أسس وقواعد الرواية والدراما من القرآن .. فتحى حسان محمد

                مقدمة الكتاب

الحمد لله رب العالمين الذي منحنا وأفاء على عبد من عباده بقبس من نوره ليكون سببا لمن يهدى إلى صراط الله الذي له ما فى السماوات وما فى الأرض  ويهتدي إلى الذى تصير الأمور إليه عاجلها وآجلها 0 فأطاع وتدبر  وفكر وأمهر، وفهم وأعمل ، واستوعظ ووعظ ، وأنُعِم عليه فتنعّم  وتضرع واصطبر، فنعم المُلهِم وسعد المُلَهَم 0 والصلاة والسلام على أشرف المرسلين  سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم ، ومن تبع هداه إلى يوم الدين ، اللهم إنا نشهد أنه أتم الرسالة بكمال علمه ، وأدى الأمانة بكمال خلقه ، ونصح الأمة بتمام إخلاصه ، وكشف الله به الغمة فنعم الكاشف والمكتشف ، وعظُم القائد وحسُن المقتدى ،عليه الصلاة إلى يوم الدين ، وأتم التسليم إلى يوم أن نلقاه شفيعا عند عرش الرحمن الرحيم 0 الذي منّ علينا ورأيناه فى المنام العظيم ، فى يوم من أيام الأشهر الحرم ، ذي الحجة والحجيج يفيضون عند المقام ، فاللهم صلِ وسلم وبارك عليه صلاة إلى يوم أن نلقاه فى الميقات المحدد المعلوم0

    إن القرآن العظيم معجزة الله لسيدنا محمد (ص) وللناس والعرب خاصة لأنه من كلامهم وبكلامهم [  {إِنَّا أَنزَلْنَاهُ قُرْآناً عَرَبِيّاً لَّعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ }يوسف2] والقرآن هو كنز ثمين مليء بالجواهر ، فمن يمن الله عليه ويرضى عنه يفتح عليه بفتح من عنده ويشرح له صدره وينير له بصيرته ويفتح له قلبه ليلقى فيه جوهرة مكنونة من القرآن  {وَلَقَدْ ضَرَبْنَا لِلنَّاسِ فِي هَذَا الْقُرْآنِ مِن كُلِّ مَثَلٍ ...}الروم58] ويرسل القلب بهذه الجوهرة إلى عقل المخ ليفهم هذه الآيات ويخرج بمنتوج علم جديد 0 وهو صالح لكل زمان ومكان  وفيه مالا يخطر على البال  ومالا تدركه القلوب والعقول والأبصار، { ... إِلَّا مَنْ أَذِنَ لَهُ الرحْمَنُ وَقَالَ صَوَاباً } وألهمه بنور من عنده     { ... نُّورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَن يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ }النور35  ]

ليعرف جوهرته من ذلك الكنز ويأخذها ، وإنني بفضل الله عثرت على منحته وهبته لى وعرفت طريق جوهرتي ، وأمسكت بتلابيبها وأخرجتها- بإذن من الله - للناس فى هذا الكتاب ، الذي أعده درة من درر كنز الرحمن القرآن المجيد ، وأتمنى من الله كما هداني وأنار بصيرتي وجعلني أستطيع أن أصوغ هذه الجوهرة من تعريف لأنواع القصص والفرق بينها ، وأصولها ، ومكوناتها ، وقواعدها ، وأسسها  وقوانينها ، ومعاييرها ، وشروطها وأهدافها ، والوصول بالقصة إلى درجة من درجات الكمال ، وتصبح بها علما كاملا  يستفيد منها أصحاب الشأن من المؤلفين بكل أنواعهم الذين اختلط عليهم الأمر وذهبت عنهم الفطرة السليمة التى كانت تحضهم على الإبداع السليم ، ولكن لاحتراف الكتابة والشهرة وبعض الأغراض الخبيثة لبعض النفوس المريضة الضعيفة صار الإبداع يخالف الفطرة السليمة ويخالف أوامر الله ونواهيه ، ويتجاوز وعده ووعيده إلى وعد الناس وجنتهم ومطالبهم لا إلى جنة الله ورضوانه ؛ بادعاء باطل أن الجمهور هو ما يحدد اتجاه الإبداع وكيفيته ، وأن المبدع حر فيما يبدع ، وهو ما – منّ الله به علينا - نريد تصويبه ليكون إبداعا يوافق شرع الله باليقين للقلب ، وعقيدة ونموذج إجابة لعقل القلب ، والفهم والربط لعقل المخ وإجباره لحكم عقل القلب  

