانطلاقاً من هذا التراث يمكننا أن نكتشف من جديد فلسفة شرق – أوسطية جديدة مبنية على الشخصانية الآنية من عندنا نحن. فتكون في الواقع فلسفة في مستوى الإنسان وفي مستوى تاريخنا الشرقي.

 


ساحة النقاش

هدى علي الانشاصي

alenshasy
»

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

9,813,798