تشكل الأسمدة العضوية بأنواعها المختلفة مصدرا مهما وأساسيا لمختلف العناصر التي يحتاجها النبات الكبرى منها والصغرى فضلا عن دورها الهام جدا في تحسين خصائص التربة الفيزيائية والكيميائية والبيولوجية ، وفي الآونة الأخيرة برزت أهمية استخدام الأسمدة العضوية السائلة كأحد أهم البدائل النظيفة للعناصر الغذائية التي تحتاجها شتلات الفاكهة وذلك لاحتوائها على بعض الأحماض العضوية مثل أحماض الهيوميك والفولفيك والأحماض الأمينية وغيرها من المواد والتي تتميز برخص ثمنها وسهولة إستعمالها وقلة تلوثها للبيئة والمنتجات الزراعية ومساهمتها في تحسين الصفات الفيزيائية والكميائية والحيوية للتربة والذي ينعكس بصورة إيجابية على نمو وإنتاج النباتات المختلفة.

كما أن هذه المواد سهلة الامتصاص من قبل النبات وتحرر ايوناتها بسهولة وتنتقل بسرعة ليستفاد منها النبات بمشاركتها في العمليات الفسيولوجية مباشرة مما يوفر للنبات الطاقة اللازمة لامتصاصها خاصة في المراحل الحرجة من نموه  .

كما تعمل هذه الاسمدة على تحسين صفات التربة الفيزيائية والكيميائية والحيوية ، إذ تجعل التربة أكثر هشاشة وتفتتاً وبالتالي تحسين تهوية التربة  مما يحسن من نمو وإنتشار الجذور وبالتالي زيادة قابليتها في إمتصاص العناصر الغذائية من التربة ، كما أنها تعمل على زيادة جاهزية وإمتصاص العناصر الغذائية من التربة والتي يساهم بعضها في بناء الكلوروفيل مثل النتروجين والفسفور والبوتاسيوم والحديد وغيرها . إضافة الى أنها تقلل من مشاكل الملوحة الزائدة والتي تسبب السمية للنبات وبالتالي إحتراق الجذور الناتج من هذه الزيادة .

وهناك العديد من الاسمدة العضوية السائلة التي تستخدم في تحسين نمو نباتات الفاكهة مثل ( حامض الهيوميك ((Humic acid و سماد نيوترغرين (Neuter green)  و أورغ ( Org ) وفيتامينول بلس (Vetamenol plus) وغيرها ،

وتأتي أهمية هذه الاسمدة لاحتوائها على النتروجين العضوي الذي يتحول إلى نتروجين معدني بفعل الأحياء الدقيقة الموجودة في التربة والذي يمتص من قبل الشتلات والذي يعمل على زيادة بناء الكلوروفيل . كما تحتوي هذه الاسمدة على الكاربون العضوي الذي يدخل في تركيب جميع المركبات العضوية ويشكل 50% من الوزن الجاف لمعظم النباتات .

اضافة الى احتوائها على العديد من الاحماض الامينية التي تزيد من نشاط الفعالیات الفسلجیة المختلفة في النبات بصوره مباشرة أو غیر مباشرة من خلال دورها في تكوين النيوكليوتيدات والفيتامينات ومنظمات النمو والأنزيمات وهي مكون أساسي للمادة الحية والبروتوبلازم كما تدخل في بناء الأغشية الخلوية وتشجيع تكوين الجذور والكلوروفيل مما ینعكس على تحسین كفاءة التركیب الضوئي.

إعداد

أياد هاني إسماعيل العلاف

استاذ مساعد

 قسم البستنة وهندسة الحدائق / كلية الزراعة والغابات

جامعة الموصل

 

 

المصدر: أياد هاني إسماعيل العلاف استاذ مساعد
alalaf

أ.م.د. أياد هاني العلاف

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 697 مشاهدة

ساحة النقاش

اياد هاني اسماعيل العلاف

alalaf
استاذ مساعد قسم البستنة وهندسة الحدائق / كلية الزراعة والغابات / جامعة الموصل / العراق »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

745,519