 وها هو العلم يأتيكم من القرآن 0 وكم كنت قلقا بشأن هذا الكتاب  ولكن الله منّ علىّ وطمأنني ، فمن يرى الرسول محمداَ - صلى الله عليه وسلم - فقد رأى الحق 0 عن أبى سعيد الخدرى - رضى الله عنه - أنه سمع النبي - صلى الله عليه وسلم - يقول : " من رآنى فقد رأى الحق ، فإن الشيطان لا يتكوننى 0  عن أبى هريرة - رضى الله عنه-  قال : قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - :" إذا اقترب الزمان لم تكد رؤيا المؤمن تكذب، ورؤيا المؤمن جزء من ستة وأربعين جزءا من النبوة ، وما كان من النبوة فإنه لا يكذب [ رواه البخاري ومسلم ] ِ 

 ولذلك بعون الله وحمده اطمأن قلبي ، وسيطمئن لرأى شيوخنا وعلمائنا وأساتذتنا المستنيرين الأفاضل فى الأزهر الشريف ، من أنهم سيرون فى هذا الكتاب الحق لما يمكن أن يسير ويكتب على هديه كاتب القصة الروائية  وكاتب القصة الفنية الدرامية، والشيخ الواعظ الذي يبحث عن كيفية تجديد الخطاب الديني كما يطلب فضيلة شيخ الأزهر؛ لأن القص هو ما يستهوى النفوس ويشد العقول ويمتع القلوب  0 وأيضا الناقد الذي سيجد فيه علما تاما كاملا للقصة لما يجب أن تكون ويستطيع أن يكون لديه منهج علمي يتخذه مطية للنقد الصحيح الحسن الذي لا يستطيع أن يعارضه أو يرده أو يعلق على نقده أحد0

         

  {كِتَابٌ أَنزَلْنَاهُ إِلَيْكَ مُبَارَكٌ لِّيَدَّبَّرُوا آيَاتِهِ وَلِيَتَذَكَّرَ أُوْلُوا الْأَلْبَابِ }ص29]

إنه القرآن الكريم كتاب أنزله الله مباركا على قلب سيدنا محمد - صلى الله عليه وسلم - لنفكر نحن جميع المسلمين في آياته ، ونعمل بهداياته ودلالاته ، وليتذكر أصحاب القلوب السليمة التى لا يزال بها عقل القلب يحكم ويعرف الحلال من الحرام 0 ولا تزال عقول أمخاخهم مطيعة مستجيبة لحكم عقول قلوبهم ما كلفهم الله به0 لم يخص الله أحدا من خلقه - عربا وعجما - دون الآخر بهذا التدبر والفهم لآياته ، ولم يجعلها حكرا على أحد من عباده لفئة معينة منا، بل الجميع له نفس الحق فى التدبر والفهم حسب ما يمن الله على كل واحد ما يستطيع فهمه ؛ لأن العلم أولا وأخيرا نور من عند الله ينير به بصيرة من يحب ، حتى يجعل القرآن متجددة معانيه إلى أن تقوم الساعة ، لا مقصورة معانيه وهديه على ما جاء به كبار المفسرين والعلماء ، وإلا ما صار فى القرآن إعجاز ، بل حكمنا عليه بالعقم ، ومَنْ من البشر يستطيع أن يحكم ويقابل الله تعالى بذلك ؟!! وهو الله الذي تحدى به العالمين إنسهم وجنهم 

