حاسة السمع عند الطفل مهمة وأساسية في تطور التحصيل اللغوي

والتكلم عند الطفل , حيث يسمع الطفل الأصوات ويتم التعرف عليها في

الدماغ ويتم حفظها ثم تقليدها و تكرارها ثم استعمالها ونطقها ومع النمو

العقلي يبدأ الطفل بنطق الكلمات ثم الجمل والتحدث و التخاطب و التفاعل

الاجتماعي و السلوكي والنمو العقلي بعكس ذالك إذا لم يتمكن

الطفل من سماع الأصوات لا يستطيع اكتساب القدرة على التكلم و ما

يتبعها من مشاكل في التفاعل الاجتماعي السلوكي والتحصيل الدراسي .

إصابة الجهاز السمعي قد تكون كلية أو جزئية,قد تحصل أثناء الحمل أو

خلال السنوات الثلاث الأولى من العمر عندها لا يستطيع الطفل التكلم يسمى أصم

و أبكم, أما إذا كانت الإصابة جزئية أو بعد السنة الثالثة من العمر فيتكون لدى الطفل

نمو لغوي يتناسب مع درجة فقدان السمع سواء في المحصلة اللغوية أو مشاكل نطق

الحروف.


  • Currently 71/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
23 تصويتات / 1118 مشاهدة

ساحة النقاش

هدى علي الانشاصي

alenshasy
»

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

9,937,688