إن ذهن الفتاة الصغيرة الطبيعية ينمّي فيما يتعلق بوالدها تخيلين واردين كثيراً وواعيين تماماً. إنها ترى أولاً في والدها رجلاً مميزاً يستحق أفضل مصير وهو ضحية الأم المعادية التي فرضت عليه المهمة الحزينة لتحصيل المال. أما هي، ثانياً، فتاته الصغيرة، فهي التي تناسبه بصورة أفضل، وهو الملزم بكل أسف أن يتخلى عنها. ففي حالات عديدة، إن الهدف الأول لحب امرأة صحيحة نفسانياً هو رجل متزوج يستجيب لحبها ولكنه لا يستطيع أن يكسر روابطه القديمة. وهو الذي ستبقى غالباً متعلقة به طوال حياتها، إن مثل هذا الرجل تستنسخه وضعية الأب. وإن تخيل رغبتها الموجعة والآلام التي تتقاسمها المرأة معه، تغذي غالباً تعلقاً أميناً أفضل من التكامل السعيد.


  • Currently 19/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
6 تصويتات / 449 مشاهدة

ساحة النقاش

هدى علي الانشاصي

alenshasy
»

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

9,813,811