 {قُل لَّئِنِ اجْتَمَعَتِ الإِنسُ وَالْجِنُّ عَلَى أَن يَأْتُواْ بِمِثْلِ هَـذَا الْقُرْآنِ لاَ يَأْتُونَ بِمِثْلِهِ وَلَوْ كَانَ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ ظَهِيراً }الإسراء88 ]  ولذلك تكون حكمته من أنه لم يقصر الدعوة والفهم له حكرا على أحد من خلقه0 إذن الدعوة عامة لنا كل العالمين ، ونحن المسلمين أولى فما بالك ونحن العرب !! وعرفنا من علمائنا وشيوخنا وخطبائنا وما درسناه وما درجنا عليه من أن القرآن كتاب جامع مانع فيه أخبار ما قبلنا وما بعدنا ، وفيه كل شىء ، القصص العظام ، والعبر النافذة لأولى الأبصار والقلوب والعقول السليمة، ولذلك عندما قرأت كتاب (فن الشعر) لأرسطو وما قرأته لشراحه ومن تناولوه ومنهم الدكتور إبراهيم حمادة ، وغيره من القدماء والمحدثين  حيث أجمعوا على تفرده فى علم الدراما ، وقالوا : ما من كاتب ولا مفكر ولا مبدع منذ أرسطو إلى الآن ما استطاعوا أن يغيروا أو يضيفوا أى إضافات للأسس التى أوردها تخص الدراما ، وحتى من ابتدعوا وجددوا مثل إبسن كما قال الدكتور فوزي فهمى لم يخرج فى إبداعه وقواعده الجديدة عن  قواعد وأسس أرسطو واستقى منها الكثير حتى وإن اختلف معه فى الكثير من الأحيان 0إن ما أبدعه أرسطو عد كلماته الشراح والدارسين بالكلمة والحرف ، يقول الدكتور إبراهيم حمادة : تبلغ جملة كلمات كتاب (فن الشعر) للفيلسوف اليوناني أرسطو ، حوالي عشرة آلاف كلمة ، وهو ما بعث فى نفسي شيئا من الغيرة وأشعل فى قلبي الحمية ، وفى فؤادي النار ، وفى عقلي التحدي  من هذا الفيلسوف الذي هو أولا وأخيرا بشر مثلنا ، لكن هذه الغيرة وتلك الحمية هى التى قادتني إلى تحدى هذا الرجل الذي لم يستطع أحد أن يأتى بمثل ما أتى أوعلى الأقل كان سباقا فى هذا العلم ، ويعتبر الأب الروحي له ،  ولذلك قلت فى نفسي إذا كان معشر المفكرين والفلاسفة والكتاب والدارسين والشراح وغيرهم لم يستطيعوا أن يأتوا أو حتى يضيفوا أو يعدلوا أو يغيروا 0 فإن التحدي يكون بما هو أكبر من أرسطو ؛ لأني لا أستطيع مواجهته ، ولكني – ونحن جميعا – نمتلك كتابا جامعا مانعا معجزا هو كتاب الله القرآن الكريم  وأخذت أسأل نفسي هل أورد الله أسس الدراما فى القرآن الكريم ؟ سؤال بدا غريبا ! وليس الغرابة منى ولكن الغرابة من كل ما عرف منى بما يدور فى خلدي ، بل تعدى من درجة الغرابة إلى درجة الاستفزاز لكل من يسمع منى هذا الطرح ، حتى أنى وجدت نفسي معارضا معارضة شديدة وقوية ، لمجرد الربط وليس حتى المقارنة بما جاء فى كتاب أرسطو وما جاء فى القرآن الكريم ، وعندما وجدت هذه المعارضة التى لم تعطني فرصة لأبوح بما جاء ودار بفكري ووقر بقلبي من أن إيماني بأن القرآن لا يستطيع أن يأتى بمثله أحد ، وأن به كل شىء حتى إن بدت الصورة من الوهلة الأولى أنه لا يوجد فى القرآن شىء من أسس الدراما ، أخذت أفكر وأفكر وأراجع نفسي فترة تجاوزت خمس سنوات ، ويمنعني الخوف من التحدث فيما يدور بخلدي علانية ، ولكني بيني وبين نفسي أفكر وأتمعن وأقرأ فى القرآن ، ثم اقرأ لأرسطو وأمسكت عما أنا فيه عن الناس الذين يعرفونني ، حتى كان شهر رمضان الفائت فوجدتني مدفوعا بقوة هائلة تدفعني لعقد المقارنة والولوج إلى متن القضية دون اعتبار لأحد وساندني فى ذلك شهر رمضان ، وبدأت الأبواب تتفتح أمامي بابا وراء باب ، ولم أجد للدراما بابا يفتح بعد ، وكانت البداية أن ذهبت إلى غير ما أريد لأجد أرضية مشتركة أنطلق منها  فكانت قصص القرآن التى حتمت علىّ أن أدرس وأستخرج كل ما يتصل بالقصة ثم بعد ذلك يفعل الله ما يريد ، وكانت البداية بالقصة النموذج الفريد الكامل التام قصة سيدنا يوسف فى سورة يوسف ، ومنها توصلت إلى نوعين من القصة حيث القول شىء والفعل شىء آخر ، ومن هنا اتضح نوعا القصة ، حيث الأولى قصة قولية أداتها القص أى الرواية وهى تخبر عن الماضى ، والماضي لا يعود إلا قولا ، وقصة فعلية لا تتحقق فى الحاضر إلا تشبيها أو تمثيلا  فبدأت أكتب ولكن الخوف يكبلني بكل ما تعنى الكلمة ، فدعوت الله كثيرا أن يمنَّ علىَّ بعلامة أو إشارة أو أى شيء أستطيع منه إدراك أنني على صواب ، وتمنيت أن تكون العلامة أو الإشارة رؤية سيدنا محمد - صلى الله عليه وسلم - وقد انتظرت رؤيته ثلاث ليال ، حتى منَّ الله علىَّ برؤيته صلى الله عليه وسلم فى الليلة الخامسة فى حوالي الساعة الثالثة والنصف فجرا ، بعد أن انتهيت من الكتابة وجلست ممددا أفكر فيما تفجر أمامي من أمور صعبة ثم بعدها أدخل إلى حجرة نومي ، فأخذتني سنة من النوم وكانت الرؤيا الجميلة التى كانت بردا وسلاما على قلبي ومنها انطلقت ليل نهار فى هذا الكتاب حتى أتمه ، وأتممته والحمد لله  على أنى لم أضمنه - نظرا لعدم الإفراط فى الطول والتكلفة - كل ما رزقني الله به من فكر وفهم ونور لا يكفيه كتاب من ألف صفحة ، إذ قصة سيدنا يوسف لا يكفيها ألف صفحة ، وقصة سيدنا موسى ألفان ، لشرح وتوضيح كيف تم بناء القصة حرفا حرفا  وكلمة كلمة ، وآية آية  وكيفية الربط بين الحدث والآخر – قولية - وبين المشهد واللقطة – فعلية - ببناء محكم معجز0 وللإفادة التى أتعجلها للناس عمدت إلى الاختصار وليكون الكتاب فى المتن متضمنا علما كاملا وتاما لأنواع القصة القولية الروائية ، والكتاب الثانى أنواع القصة الفعلية الفنية الدرامية 0 ومما لن تصدقوه بسهولة لأنه يفوق تخيل أدباء العالم أجمع متحدين من أن الستة عشر نوعا للقصة - بشقيها تتضمنها سورة يوسف التى تروى قصته وربما أكثر لأننى لم أنته بعد ، إنه إعجاز الله القرآن الذي لا يستطيع الإنس والجن أن يأتوا بآية من مثله، إن مكمن الإعجاز ليس فقط فى التعبير اللغوي البليغ فحسب إذ من الممكن أن نأتي بجملة بليغة تشبهه – وقد قالها طه حسين - ولكن ذروة الإعجاز فى القدرة الكامنة فى الكلمة فيه لها حياة وقوة من التنفيذ والإحداث والوقوع الفعلي يتحقق على أرض الواقع وتشهده – بنفسك وفى نفسك - وتراه رؤى العين وسمع الأذن وإدراك القلب وإفهام عقل المخ  لأن مصدرها هو العالم بكل شىء والقادر عليه وأمره بين الكاف والنون ، بينما يظل كلام البلغاء منا كلاما فقط يفتقد قوة التنفيذ والإحداث والتغير والإجبار- لا فينا ولا فى غيرنا - ولن تدب فيه الحياة على الإطلاق آجله أو عاجله ؛ لأن كاتبها عبد لا يمتلك قدرة  نفسه وما يكتبه – من حسن  إلهام من الله أيضا ، وإن كان سيئا – إلهام من الشيطان -  وعليه لا نريد أن ينزعج مؤمن إن قال قائل قد كتبت ما يشبه حسن كلمة القرآن 0 وسيكون الكتاب الثانى بإذن الله [ أسس وقواعد الدراما من القرآن الكريم ]          وهو يعتبر الجزء الثانى من هذا الكتاب 0 وفيه أنواع القصة الفعلية الدرامية:

القصة المأسملهاة وتنقسم إلى :

-         مأسملهاة الأخلاق

-         مأسملهاة السلوك

-         مأسملهاة المعاناة

-         مأسملهاة القيم

-         المأسملهاة الشخصية

-         المأسملهاة القومية

القصة المأساة ، وتنقسم إلى :

-         المأساة السوداء

-         المأساة العظيمة

-         المأساة الإلهية

-         المأساة القومية ، السوداء ، العظيمة ، الإلهية

القصة الملهاة 0

 

والله الموفق لما فيه الخير والصلاح0

 

فتحى حسان محمد

 يباع لدى مكتبة :

 المكتبة الازهرية خلف الجامع الازهر ، مكتبة حراء شارع 26 يوليو ،

مكتبة الكيلانى ،

مكتبة الانجلو ،

مكتبة الآداب ميدان الابرا 

- الفصل الاول التمهيد والافتتاح

- الفصل الثانى

القصة والادب

أصل الأدب

تعريف الأدب

أصول الأدب

معايير الأدب

- الفصل الثالث:

أصل القصة

تعريف القصة

- الفصل الرابع

أسس القصة بصفة العموم

- الفصل الخامس :

أصول القصة

الأحداث  - اللغة - الفكر - الفكرة

- الفصل السادس

مكونات القصة

الشخصيات - المكان - الزمان - الزينة

- الفصل السابع

معايير عظم القصة

الصراع - الحبكة - التغير- التحول

- الفصل الثامن:

قوانيم القصة

الاحتمال والحتمى - السبب والنتيجة - التعقيد والحل

- الفصل التاسع:

قواعد القصة

- الفصل العاشر:

انواع القصة

القصة القصيرة

- الفصل الحادى عشر:

القصة الروائية

- الفصل الثانى عشر:

القصة الملحمية

- الفصل الثالث عشر:

القصة القومية

 

المصدر: كتاب أسس وقواعد الأدب والرواية من القرآن الكريم ، تأليف : فتحى حسان محمد
aldramainquran

أسس القصة بصفة العموم الروائية والدرامية: البداية - الابتلاء - الزلة - العقدة - الانفراجة - التعرف - النهاية القواعد : الصراع - الحبكة - التغير - الانقلاب - اللغة المكونات : الاحداث - المكان - الزمان - المؤثرات - الفكر - الفكرة

  • Currently 125/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
39 تصويتات / 603 مشاهدة
نشرت فى 25 يوليو 2010 بواسطة aldramainquran

ساحة النقاش

HAKIM

الكاتب الواعد السيد فتحى حسان
أشكر الله تعالى وأحييك لما وعدت به. فقط أرجو إعادة نشر مقالاتك ومقمات أعمالك فى ديباجة مقتصدة بعيدا عن الإسهاب والمقالية التى لا يسيغها عصرنا . أعنى الدخول فى الموضوع من أقصر طريق ، وحتى أستطيع أن أتابعك

DR.HAKIM فى 15 يناير 2011 شارك بالرد 0 ردود
nazrat

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أحييك استاذ فتحي تحية تقدير , شوقتنا لمثل هذا الكتاب كيف الوصول اليه ؟؟

فتحى حسان محمد

aldramainquran
أديب روائى ودرامى وكاتب سيناريو، مؤلف كتابيى أسس وقواعد الأدب والرواية من القرآن الكريم ، وأسس وقواعد الدراما من القرآن الكريم ، ومجموعة من سيناريوهات الافلام والمسلسلات التى فى عقالها. »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

107,818